]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التسول

بواسطة: خالد اسماعيل احمدالسيكاني  |  بتاريخ: 2014-03-14 ، الوقت: 18:13:33
  • تقييم المقالة:

التسول

 

  التسول عادة رذيلة وذليلة لا يستطيع القيام به إلا اذا فقد المرء حياءه ..,. والحياء قطرات من ماء الوجه إذا ما فقدها  المرء فقد .. فقد كرامته وشخصيته ... وقد يمر المرء بظروف قد تجبره على ذلك ولا حرج  للمضطر أبدا بل و حاجة ملحة  لابد منها  .  وموجود في الشرع الكريم   وهو مباح للمحتاج  وقد امرنا الله سبحانه وتعالى  ان نساعده ولا ننهره بكلمات جارحة قد نجرح قلبه . قوله تعالى  :  --

 ( وأما السائل فلا تنهر )  وكم من مسافر قد فقد كل نقوده ... او قد سلب من قبل قطاع الطرق والسراق...   ومن من لا يخاف الله رب العالمين ... وكان في السابق الناس يسافرون المسافات الطويلة ماشيا على الأقدام  أو راكبا على الدواب  وهو لا يستطيع  ان يحمل قوته المسافات الطويلة ... أياما وليالي ... أو أشهرا ..  والمدة الطويلة في طريق الحج والعلم وحتى التجارة  وما الى ذلك .. ولا سبيل إلاّ إلى ذلك إلاّ بالتسول وطلب الزاد والماء والكلأ من سكان القرى التي كانت تصادفهم في طريق الأسفار ..  وطريق الحرير ... وكانت عادة من عادات البشر . ولكن هناك من يتخذ التسول مهنة يمتهنه بعد أن فقد ماء وجهه وهذا النوع هو من النوع  المنبوذ و المحذور  ... وعلى المواطنين عدم تشجيع أولئك المستغلين طيبة الناس  ولو تتبعت أولئك لرأيت بانهم أغنياء  بل وهم في غناء  فاحش  .

سمعة قصة عن التسول من والدي رحمه الله  ورحم موتاكم  ورحمنا جميعا وها هي تلك القصة القصيرة .

 

  كان هناك شيخ كبير السن وقد امتهن التسول في حياته ... عندما كبر أولاده أرادوا ان يمنعوه عن ذلك .. وقالوا له يا أبانا لقد كبرنا ونحن نعمل الكسب الحلال ...  وحان لك أن ترتاح وإننا نخجل من أنسفنا كيف أن  أبانا يشتغل في التسول في هذا العمر  ...  وان هذه المهنة مخزية وان أصدقاءنا يسمعوننا كلمات قد نذوب منها خجلا . فقال لهم الأب أنا لن اترك هذه المهنة الاّ ان يساعدني ويشاركني كل واحد منكم ثلاثة أيام فقط ...  وعندها أنا أعاهدكم ان اترك ذلك بعد موافقتكم عليه  ... وكان الاختبار صعبا جدا عليهم.. ولكن وافقوا بالإجماع على ان يكون الامر في مكان بعيد لا يعرفهم احد .

 وبعد ان شارك كل  واحد منهم ... وفقد ماء وجهه رأى الأمر سهلا وتجارة لن تبور لا خسارة  فيها  وكلهم تحولوا الى متسولين ومنعوا أباهم من ترك المهنة المربحة و ومن دون خسارة

 

قال الشاعر صالح عبد القدوس

 في التسول : -

 

اذا قل ماء الوجه قل حياؤه *** ولا خير في وجه اذا قل ماؤه

حياؤك فاحفظه عليك وإنما *** يدلّ على فعل الكريم حياؤه

اللهم لا تحوجنا الا اليك  امبن يا رب .


خالد السيكاني


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق