]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سيد قطب رحمه الله 7

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-03-12 ، الوقت: 21:16:03
  • تقييم المقالة:

من أقوال سيد قطب رحمه الله

قال الأستاذ سيد قطب رحمه الله: ( إن راية المسلم التي يحامي عنها ؛ هي عقيدته ،

ووطنه الذي يجاهد من أجله ؛ هو البلد الذي تقام شريعة الله فيه ، وأرضه التي يدفع عنها ؛ هي " دار الإسلام " ، التي تتخذ المنهج الإسلامي منهجاً للحياة ، و كل تصور آخر للوطن هو تصور غير إسلامي ، تنضح به الجاهليات ، ولا يعرفه الإسلام ) [الظلال: ج 2 / ص 183 ].

....................................
من مقولاته :
إننا لم نكفر الناس وهذا نقل مشوه , إنما نحن نقول : إنهم صاروا من ناحية الجهل بحقيقة العقيدة ، وعدم تصور مدلولها الصحيح ، والبعد عن الحياة الإسلامية ، إلى حال تشبه حال المجتمعات في الجاهلية ، وإنه من أجل هذا لا تكون نقطة البدء في الحركة هي قضية إقامة النظام الإسلامي ، ولكن تكون إعادة زرع العقيدة والتربية الأخلاقية الإسلامية .. فالمسألة تتعلق بمنهج الحركة الإسلامية أكثر مما تتعلق بالحكم على الناس !.
..................................
إننا لا نفرض على الناس عقيدتنا ، إذ لا إكراه في الدين ، وإنما نفرض عليهم نظامنا وشريعتنا ، ليعيشوا في ظله ، وينعموا بعدله .
......................................
إن الدخول في الإسلام صفقة بين متبايعين ... الله سبحانه هو المشتري والمؤمن فيها هو البائع ، فهي بيعة مع الله ، لا يبقى بعدها للمؤمن شيء في نفسه ، ولا في ماله.. لتكون كلمة الله هي العليا ، وليكون الدين كله لله .
.......................................
"الأمة المسلمة" التي أعنيها ؛ فالأمة المسلمة هي التي يحكم كل جانب من جوانب حياتها ( الفردية والعامة ، السياسية والاجتماعية والاقتصادية والأخلاقية ) شريعةُ الله ومنهجه . وهي بهذا الوصف غير قائمة الآن في مصر ، ولا في أي مكان في الأرض ، وإن كان هذا لا يمنع من وجود الأفراد المسلمين ؛ لأنه فيما يتعلق بالفرد الاحتكام إلى عقيدته وخلقه ، وفيما يتعلق بالأمة الاحتكام إلى نظام حياتها كله .
.........................................
"عندما نعيش لذواتنا فحسب ، تبدو لنا الحياة قصيرة ضئيلة تبدأ من حيث بدأنا نعي وتنتهي بانتهاء عمرنا المحدود ! …أما عندما نعيش لغيرنا أي عندما نعيش لفكرة فإن الحياة تبدو طويلة عميقة ، تبدأ من حيث بدأت الإنسانية وتمتد بعد مفارقتنا لوجه هذه الأرض..!".
...........................................
قليل هم الذين يحملون المبادىء وقليل من هذا القليل الذين ينفرون من الدنيا من أجل تبليغ هذه المبادىء وقليل من هذه الصفوة الذين يقدمون أرواحهم ودمائهم من أجل نصرة هذه المبادىء والقيم , فهم قليل من قليل من قليل.
........................................
إن كلماتنا ستبقى ميتةً لا حراك فيها هامدةً أعراسا من الشموع , فإذا متنا من أجلها انتفضت وعاشت بين الأحياء , كل كلمة قد عاشت كانت قد اقتاتت قلب إنسان حي فعاشت بين الأحياء ...


من ملتقى الشفاء الإسلامي


يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق