]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

معاذ الله ..أعظم درس في العفّة

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2011-11-18 ، الوقت: 20:33:05
  • تقييم المقالة:

 

 

موسوعة  " الجواهر و الدرر من الوصايا و المواعظ و العبر " في إصلاح الأسرة مقصد العفة               روي عن ابن عباس أنه قال: كان يوسف( عليه السلام ) إذا تبسم رأيت النور في ضواحكه، وإذا تكلم رأيت شعاع النور في كلامه يذهب من بين يديه، ولا يستطيع آدمي أن ينعت نعته. فقالت له: يا يوسف إنما صنعت هذا البيت المزين من أجلك فقال يوسف: يا زليخا إنما دعيتني للحرام وحسبي ما فعل بي أولاد يعقوب البسوني قميص الذل والحزن يا زليخا إني أخشى أن يكون هذا البيت الذي سميته بيت السرور بيت الأحزان والثبور، وبقعة من بقاع جهنم. فقالت زليخا: يا يوسف ما أحسن عينيك قال هما أول شيء يسيلان إلى الأرض من جسدي. قالت: ما أحسن وجهك قال هو للتراب يأكله، قالت: ما أحسن شعرك قال: هو أول ما ينتشر من جسدي، قالت: إن فراش الحرير مبسوط فقم فاقض حاجتي، قال: إذاً يذهب نصيبي من الجنة، قالت: إن طرفي سكران من محبتك فارفع طرفك إلى حسني وجمالي، قال: صاحبك أحق بحسنك وجمالك مني قالت هبت لك قال معاذ الله . روح البيان

كأن حاله كما قال الشاعر

ولست من النساء ولسن مني

ولا أبغي الفجور إلى الممات

فلا لا تطمعي فيما لدينا

ولو قد طال سير في الفلاة

فإن الله يبصر فوق عرش

ويغضب للفعال الموبقات

 

 

أ. جمال السّوسي  / موسوعة " الجواهر و الدرر من الوصايا و المواعظ و العبر " /  2011
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق