]]>
خواطر :
لا تتحسر على ا فات فالأجل هو القادم ، وكن جميلا ع الزمان فما ن شيء هام   (إزدهار) . سألت عنك جزر الأوهام ، غرقت مباشرة في مياه البحار، بعد السؤال...سألت عنك الوديان، جفت مياهها قبل حتى إتمام السؤال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العقيدة الشيعية بوصفها ظنا

بواسطة: عبد الغفور رحيم  |  بتاريخ: 2014-03-14 ، الوقت: 13:22:36
  • تقييم المقالة:

الظن عكس اليقين لأن اليقين يعنى الشىء الأكيد المؤكد الموثق بالبرهان الذى لا ريب فيه أما الظن فقد يصدق وقد يكذب

لذا فالتاريخ والتأويلات المختلفة لا تصلح لكي تكون عقيدة ، لا تصلح الافكار التي انتجت في زمن الصراعات التاريخية عقيدة يقينية .من هنا يمكن ان نفهم ان الانشقاقات الدينية الكبرىى في التاريخ كانت نتيجة اختلافات سياسية او اختلافات في الفهم

فتاريخ المسيحية يقرر لنا ان بولس حرف تاريخ المسيحية وقال بالتثليث ....لقد اعطى لمسار المسيحية تاريخا اخر، في مقابل المسيحية التوحيدية

اذن التوحيد في الدين هو الاصل ثم يأتي الشرك وهذا قانون تاريخي يصدق على جميع الديانات ...والرسل ماهي الا اراده الله في ارجاع البشريه الى مسار التوحيد

اذن السؤال الذي يطرح هنا : هل يمكن تاسيس عقيدة من التاريخ ام من النص المقدس

الجواب هو ان يقينية العقيدة يجب ان تستخرج من النص المقدس الذي يحمل اليقين وبما ان العقيدة من العقد اي من الوثوق في الشئ وثوقا تاما لا يشوبه شك فإن الاعتقاد بعقائد استخرجت من التاريخ هذا هو عين الظن

لا احد يدعي ان التاريخ علم يقيني لهذا فالعقيدة المستبطنة منه ستكون مهترئة ومتهاوية لا ترقى الى درجة اليقينية ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق