]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لك الله يا مرسي 192

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-03-15 ، الوقت: 20:41:09
  • تقييم المقالة:

 

 

353- بين الراقصة صافيناز والغلابة من المتظاهرين المصريين :

 

استنكر الإعلامي الرياضي علاء صادق ، خروج الراقصة صافيناز من النيابة بدون كفالة، في حين يتم فرض كفالات على المتظاهرين
وكتب صادق -على حسابه الخاص على موقع "تويتر"-: "عدالة سيسي ستايل ...صافيناز الراقصة الثرية خرجت من النيابة بدون كفالة.. بينما تفرض النيابة كفالات بين 10 و100الف على المتظاهرين الغلابة في مصر!!!.

..............................................................

 

354- أنا أقاوم , إذن أنا موجود :

 

"أنا أفكر إذن فأنا موجود": فى الخمسينات من القرن العشرين كانت هذه من أشهر وأبرز العبارات الشائعة على ألسنة المثقفين؛ كأنها العلامة المميزة والفارقة بين المثقف وغير المثقف.. والله يعلم أن بعضهم كان يردِّدُها بلا فهم حقيقي لمغزاها..
أما نحن طلاب الدراسات الفلسفية بكلية الآداب جامعة القاهرة –فى ذلك الوقت-  فكنا نقولها عن فهْم (كما كنا نعتقد)؛ ذلك لأن فكر الفيلسوف الفرنسي " رينيه ديكارت" صاحب هذه العبارة كان جُزْءًا أساسيًّا  من موضاعات دراستنا للفلسفة الأوربية ؛ فكنا نقولها بالعربية .. والفرنسية "je pense donc je suis"  – ربما والله أعلم- لنُشْعِر الآخرين أننا نحن الأصل وأن الآخرين مقلّدين.. !

 

كنا نفهم أيضا أن منهج رينيه ديكارت الفلسفى هو المنهج الذى ساد الفلسفة الأوربية فى (القرن السابع عشر الميلادى) والذى تمثل فى هذه العبارة، التى تؤكد أن "البرهان الوحيد على الوجود الإنساني هو التفكير"..

 

 ولكن أنضجتنا السنوات بخباراتها وتجاربها المريرة .. وكشفت لنا المعاناة الطويلة مع الواقع؛ حقائق جديدة اتضح لنا فيها أن التفكير وحده لا يدل على كل شيئ يتصل بالوجود الإنساني؛ ربما التفكير هو السِّمة الأبرز التى تحدد الشخصية الفردية وتميّزها عن الشخصيات الأخرى ..  

 

غير أنه قد تبيّن لنا أن الذى يستسلم للقهر والطغيان لا يعدم وجوده فحسب وإنما يعدم جدارته بالوجود.. وأن شعوبًا بأكملها اندثرت ومُسحت من على وجه الأرض تماما؛ لأنها استسلمت للإبادة الجماعية للمستعمر الاستيطاني فى أمريكا واستراليا .. ولكن بقيت الشعوب التى قاومت الاستيطان: كما فى الجزائر وجنوب أفريقيا والبوسنة وكوسوفا وفلسطين والجنوب الفلبيني المسلم والشيشان ..

 

وهكذا تراجعت إلى الخلف فكرة "أنا أفكر وإذن فأنا موجود" لتحل مكانها فى الصدارة فكرة: "أنا أقاوم وإذن فأنا موجود"؛ فالمقاومة هي الفعل الفارق بين حياة المجتمع وموته.. وهي المعيار الذى تنحسم به معادلة: (السلطة الطاغية  والشعب الرافض للطغيان) .. وهي الثقافة التى ينبغى أن تسود وتتجذّر فى البنية الفكرية والوجدانية وفى السلوك العملي.. لشعب حرٍّ يواجه طاغية أنانيٍّ مستبد.. يريد بانقلابه العسكري أن يحوِّل مجتمعًا حيًّا مُرِيدًا  ثائرًا مقاوِمًا إلى قطعان من الغنم والأبقار..

 

إرادة المقاومة إذن هي الاختيار الوحيد أمام الشعب المصري؛ فإذا كان الطاغية يملك الرصاص فإن الشعب يملك المقاومة وهي أقوى من الرصاص.. لأن للرصاص حدود ونهاية محتومة.. أما إرادة المقاومة فينبوع متدفق كلما حفرت فيه زاد تدفقًا واندفاعًا.

 



يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق