]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التحول المدني بين الاخوان و دولة مبارك

بواسطة: Mhmd Abd Elkreem  |  بتاريخ: 2014-03-11 ، الوقت: 22:23:55
  • تقييم المقالة:

خطاب الإخوان المسلمين في المرحلة الحالية بيرتكز على مسلمة مرسي متعاملش مع مؤسسات الدولة بحزم فعشان كدة إنقلبت عليه و خلعته ... وقتها بقى تخيل محمد مرسي و برلمانه و حكومته المنتخبة رايحين مبنى وزارة الداخلية_العزبة المتماسكة في الدولة مهترئة_ يقول لمحمد إبراهيم ( اللوا فلان ده مش عاجبني شيلوه ... مساعدك متهم بالتربح من خزانة نادي الشرطة الفلاني شيلوا) .. او طالع نفس الطلعة للدفاع و الإنتاج الحربي يقول لصدقي صبحي ( ميزانية الدفاع تبقى عند أحمد فهمي و مجلس الشورى بكرة ) .... عشان يضربوه بالنار ............... عمر الثورات و الإصلاحات السياسية متنجح بالشرعية الإجرائية في دولة بيتحكم فيها شبكات مصالح ... لازم نتخلص من شبكات المصالح بنمط ثوري بعدها تكون الأرضية السياسية ممهدة للكلام عن الإصلاحات السياسية و الإجتماعية ......
كانت القوى الثورية _مع قلتها و ضعفها _ بينزلوا يقولوا لا إنتخابات تحت حكم العسكر ؛ عايزين إنتخابات نظيفة وعازلة لكل القاذورات .... يطلعلهم الأخ من دول يقولهم ( لا ... لازم نحافظ على الدولة والمؤسسات _ اللي هيا أصلاً دولة و مؤسسات مبارك _ و نمشي في طريق الشرعية الإنتخابية و بتاع ) ... طب إشرب بقى يا حبيبي ( الشرعية الإنتخابية على قذارة )...
الفكرة مش مناهضة إنتخابات 2012 الرئاسية على ما هيا فكرة نقد الطمع و حب الإستئثار و عمى البصيرة و فرض الرأي اللي أصرت عليهم الجماعة بشكل غريب في فترة مجلس طنطاوي ... فيه ناس كتير شاركوا في نفس الإنتخابات تحت شروط و وصاية دولة مبارك لكن ظهر من خطابهم السياسي إنهم معاديين لفكرة العسكرة ( أيمن نور و البرادعي و خالد علي ) ... على الأقل دول إتكلموا و قالوا لا .. و وضح من كلامهم نية هيكلة المؤسسة الأمنية ما إذا وصل منهم حد لرئاسة الجمهورية ....... مطلعوش بيانات تأييد طول الطريق و مطبخوش قوانين برلمانية لأركان الدولة القديمة ...

///////
صفقة الإخوان المسلمين مع دولة مبارك ظهرت بشكل فج في تعديلات و إضافات قوانين الشرطة و مواد الجيش في الدستور و تعيينات مجلس الشورى ... خلافاتهم مع القضاء كانت خلافات شبه شخصية مع مؤسسة بعينها لمواقف مسبقة ( زي تعقيبات الدستورية العليا على مدى توافق البرلمان بشقيه مع قانون الإنتخابات و الإعلان الدستوري ) ... و دي أدلة كافية لإخراس اي إخواني يحاول يتكلم في موضوع الإصلاح على المدى الطويل أو البرهنة على معاداة الدولة القديمة ....


////////

     المشكلة لما يطلع صحفي ولا إعلامي يدافع عن قضية فساد واضحة و معلنة و تبريراتها سخيفة ( زي ما حصل مع موضوع الشركة الإماراتية ) ... أو حتى يطلع مسئول عسكري أو أمني يبرأ الداخلية أو الشرطة العسكرية من قتل الطالب فلان اللي إتقتل في إحتجاج طلابي في جامعة القاهرة مثلاً ... طب يعني و ألاف المخالفات المالية و قضايا الفساد الإداري اللي مطحونين فيها بقالنا ستين سنة .. دي كلها مش عجباك فطالع تدافع عن قضية واحدة من ألاف القضايا .... و بالنسبة للأجهزة الأمنية ... العشرتلاف متظاهر موثق قتلهم اللي إتقتلوا خلال 3 سنين دول كلهم مش شايفيهم و خلاص بتنكر مقتل طالب واحد ... دي إسمها سطحية ... و بعدين كان حد حاسب حد فيكوا من برا ولا من جوا ... ملوش لازمة الكلام و التبرير يعني ...  \

////////////


 نفسي الناس تفهم إن تصريحات محلب و السيسي عن التنمية على المدى القريب و مشاريع الإسكان و تنظيم الدعم و رفع أسعار الكهرباء على شرايح معينة ده مجرد كلام للإستهلاك الإعلامي مش أكتر ... مشاكل الدولة أعقد من إنها تتحل على المدى القريب .. الموارد مش كافية و الوضع متأزم و الدولة حتى مش قادرة تمهد البنية التحتية للإستثمار و الجيش واخد كل مشروعات المقاولات له ... البيروقراطية الحكومية مش هتطبق الحد الأقصى على نفسها .. و اللي هوا حاجة من الحاجات اللي المفروض نوفر من عوايدها السيولة اللازمة لتمويل خطط التنمية المزعومة ... الواقع إن البديل السياسي لسلطة مكتب الإرشاد هما فلول الوطني و عصابات الفساد السياسي و المالي ( اللي هما مجموعة من المحتكرين و حرامية دعم الطاقة و كبار الموظفين الحكوميين حرامية مخصصات الأجور ) ... قيادات العسكر و رجال الأعمال المستوردين فوق الدولة و فوق الرقابة و المسائلة القضائية و القانونية و برضه ليهم ناسهم في المؤسسات الرقابية ... زي ما كان جودت الملط و مسئولين الرقابة المالية دراع يمين عند مبارك و عصابته ...
  
////////////


يعني إيه المسئولين العسكريين و الحكوميين يطلعوا يتكلموا عن دعم المؤسسات المدنية للإقتصاد بالتوفير و الترشيد و إحنا عندنا مؤسسات ممكن تحل الأزمة الإقتصادية بالضخ و التمويل ؟؟؟!! ... معنى كدة إن فيه أجهزة في الدولة وخداها قدرة ... المفترض إن المؤسسات اللي بتمتلك فائض مالي و تجاري هيا اللي تمول عجز الموازنة ... مش المؤسسات اللي بتعاني من العجز التجاري ...ده طبعاً في الدول المدنية المحترمة اللي مؤسساتها المدنية و التشريعية و القضائية ليها كلمة على جيوشها ... مش عندنا خالص ... راجع حجم المدخرات و الأصول و الأرباح اللي بيمتلكها من يطالب المواطن المدني و الوزارات المدنية ( المستنزفة أصلاً ) بدعم الإقتصاد .... 
/////////////


 بمناسبة فيديو أهداف سويف ... دي واحدة كتبت مقال في الشروق عن اللي عمله الجيش في الأهالي في كفر الأمشوطي و القرصاية و بولاق ... فييجي واحد ولا واحدة من نفس ذات الأهالي دول يشتمها قدام محكمة النقض .. بيشتمها عشان هيا خاينة و عميلة لأمريكا .. خاينة و عميلة لأمريكا عشان كتبت عن اللي عمله الجيش في كفر الأمشوطي ... و هكذا يبهرنا شعب مصر بإستمرار .      


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق