]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صراخ أم

بواسطة: شرف احمد الشامي  |  بتاريخ: 2014-03-11 ، الوقت: 13:39:31
  • تقييم المقالة:

                        

الحزن جرح الجميع...الكل يرقص نغم لحن الموت على بياض كفن لحود المقابر...أصوات فجائع الحسرة يغردون...عزف شؤم الحياة يعزفون.

كوارث فعل الكفر الخادع تحرق حنان روح الأمهات الثكلى بعزاء أموات أحبابهم...بجرائم فعلهم يقتلون صفاء الرحمة و العطف في قلب كل أم و أب.

هذه الأم ألكهله الطاعنة بكبر السن ...تبكي قهر الم حظها و تندب حرقة وجع عثرتها...و جلل كبر مأساتها... في تقئ ابنها الضائع الغائب... في أراضي الشقاء و سنين ألغربه القاهرة بالعذاب.

سنين ضياع ابنها... نكبة حالها ...أين ابنها...تبكي دموعها ظلمه الليل الغابر  و  نور شمس النهار الحارقة .....أحزان كربتها و أنين أوجاعها.

تشكي و تصيح إنسانية قلوب البشر...  عن خبر أبنها...عن سبب وجعها ....عن حزن قلبها المريض .

وحشيه شر السنين و غدر البشر أللأم ....من قتلوا الطهر النقي الصفي...و خطفوا براءة البكر الصغير.

أبني الشاب اليافع العتي...من شق طريق الغربة سعياً الرزق ..وطلباً الخير الحلال ..مات براحة أياديهم القاتلة...مات بين جشع قلوبهم السوداء و خبث ضمائرهم العمياء.

استغلوا حاجة فقره في غاية رزق العمل ...و عرضوا لهُ  يد طيبة العون....مستخفين عقله الجاهل و أمان  قلبه الرحيم.

أعطوه عمل يأكل منه النعمة..يجمع من فضله المال.. يغرون به شك نفسه و حيره تفكيره.

  يكد عرقاً أملاً البقاء و يشقى كفاحاً رغبة  الغنى...في عملهم الطويل النافع.

 سلبوه جهد ماله و كسروا عيش أحلامه.

 خلف حديد سجن العمل اجبروه كرهاً ...ما يشاء هواء أنفسهم يصنع...و تحت رغبة ميلهم  يفعل و يمشي الطريق....استعبدوه أنساناً و عاملوه كالحيوان الجارح المفترس .

من لهيب سياطهم  وقسوة أعصيتهم و أهوال جحيم عيشهم ...سعى حراً طليق الهرب.

أردوا جسمه الرصاص ...نحروا أمله في النجاة...قتلوا روحه البريئة النابضة بالحياة.

رسالة خبر مصير موته و صلت حافة الباب... أنهم الخائنون من أمن مكرهم و رضي صدقهم...باعوه ثمناً يشترى.

وأنا هنا.... أمه أعيش الموت حياه...انعي و اهجوا ضوء القمر و نور الشمس...انظر إلى حال يتم أولاده...و سعير عيش أزواجه.

من مجموعه انا أنسان

 

 

 

 

 

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق