]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

تهت في صحراء و انقدت من موت محتوم

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-03-12 ، الوقت: 18:14:40
  • تقييم المقالة:

مكسور الجناحين ملقى فوق الرمال بصحراء لا ارى فيها اشجار  و لا طيور

تحيط بي الاخطار من كل جانب الافاعي و العقارب تصطادني لاسكن القبور

عطشان العقل تائه و القلب لن يعد يحس اي شعور

غير ما قد يحدث لي  و انا  وسط محيط يدعوني لاموت و ازول

ارى من بعيد حصان ناصع البياض تركبه حورية منها الغزال ليس عنده ما  يقول

سرعته برق يكاد البصر لا يدركه حين يريد الوصول

تعلم اني جريح و الخطر محدق بي ملقى وسط محيط فيه اعداء .وليمة غداء معدة للنسور

رفعت يدايا لتراني احسست برياح عاصفة هوجاء تنشلني و تركبني فوق الجواد وراءها

فهي فارسة  ماهرة انقدتني من موت محقق لا   سبيل لرده ان كانت بلا قوة تساوي الاسود و النمور

حضنتها خيفة ان اسقط من ظهر الجواد احسست بدفء ازال عني الامي الجناحين شفيت من الكسور

لقد حاولت اتقادها تهت في الصحراء لاجدها فادا هي التي وجدتني و نقدتني من موت محتوم

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق