]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشيعي وخراب الحقيقة

بواسطة: روح العقل  |  بتاريخ: 2014-03-13 ، الوقت: 12:06:44
  • تقييم المقالة:

إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنْفُسُ وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدَى سورة النجم

الشيعي متوتر ، قلق ، لا يتيقن في صحة مسلمات عقيدته

يلطم نفسه او أنه يحاول النواح والنحيب على الحسين

لا يدري لماذا يبكي بعد مرور اربعة عشر قرنا

عندما يسمع الحجة والدليل ينتكس ويحدث له نكوص

الشيعي هنا يقول بحسد الاخرين له

او انه يحتمي برأسه من الحقيقة الصارخة

يتألم ، يتساءل هل عقيدتي مجرد اسماء اخترعها الفرس

لا يحاول الشيعي ان يسترسل في الاسئلة

لابد من آلية لاقاف استرسال الاسئلة

فجأة يجد الشيعي البكائي الحل

سيمضي مع عاطفته وغريزته

سيحضر في المجمعات الشيعية الكبرى

سيزور قبر الحسين

سيتمتع بزواج يزيل عنه غم المجاعة الجنسية

ويقول سأتمتع لاكون محلا لبركة الحسين

وفي هذه اللحظة سيخلق كنيسه في المعتقد الشيعي دون ان يدري

انه راهب فاجر او انه متشيع ذكي يعرف كيف يقضي حاجته الجنسية من خلال

توظيف نصوص، في عزلته يقول للشياطين انا معكم انما نحن مستهزؤن

اما الشيعي الجاهل فيستسلم للظن

وليس له يقين في عقيدته

من هنا تمزق العقل الشيعي


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق