]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

.. " أحلامٌ زائِفَةْ " ..

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2014-03-13 ، الوقت: 00:28:51
  • تقييم المقالة:

.. " أحلامٌ زائِفَةْ " ..

......................

وتلاقيا

قبل الميلادِ مُصادفَةْ

وبألْفِ قرْنٍ أوْ يَزيدْ

كالطيفِ في حُضن اللوى

يسْقي القلوبَ مِن النَّوى

حُلماً بَعيدْ

وتعاهدا

أنْ يَسْتظِلّا الوارِفَةْ

أو تحت أحْلامِ القصيدْ

حتى يَحين المُلتقى

بجِنانِ أرْضٍ زائِفَةْ

كي لا تَميدْ

مَرَّتْ سُنونٌ عاصِفَةْ

والسّهْدُ في عَيْنَيْهِما

مِثلُ السَّميدْ

يَمْتاحُ مِنْ

دَمِّ الزَّمانِ خُصُوبَةً

لصِباهِما ، هلْ قدْ يَحيدْ ؟!

ما ايقنا

أنَّ الزمانَ إذا حلا

قد يَرتوي مِنْهُ الوليدْ

فتقاسما

شَطْرَ القُرونِ بلا هُدى

خَوْفاً مِن الغيْبِ العَنيدْ

كانا بقايا مِنْ أديم السَّامِدَهْ

ما انبَتتْ لكليهِما

عَهْداً جَديدْ

لا ادري إنْ

كان الشريدُ إلى الشَّريدِ سيَهْتدي

أمْ قدْ يَبيدْ

اللهُ رَبُّ صَبابَتي

إنْ قالَ كُنْ ..

فجِنانُهُ ، خيْرُ الحَصيدْ

.......................

 .. " عمرو المليجي " ..

مصــــــــــر 12/3/2014

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق