]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لابد من مشرع وحكومة

بواسطة: هادي البارق  |  بتاريخ: 2014-03-15 ، الوقت: 05:04:19
  • تقييم المقالة:

لابد من مشرع وحكومة:::

 لكل مجتمع قائد ومفكر لابد من ذلك لأنها سنة الحياة التي جعلها الله تعالى في نظام علمي دقيق لاخطأ فيه بل الأخطاء هي عندما يترك الناس النظام الذي جعله الله للبشرية عامة فتكون الفوضى التي هي بطبيعة الحال مليئة بالأخطاء.

عندها يحدث الظلم ويحدث السلب والأضطهاد والأستغلال في كل مجالات الحياة ,وبذلك تكون النتيجة تدهور الناس من خلال نمو الفوارق الطبقية , حسبما وجدناه اليوم في حياتنا الدنيا للفقراء طبقة وللأغنياء طبقة وللوجهاء طبقة وطبقة مابين الفقراء وتلك الطبقات والتي هي بطبيعة الحال تكون الوسيط بينهما وغالبا ما ينبع منها المفكرين والفلاسفة المعتدلين لأنهم على أطلاع  بأحوال الطبقات ولهم تأثير في نفوس المجتمع ويكون ذلك التأثير حسب مصلحة كل طبقة التي تتطلبها في حياتها الأجتماعية .

بينما نجد هؤلاء المفكرين والفلاسفة تكون ميولهم تجاه الطبقة الفقيرة دون غيرها من باقي الطبقات الأخرى لأن أفكارهم تنصب على الوضع الذي يعيشه الفقراء وهذا تحفيز الشعور الأنساني لدى المفكرين والفلاسفة .

وخلاف ذلك نجد أن طبقتي الأغنياء والوجهاء ذات مبدأ واحد وأن أختلفت النوعية بل نجدهم بأمس الحاجة للفلاسفة والمفكرين من أجل الأرتقاء بمصالحهم الخاصة والحفاظ عليها لذلك نجدهم يبذلون أموالا فوق الأستحقاق من أجل كسب ميولهم الفكري والفلسفي حتى نجدهم أضطرارا يقدمون على الوقوف على باب المفكرين والفلاسفة عندما تكون الحاجة ماسة بأوج حالاتها وهذا مالوحظ في تاريخ الأمم السالفة والحاضرة لأن الوجهاء والأغنياء يخشون عقول المفكرين والفلاسفة من أن يحركوا طبقة الفقراء ضدهم لما عندهم من سبل التفكير في كيفية ردع هاتين الطبقتين وأبطال طرق الأستغلال والأستحواذ على الفقراء .

ولكن رغم كل الحذر والتخطيط من قبل الطبقتين الراقيتين في المجتمع نجد الأصطدام بين المفكرين والفلاسفة مع هاتين الطبقتين حاصلا ومستمرا رغم الأغراءات التي تقدم لهم والمفكرين لايأبهون بها لأن نفوسهم أنغمست بمباديء المساوات والعدل بين البشر ويعتبرون سطوة الفكر هي أعلى سلطة في القانون الألهي  للحياة فنراهم لايتنازلون عن تلك السطوة حتى الموت ,كما أنهم أهلا للتشريع والأرشاد للبشرية ولقياداتها , ولكن ياترى لماذا نجد المفكرين يقتلون أمام أعين الفقراء رغم تلك الميول الواضحة لهذه الطبقة التي لن تحرك ساكنا من أجل حماية مفكريها ؟ والجواب لتك الطبقة الفقيرة.

بقلم/ هادي البارق


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق