]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وجهان لعملة واحدة

بواسطة: yousra abo hussien  |  بتاريخ: 2014-03-13 ، الوقت: 21:44:13
  • تقييم المقالة:
نعم لازلنا فى مجتمع ذكورى , نصفه يحمل شعار "الست مالهاش غير بيت جوزها" تردد هذه الكلمة كما لو أن المرأة ينحصر دورها ووجودها فى هذا العالم المنغلق , وكل ما تفعله فقط هو التنقل بين الحجرات لتطهى الطعام وتنظف المنزل وترعى الصغار!..فهل خلق الله نصف المجتمع ليكون مهمته الإعتناء بالفروض المنزلية فقط؟!..والنصف الأخر هو المسؤل عن باقى أمور الحياة؟!..بالطبع لا!..فالمنطومة الحياتية كيانها الرجل والمرأة معا , وبدونهما سويا يحدث خلل فتسقط المنظومة بأكملها...... وإذا أفترضنا أن الرجال قوامون على النساء , فهم قوامون فقط بما أنفقوا , وبذلك نستطيع أن نستخلص بان العبرة فى السعى والإجتهاد والتطلعات المهنية , لأن مثلما يستطيع الرجل أن يشقى ويبذل أقصى جهده من أجل كسب الرزق , فكذلك تستطيع المرأة أيضا..ولا يصح إنتهاك أى حق من حقوق المرأة أو سلبها أى خصية لمجرد فقط كونها إمرأة....... وهذه الأفكار الرجعية العقيمة تابعة لفكرة وأد الإناث التى حرمها ونهى عنها الإسلام لإنها حتما تتنافى مع أى فطرة أو مذهب أو عقيدة , فوأد الثقافة والفكر والعقل لا يقل خطورة عن وأد الجسد , ولكن تختلف مظاهره مع إختلاف ومر العصور..فيجب الحد من هذه الجرأة المبالغ بها تجاه حرمة حرية المرأة.......

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق