]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الكتابة الروائية والأدب

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2014-03-15 ، الوقت: 17:43:30
  • تقييم المقالة:

لعل ما نتداوله اليوم من أدب يسمى الرواية قد تراجع كثيرًا ولم يعد يرى كما كان ، والرواية اليوم عوضت

مكانتها بالأنترنانت ، فمن منا يحتمل قراءة كتاب كامل في عوض أن يجد ضالته بالأنتراننت ، ولا حظ الفارق

الحاصل ، هناك الجهك الفكري والفزيائي ، وكذلك الزمن ، إذن الرواية اليوم أصبح يجب إعادة النظر فيها

ومن بين ما يزعج القراء الأسئلة التالية :

لمن يكتب الناس ؟

من يقرأ؟ ، ما سر النجاح والفشل ؟

وهل إستطاعت الرواية أن تغير حياة الأشخاص والقراء ؟

وما هي الرواية التي تستحوذ الإهتمام ؟

هذه مجمل الأسئلة التي تحوز النظر والإهتمام ، ويمكن للإنسان  وللروائي على الخصوص إعادة النظر

فيما حوله ، الرواية هي أدب ومن مجمل ما بقي لها أننا معشر الأدباء لا نرتاح للأنترنانت بل نجد

ضالتنا في الورقة والقلم لذا نكتب عليها لنُكفي راحة أنفسنا ، ولا يمكننا أن ننهي زمن الرواية والكتابة على الورق

لأننا هنا قد نقهر أنفسنا

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق