]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل كانت الحروب الصليبية حربا عالمية ؟

بواسطة: Fathy Aziz  |  بتاريخ: 2014-03-12 ، الوقت: 13:08:49
  • تقييم المقالة:

 

هل كانت الحروب الصليبية حربا عالمية ؟

                                     د. فتحي عبد العزيز محمد

 

 

                  " الحرب أقدم نشاط بشري عرفه الإنسان , فمنذ قتل قابيل أخاه هابيل وهام في البرية

                    يحمل وحده الذنب الذي جناه , والإنسان لا يكف عن الحرب والقتال ".

                                                                                             اد. قاسم عبده قاسم

    شهد العالم في النصف الأول من القرن العشرين حربين من أشد الحروب هولا وضراوة  , وأكثرها ترويعا وهدما وقتلا . كانت الأولي فيما بين 1914ـ 1918 وأطلق عليها فيما بعد الحرب العالمية الأولي ذلك أن حربا مماثلة في ضراوتها جرت بين العام 1939والعام 1945 لتحصل علي لقب الحرب العالمية الثانية .

    بدأت الحرب العالمية الأولي حينما شنت النمسا والمجر هجوما علي مملكة صربيا عقب اغتيال ولي عهد النمسا " فرانز فرديناند " وزوجته أثناء زيارتهما لسراييفو في منطقة البوسنة والهرسك علي يد "جافريلو برينسيب " الطالب الصربي مما أضرم نيران الغضب النمساوي علي الصرب ,وأشعل فتيل الحرب التي بدأت في أوربا وامتدت إلي باقي دول العالم .

   وفيما يتعلق بالحرب العالمية الثانية فيمكن أن تعزو بدايتها إلي الأول من سبتمبر عام 1945 عندما اجتاحت جيوش ألمانيا الأراضي البولندية الأمر الذي دفع فرنسا والمملكة المتحدة إلي إعلان الحرب علي ألمانيا وانغمست في تلك الحرب الغالبية العظمي العديد من دول العالم . وواقع الأمر أن تلك الحرب كانت من أكبر المعارك التي دارت  بين الجيوش في شتي بقاع الأرض علي مر التاريخ.

   امتازت الحربين معا بخصائص يمكن إيجاز بعضها في طول أمد سنيها,وتعدد الجيوش المشاركة فيها واختلاف جنسياتها وبالتالي تنوع واختلاف لغاتها , وهو الأمر الذي نلمسه في الحروب التي دارت في العصور الوسطي مع اقتراب القرن الحادي عشر للميلاد من نهايته وامتدت حتي منتصف القرن الخامس عشر  والتي عرفت تاريخيا باسم الحروب الصليبية واستمرت في مرحلتها الفاعلة فيما بين عام 1095 وعام 1291 م  وشاركت فيها قوي نظامية ـ إن جاز التعبير ـ هي جيوش الأمراء والملوك , وقوي شعبية وهي حملات العامة التي اتبعت دعوات أشخاص مثل بطرس الناسك ووالتر المفلس وغيرهما. هذا التشابه بين تلك الحروب والحربين العالميتين الأولي والثانية دفع بعض المؤرخين إلي اعتبار الحرب الصليبية بمثابة أول حرب عالمية في القرون الوسطي. ومن بين أولئك المؤرخ الإنجليزي البارز ستيفن رنسيمان والمؤرخ بلوك في دراسة له بعنوان الحرب الصليبية جدل العالم.

    ومن الجدير بالذكر , أن هناك من يري تلك الحروب أبعد ما تكون عن كونها حربا عالمية فهناك من يراها في إطار حروب متبادلة بين الشرق أو الغرب . ويصورها البعض علي أنها حروب دينية قام بها الغرب الأوربي من أجل استعادة الأماكن المقدسة المسيحية من قبضة المسلمين . بل اشتط البعض في تصويرها علي أنها عملا دفاعيا عن عالم المسيحية والسؤال الذي يفرض نفسه كيف يمكن شن حرب هجومية علي عدو مفتت القوي بالشكل الذي كان عليه العالم الإسلامي آنذاك ؟ كما يثور تساؤل آخر حول ما تعرض له المسيحيون أنفسهم من أذي بطول الطريق الذي سلكه جيش الرب سواء في أوربا أو في الشرق . والآراء عديدة حول طبيعة تلك الحرب والاختلافات بشأنها ستظل قائمة .

    إن الحروب الصليبية ظاهرة فريدة في التاريخ الإنساني وتمثل نسيج وحدها . ولا شك أن محاولة اسقاط مفهوم أو مصطلح حديث عليها مثل الحرب العالمية أمر لن يغير من الواقع التاريخي ولكنه يسمح في نفس الوقت بتفسير لعله يبدو في المقاربة أكثر صدقا .

   لقد تعددت الجيوش المشاركة في الحملة الصليبية الأولي واختلفت أماكن الحشد وإن اتفق علي موقع تجمع القوات أو نقطة بدء الهجوم وعلي الرغم من ذلك لم يتفق علي قائد أعلي لتلك القوات . وإن كانت البابوية الداعية والداعمة لتلك الحملة قد عينت أدهيمار دي مونتيل أسقف لي بوي ليكون القائد الروحي لها لذا سارع القادة عفب وفاته في أنطاكية بمطالبة البابا بقيادة الحملة . ولا شك أن البابوية كانت تدفع بالملوك والأمراء لمواصلة تلك الحرب وتعددت جنسيات الجيوش المشاركة فيها من كل أرجاء أوربا سواء انجلترا أو ألمانيا وبلاد الفلاندرز وإيطاليا  ناهيك عن فرنسا التي كان رجالها عصب الحملة الأولي .

   شاركت في تلك الحروب في مواجهة الجيوش سالفة الذكر جيوشا من من عديد من القوي العرب والعجم والاكراد والترك السلاجقة  والعثمانيون فيما بعد .

 

  دارت المعارك علي مدي تاريخ الحروب الصليبية علي أراض عدة بدءا من آسيا الصغري والشام ومصر وشمال أفريقيا وقبرس والمجر واليونان والمورة وغيرها أي أنها شملت قارات العالم المعروف آنذاك.

لقد شاركت أمم عدة في تلك الحرب ودارت في ساحات مترامية الأطراف  مما أضفي عليها طابع الأممية , لذا نتفق مع وجهة نظر المؤرخ رنسيمان وبلوك وما ذهب إليه الباحث والمؤرخ المصري المتميزمحمد مؤنس عوض في كونها بحق حربا عالمية .

 

 ..

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق