]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

شريعة الـ "سلام" الإسرائيليه في الشرق الأوسط

بواسطة: Ahmed Elmaghraby  |  بتاريخ: 2011-05-28 ، الوقت: 19:09:05
  • تقييم المقالة:

 

شريعة الـ "سلام" الإسرائيليه في الشرق الأوسط،،  

إن أُسس السلام في الشرق الأوسط لن تقوم كما يُرَدِد الإسرائيليين ويُحاولون إيهامنا بأكاذيب وأضاليل وتشويه للواقع وأيضاً للماضي والمستقبل،،  

تُحاول إسرائيل إيهامنا أن من شريعة الـ "السلام" في الشرق الأوسط لن تتحقق إلا بإعتراف كامل بإسرائيل،،

  يطلبون الإعتراف بالدوله القوميه الإسرائيليه كمقابل لإعتراف إسرائيل بالدوله القوميه الفلسطينيه،،  

وهذا خيال بحت،، عبث محض،،  

فهُم يُحاولون تشويه التاريخ وأنَهُم مُستَعمِرون ومُغتَصِبون وسارقون للأرض ويُحاولون جعل فكرة القبول بِهُم أمر واقع،،   وبالطبع مُشكلة اللاجئيين الفلسطينيين لن تُحَل إلا في نِطاق الدوله القوميه الفلسطينيه،،

وبناء عليه فإنها لن تُحَل إلا من خلال ما سبق ذكره من إعتراف فلسطيني بقومية الدوله اليهوديه،، فالمُسَلسَل مُنَظَم،،  

ثم نأتي للمُشكله الأكبر،، والشيطنه،، وهي أن شريعة الـ "سلام" هذه تنص علي أنه إذا إعترفت إسرائيل بالقوميه الفلسطينيه فيجب أن تكون الدوله الفلسطينيه القادمه منزوعة السلاح،،  

بمعني أخر،، أن تكون دوله بدون دوله،،  

وتُبَرَر الشيطنه الإسرائيليه ذلك بخوفها من الإرهاب المُستقبلي وتقويض النزاع الفلسطيني وحِفاظاً علي السلام،،

  وحينما نُفَكِّر في قواعيد تِلك الشريعه سنجدها ذُل غير مُباشر للدوله الفلسطينيه القادمه التي تتحدث عنها إسرائيل،،  

أشعُر أن الدوله الفلسطينيه إن قامت بهذا الشكل،، ستكون دولة أسري تحت رحمة إسرائيل،، وليست دوله ذات سياده وقوميه كما يزعُم الإسرائليين،،  

بقلمي - أحمد المغربي


http://sovoren.blogspot.com/2011/03/blog-post_17.html


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق