]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

من كتاباتي

بواسطة: الكاتبة إبتسام  |  بتاريخ: 2014-03-12 ، الوقت: 23:12:31
  • تقييم المقالة:

هل يمكن أن نعرف شخصية الكاتب من كتاباته فقط ؟بصراحة هذا سؤال يروادني كثيرا فأحيانا اجزم بأن أي كاتب يمكن أن تظهر شخصيته حتى و لو القليل منها بين أحرف و أسطر كتاباته ،و أحيانا أخرى أتثاقل عن هذا المفهوم ،و لكن وجدت في الأخير أنه لا يمكن أن نحكم على أي كاتب من كتاباته فقط بل يجب أن نرى وجه كتابته ،وهذا مالا يستطيع الكل عمله ،هي طريقة جميلة تحدد وبشكل جيد شخصية أي كاتب حتى من دون ملاقاته ،فالكاتب بإلهاماته يطرح وجهه الحقيقي و تصبح كتاباته مرآته الكاشفة و الساترة في نفس الوقت فحتى لو حاول ذاك الكاتب أن يخفي شخصيته ستبقى مدفونة بين ثنايا حروفه ،هذه هي حقيقة العواطف التي تظهر جلية حتى لو تفادينها ،تبقى الكتابة مفرغة كل مهموم و تبقى صفة كل شخص يريد أن يكسب صفة فأحيانا كثيرة نرى كتابا كثر يحاولون تقمص شخصيات عديدة من خلال كتاباتهم و لكن الزيف بين وواضح لذلك نصيحة مني أن أردتم أن تكونو كتابا ماهرين حقا فاكتبوا ما يمليه عليه قلبكم لا ما تمليه أكاذيب و احتياطات الواقع اكتبوا بحرف نقي و صافي عندها فقط ستصلون لقلوبنا و تهزنا كتاباتكم ..........................تحياتي 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق