]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سيد قطب رحمه الله 8

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-03-13 ، الوقت: 01:11:41
  • تقييم المقالة:

بسم الله


سيد ( رحمه الله ) سيدي ولا فخر


عبد الحميد رميته , ميلة , الجزائر


أولا :
سئل سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله هذا السؤال ببرنامج فتاوى نور على الدرب :
: 2006-11-21

أرجو من سماحتكم أن تتفضلوا بإبداء رأيكم حول مؤلفات أبي الأعلى المودودي وأبي الحسن الندوي وسيد قطب ؟.
قال رحمه الله " كلها كتب مفيدة ، كتب هؤلاء الثلاث , كلها كتب مفيدة فيها خير كثير ولا تخلو من بعض الأغلاط .كل يؤخذ من قوله ويترك ، ليسوا معصومين ، وطالب العلم إذا تأملها عرف ما فيها من الأخطاء وما فيها من الحق .وهم رحمهم الله قد اجتهدوا في الخير ودعوا إلى الخير وصبروا على المشقة في ذلك , وهم يحرصون . في كتبهم خير كثير , ولكن ليسوا معصومين ولا غيرهم من العلماء. بالنسبة للرسل عليهم الصلاة والسلام يبلغون عن الله والرسل عصمهم الله ، أما العلماء ، كل عالم ، لكن بحمد الله صوابهم أكثر. لقد نفعوا الناس ، يقول مالك -رحمه الله- ابن أنس "ما منا إلا راد ومردود عليه إلا صاحب هذا القبر" وهو الرسول عليه الصلاة والسلام . والمؤمن يطلب العلم هكذا المؤمنة تطلب العلم ، وكل واحد يتفقه في الدين ويتبصر .يقرأ القرآن يقرأ السنة يعتني حتى يعرف الحق بأدلته وحتى يعرف الغلط إن غلط العالم ، ولا يجوز أن يقال هذا فلان العالم الجليل يؤخذ قوله كله دون نظر ، بل لابد من النظر. يتم عرضها على الأدلة الشرعية ". إلى آخر ما قال بن باز رحمه الله...
راجع "الموقع الذهبي".

ويمكن أن يُسمع هذا الكلام بصوت بن باز رحمه الله , من نفس الموقع.


هذه واحدة :


ثانيا :


توجيه سماحة الشيخ ابن قعود رحمه الله لمن تحامل على سيد قطب وكتابه : 2005-10-14 :


أخي الكريم ومحبي الفاضل الشيخ ...حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
فانطلاقاً من نصحي لك ومحبتي لك التي لم تهتز –والله وبالله– حتى مع بواعث هذه الكتابة ، وأرجو أن تظل تزداد قوة إلى أن نلقى الله محققاً فينا قول رسوله عليه الصلاة والسلام: "... تحابا في الله.. الخ" (1) أذكرك بأمور:

أولا:-إنك –كما تعرف– لا تزال في مقتبل العمر الذي أرجو الله أن يحفظه لك ويطيله في طاعة وعافية ، وفي مستقبل التعلم ومستقبل التجارب والنضج، فرويداً –أخي– وطبخاً لما يصدر عنك تجاه من هم في ذمة الله خاصة الدعاة إلى الله (2) أحياءً أو أمواتاً عسى ألا تحتاج في موقف حياة أو ممات للاعتذار عنه.

ثانياً : وعظتك شفوياً قبل أشهر بألا تكتب أو تقول شيئاً لـه مساس بأحد الدعاة وأنت غضبان أو[ زعلان] عليه، وذكّرتك بما تعرفه من قول رسول الله : "لا يحكم أحد بين اثنين وهو غضبان" (3)، ونغمة الصوت في الشريط الذي سأذكره تنبئ –مع الأسف– عن ذلك فضلاً عن المضمون فإنا لله وإنا إليه راجعون.

ثالثاً : نقل لي غير واحد قولك في اجتماع أخيار نحسبهم كذلك قولك في كتاب:"معالم في الطريق": (هذا كتاب ملعون) .سبحان الله !! كتاب أخذ صاحبُـه ثمنه قتلاً نحسبه في سبيل الله بدافع من الروس الشيوعيين لجمال عبد الناصر ,كما يعرف ذلك المعاصرون للقضية، وقامت بتوزيع هذا الكتاب جهات عديدة في المملكة , وخلال سنوات عديدة . وأهل هذه الجهات أهل علم ودعوة إلى الله ، وكثير منهم مشايخ لمشايخك ، وما سمعنا حوله منهم ما يستوجب ما قلت أنت .لكنك – والله أعلم- لم تمعن النظر فيه قبل أن تغضب ، وخاصة الموضوعات: جيل قرآني فريد ، الجهاد ، لا إله إلا الله منهج حياة ، جنسية المسلم عقيدته ، استعلاء الإيمان ، هذا هو الطريق (وهي أجزاء من كتاب "معالم في الطريق" لسيد قطب رحمه الله) , وغيرها مما تلتقي معانيه في الجملة مع ما تدين اللهَ به ، فكيف بك إذا وقفت بين يدي الله وحاجَّك هذا الشخص الذي وصفتْه الإذاعة السعودية خلال سنوات متوالية بشهيد الإسلام ، أو قال لك أحد تلامذتك أو زملائك هذه الجملة (ملعون) : إما إخبارية أو دُعائية ، فكيف تجيبُ من حملها على الإخبارية عن علم الغيب؟! .

رابعاً : استمعت للشريط : حتى لا…وفي فهمي المحدود أن أغلبَ من ذكرتَ فيه ووصف العاملين به أو القائلين به أو المفتين به بالفسق ِوالابتداع وخيانة الأمة أمورٌ اجتهادية دائرة بين راجح في نظر من وصفتَـهم بذلك وبين مرجوح في نظرك أو – تنزيلاً – خطأ .ومعذرة فأظنني لو رأيتك قبل تسجيل هذا الكلام لسبَـقَـتْـني عبرةُ الإشفاقِ عليك التي كادتْ في أثناء صلاةٍ أن تأخذَ بي لمّا عَرَضْتَ لي فيها.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أخوك : عبد الله بن حسن القعود.


وهذه ثانية : ومن نفس المصدر السابق .


ثالثا :
فتوى سماحة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ مفتي المملكة العربية السعودية عن سيد قطب رحمه الله وكتابه في ظلال القرآن .. تاريخ الفتوى 2-8-2005 :
السائل : أحسن الله إليكم يقول سماحة الشيخ ما الفرق بين أحدية الوجود في تفسير الظلال وفكرة وحدة الوجود الضالة ؟
المفتي : كيف ؟ كيف ؟ ما الفرق بين ؟ .
السائل : ما الفرق بين أحدية الوجود في تفسير الظلال وفكرة وحدة الوجود الضالة ؟.


المفتي : يا إخواني تفسير سيد قطب في ظلال القرآن هو كتاب ليس تفسير لكنه قال"تحت ظلال القرآن" يعني كأنه يقول للمسلمين "هذا القرآن نظام الأمة تعيشون في ظلاله , واستقوا من آدابه , وانهلوا من معينه الصافي , وأقبلوا بقلوبكم على القرآن لتجدوا فيه علاجا لمشاكلكم , ولجل قضاياكم , وتفريجا لهمومكم..." إلى آخره .
والكتاب له أسلوب عال في السياق أسلوب عال ، هذا الأسلوب الذي كتب به سيد قطب كتابَـه , قد يظن بعض الناس بادئ ذي بدء من بعض العبارات أن فيها شركا أو أن فيها قدحا في الأنبياء أو أن وأن .., ولو أعاد النظر في العبارة لوجدها أسلوبا أدبيا راقيا عاليا لكن لا يفهم هذا الأسلوب إلا من تمرس في قراءة كتابه . والكتاب لا يخلو من ملاحظات كغيره , و لا يخلو من أخطاء . لكن في الجملة إن الكاتب كتبه من منطلق غيرة وحمية للإسلام ، والرجل هو صاحب تربية وعلوم ثقافية عامة وما حصل منه من هذا التفسير يعتبر شيئا كثيرا , فيؤخذ منه بعضُ المقاطع النافعة والمواقفُ الجيدة والأشياءُ التي أخطأ فيها يعذرُ عليها بقلة العلم لأنه ليس من أهل التفسير لكنه صاحب ثقافة عامة وعباراتُـه أحيانا يَـفهم منها البعضُ خطأ لأن أسلوبَـه فوق أسلوب من يقرأه ، فلو أعاد النظرَ مرارا لم يجد هذه الاحتمالات الموجودة , وإنما هو أسلوب من الأساليب العالية التي يتقاصرُ عنه فهمُ بعضُ الناس , فربما أساء الظنَّ. والمسلم لا ينبغي..على وجود المعايب ، فليأخذ المسلمُ الحقَّ ممن جاء به ، وليعلم أن البشر جميعا محلَّ التقصير والخطأ ، والعصمةُ لكتاب الله و لقول محمد صلى الله عليه وسلم . وما سوى الكتاب والسنة فالخطأُ محتملٌ فيه لاسيما من إنسان عاش في مجتمعات لها مالها وسافرَ للغرب سنين وإلى آخره . لكن كفانا منه ما وجد في هذا السفر من بعض المقاطع والكلمات النافعة التي لو قرأها الإنسان مرارا لرأى فيها خيرا كثيرا .
المحاضرة كاملة من موقع الدعوة الخيرية - كتاب التوحيد-الدرس السادس.

وهذه ثالثة . ومن نفس المصدر السابق.

رابعا :


لمدة 10 دقائق الشيخ الألباني يتكلم عن حسن البنا وعن الجوانب التي يمدح فيها البنا والمآخذ التي عليه مع توجيهات ونصائح .. سنة 1418 هـ :

(إرجع إلى الموقع السابق تجد هذه ال 10 دقائق مسموعة ومضغوطة بلسان الألباني رحمه الله : يعتبر سيد رغم أخطائه , فيه خير ولا يجوز الطعن فيه).

وهذه رابعة . ومن نفس المصدر السابق .


خامسا :


رد سماحة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ مفتي المملكة العربية السعودية على من عقب على كلامه عن ظلال القرآن وسيد قطب رحمه الله: 2005-08-16
السائل : أحسن الله إليكم هذا يعقب على كلامكم قبل قليل عن تفسير سيد قطب , وهل معناه الدعوة إلى قراءته من قبل المبتدئين في طلب العلم ؟.


المفتي : والله أنا أقول طالب العلم إن قرأ به يستفيد ، الطالب بيميز .طالب العلم إذا قرأ في بعض المواضع : حقيقة بعضُ المواضع فيها كتابة جيدة .الأخطاء ما أقول ما يسلم سيد قطب من الخطأ ، لكن ينبغي الإنصاف والاعتدال وأن لا نُـحمِّل ألفاظه فوق ما يحتمله . ما نحمل الألفاظَ فوق ما تحتملُـه ، ولا نسيء الظنَّ به . والرجلُ له جهادٌ , تعلمون أنه استشهد أو قُـتِـل شهيدا رحمه الله ، وله كتب كان فيها أخطاء فتراجع عنها ، لأن القرآنَ ربما كتابةُ تفسيرِ القرآنِ عدَّلت منهجَه السابق ، والقرآنُ لا شك أن من اعتنى به وأكثر من قراءته ينقلُـه من حال إلى حال.
السائل : نعم .

المحاضرة كاملة من موقع الدعوة الخيرية - كتاب التوحيد-الدرس السادس.


وهذه خامسة. ومن نفس المصدر السابق.


سادسا :
نعم يرد على سيد قطب بهدوء وليس بحماس ، هذا لا يعني أن نعاديه وأن ننسى أن له شيئا من الحسنات يكفي أنه رجل مسلم وكاتب إسلامي وأنه قتل في سبيل دعوته للإسلام , والذين قتلوه هم أعداء الإسلام .. الألباني 2004-06-14 :
قال السائل: ألا ترى – يا شيخ- مع هذا التأثر وهذه الأمور التي كتبها ، أن يُرد عليه ؟.
فقال الألباني- رحمه الله-: نعم يُرد عليه، ولكن بهدوء وليس بحماس..يُرد عليه ، وهذا واجب..ليس الرد على المخطيء محصوراً بشخص أو أشخاص..كل من أخطأ في توجيه الإسلام بمفاهيم مبتدَعة وحديثة ولا أصول لها في الكتاب ولا في السنة ولا في سلفنا الصالح والأئمة الأربعة المتبَعين ؛ فهذا ينبغي أن يُرد عليه..
لكن هذا لا يعني أن نعاديه..أو أن ننسى أن له شيئاً من الحسنات!!
يكفي أنه رجل مسلم ، ورجل كاتب إسلامي- على حسب مفهومه للإسلام كما قلتُ أولاً- وأنه قُتل في سبيل دعوته للإسلام ، والذين قتلوه هم أعداء الإسلام.أما أنه كان منحرفاً في كثير أو قليل عن الإسلام ، فأنا في اعتقادي قبل ما تثور هذه الثورة ضده ، أنا الذي قوطعت من جماعة الإخوان المسلمين هنا بزعم أنني كفّرت سيد قطب ، وأنا الذي دلَلْتُ بعض الناس على أنه يقول بوحدة الوجود في بعض كتاباته في نفس التفسير..لكن في الوقت نفسه أنا لا أُنكر عليه أنه كان مسلماً ، وأنه كان غيوراً على الإسلام وعلى الشباب المسلم ، وأنه يريد إقامة الإسلام ، ودولة الإسلام.

فقال السائل: هل يُحذَّر من كتبه ؟ فقال الشيخ الألباني- رحمه الله-: يُحذَّر من كتبه من الذين لا ثقافة إسلامية صحيحة عندهم ( أي لا يفهمون ما كتبَ ولا يستفيدون مما كتب , وكذا لا يعرفون الإسلامَ كما ينبغي فيأخذون-بدون أن يشعروا البعضَ من أخطائه) .
وهذه سادسة . ومن نفس المصدر السابق.


سابعا :


إن كنت تطمع أن أكفر سيد قطب فلست من المكفرين ، يكفي المسلم المنصف المتجرد أن يعطي كل ذي حق حقه . الرجل كاتب ومتحمس للإسلام الذي يفهمه ، وليس بعالم ، وكتب بعضَ الكتابات كأنها بقلم سلفي.. الألباني: 2004-06-14
السؤال الثاني- وهو في نفس الكتاب- وذلك في بداية سورة ( النبأ) ، أو بالأصح : مقدمة سورة ( النبأ).
قال السائل : قال سيد قطب عن القرآن ، وعن كلمة في القرآن ، أنه ( تموجات موسيقية ) !؟؟.

فقال الشيخ الألباني-رحمه الله-: نفس الجواب.
فقال السائل: هذا يقودنا يا شيخ إلى بعض التساؤل: نرى في كثير من كتابات بعض الكتّاب ، أو من المنتسبين للعلم.
فقال الألباني-رحمه الله-: عفواً قبل ما تكمّل ، ماذا فهمتَ أنت من قوله: تموجات ؟؟. هل هو يعني الكلام الصادر من رب العالمين ، أم هو من جبريل-عليه السلام -، أم من نبينا الكريم ؟؟ ما تفهم لا هذا ولا هذا ولا هذا !!..ولذلك أنا بقول: كلام خطابي شعري ، لا يُبْنى على رأي الكاتب وماذا يعنيه شيء ..هكذا الحقيقةُ : أكثر الكتّاب عندما يكتبون ، يكتبون عبارات إنشائية خطابية ، لا تعطي حقائق كونية واقعية..طيّب كمّل.
فقال السائل: مع قولكم هذا يا شيخ-بارك الله فيكم-نرى كثيرا من الكتّاب ، أو من طلاب العلم الذين تأثروا حتى بمنهج المحدثين ، أو لهم مثلاً في علم الحديث ، أو في علم بعض الأمور تأثروا بمنهجه.
فقال الشيخ الألباني-رحمه الله-: وما هو منهجه ؟ وهل له منهج ؟.
فقال السائل: نعم ، وهو التأثر بكتابات أبو الأعلى المودودي ، في كلماته ،كثير من الكلمات ، مثل كتابه (العدالة الاجتماعية ) ، وكتابه ( التصوير الفني في القرآن (.
فقال الشيخ الألباني-رحمه الله-: هذا أسلوب أدبي ، ليس أسلوباً علمياً.
فقال السائل: لا، هناك منهج خاص في التكفير : تجهيل الأمة ، وتكفيرها ، وخاصة في كتاب ( العدالة الاجتماعية). وذكرَ عنه أيضاً صاحب كتاب: (الأعلام) للزركلي، ذكر عنه هذا ، وأنه اتخذ هذا المنهج وهو تجهيل الأمة بكاملها ، تجهيل كل مَن حواليه ، فتأثر بهذا المنهج كثير من الشباب الآن ، فأصبحوا يدعون لكتبه ، ويدعون لآرائه ، ولجميع ما كتبه ، فما رأيكم يا شيخ في هذا؟؟.
فقال الشيخ الألباني-رحمه الله-: رأينا أنه رجل غير عالم وانتهى الأمر!! ماذا تريد- يعني- أكثر من هذا؟!! إن كنتَ تطمع أن نكفِّره ، فلستُ من المكفّرين، ولا حتى أنتَ أيضاً من المكفّرين.لكن ماذا تريد إذاً ؟؟!! يكفي المسلم المنصف المتجرِّد أن يُعطي كل ذي حق حقه ، وكما قال تعالى:" ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين". الرجلُ كاتبٌ ، ومتحمسٌ للإسلام الذي يفهمُـه ، لكن الرجلَ أولاً ليس بعالم ، وكتابه (العدالة الاجتماعية) هي من أوائل تآليفه . ولما ألّف كان محض أديب ، وليس بعالم ، لكن الحقيقة أنه في السجن تطوّر كثيراً ، وكتبَ بعض الكتابات كأنها بقلم سلفي وكأنها ليست منه هو ..لكن أنا أعتقد أن السجن يُربّي بعض النفوس ، ويُوقظ بعض َ الضمائر... يكفي عنوانه الذي يقول: (لا إله إلا الله منهج حياة ) .
لكن إذا كان هو لا يفرِّق بين توحيد الألوهية ، وبين توحيد الربوبية ، هذا لا يعني أنه لا يفهم توحيد الربوبية، وتوحيد الألوهية، وأنه يجعلهما شيئاً واحداً , لكن يعني أنه ليس فقيهاً ، وليس عالماً ، وأنه لا يستطيع أن يُعبّر عن المعاني الشرعية التي جاءت في الكتاب وفي السنة ، لأنه لم يكن عالماً.


وهذه سابعة. ومن نفس المصدر السابق.


ولو أردتُ أن أزيدَ لزدتُ الكثيرَ من أقوال علماء السلفية الذين هو محل ثقة من كل سلفية الدنيا (عدا بعض السلفية الجهادية الذين يُكفِّرون-ظلما وعدوانا وتعصبا مذموما- الألباني وبن باز والعتيمين) , والذين يذكرون سيد قطب بالخير ويعتبرونه داعية مطلوبٌ من كل مسلم أن يستفيد منه ومن علمه ومن كتبه , ومطلوبٌ منه أن يحسن الظن به , ويعتبرونَ بأن حسناته أكثر بكثير –بإذن الله- من سيئاته , كما يعتبرونه ماتَ في سبيل الله والدعوة ومن أجل تحكيم شرع الله تبارك وتعالى. أقول هذا مع أنه ليس مطلوبا مني-كمسلم- أن أرجع فقط إلى علماء السلفية أو إلى هيئة كبار العلماء بالسعودية أو إلى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء أو إلى...لأعرف إن كان سيد قطب مستقيما أو منحرفا , داعية أم ليس داعية , عالما أم ليس عالما ؟!.لأن هؤلاء علماء ولكنهم جزء من علماء الإسلام وليسوا هم فقط علماء الإسلام , وهم جزء من الحجة وليسوا كل الحجة , وهم قسم من أهل الذكر وليسوا كل"أهل الذكر".
هذا عن علماء السلفية ورأيهم في سيد قطب ,وأما إذا ذهبتُ لآخذ أقوالَ غير السلفيين (من الدعاة والعلماء) في سيد قطب وفي خيره وفضله وفي دعوته وعلمه وجهاده و...,فإن المجلدات-بدون مبالغة- لا تكفي لذلك بإذن الله.


يا ليت الأخ الكريم الذي يسبُّ سيد قطب باستمرار بدون أي حياء أو خوف من الله , يا ليته ينتبه إلى ما يلي :

يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق