]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

نهاية الأرض وفناء الإنسان عام 2880 !!

بواسطة: أحمد المغازى كمال  |  بتاريخ: 2014-03-11 ، الوقت: 11:23:57
  • تقييم المقالة:

 

 

 

كشف علماء وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" في الأيام القليلة الماضية عن ما أطلقوا عليه موعد فناء البشرية من على وجه الأرض بسبب حتمية اصطدام كويكب أطلقوا عليه DA 1950 ينطلق بسرعة 15 كم في الثانية به. حسابات علماء ناسا تقول أنه بهذا المعدل فإنها من المقدر أن يصطدم الكويكب المذكور بالأرض في السادس عشر من مارس من عام 2880 الأمر الذي سيؤدي إلى هلاك الزرع والضرع وكل كائن حي على الأرض. ومما لا شك فيه أن مسالة النيازك والمذنبات والكويكبات هي حقيقة لا مراء فيها وإن اختلفت التقديرات أو التنبؤات بشأنها، وطالما أن مسالة الاصطدام والزلزلة أو الخسف القادم واردة، ومن أشهر تلك الكويكبات:  كويكب ماتيلدا اكتشفه جوهان باليسا عام 1885 وهو كويكب كبير الحجم يبلغ قطره نحو مساحة 600 ملعب كرة قدم. وهذا الكويكب فريد من نوعه حيث أن له فترة دورات طويلة جدا إذ يأخذ نحو 17.5 يوم ليدور مرة واحدة فقط حول محوره، اقتربت منه المركبة نمير في 27 يونيو 1997.  كويكب توتيس يزعج هذا الكويكب الفلكيين في طريقة مساره، ولحالاته باقترابه من الأرض أحيانا وقد كان قريبا من الأرض في 29 سبتمبر 2004 في ذلك اليوم مر على بعد 1.5 مليون كم من الأرض نحو 4 مرات المسافة بين القمر والأرض، والتي قد تبدو مسافة بعيدة لكنه كان اقرب كويكب كبير يقترب من الأرض في هذا القرن. كويكب فيستا ويتضح من شكل هذا الكويكب أن شيئا ما كبيرا قد ضربه منذ زمن طويل فقد على أثره نصف مليون ميل مكعب من الصخور، وهذه الصخور انتشرت في لفضاء، ويعتقد العلماء أن بعض هذه الصخور سقطت إلى سطح الأرض على شكل نيازك.  كويكب جاسبرا اكتشفه الفلكي الأمريكي جورجي بنجامين عام 1916، ويعتقد أن جاسبرا متكون من خليط من المعادن الصخرية والمعدنية وقد تقابل في 29 أكتوبر 1991، مع مركبة الفضاء جاليليو وهي في طريقها إلى المشترى. كويكب ايروس اكتشفه جوستاف ويت عام 1818 وهو كويكب غير منتظم الشكل ويدور حول الشمس كل 642 يوما ارضيا. وقد هبطت على سطحه الرحلة الفضائية شوماخر. والشاهد أن هناك ما يسمى بـ "حزام كوبر" وهو منطقة في الفضاء على هيئة قرص تقع بعد مدى "نبتون" وعلى بعد نحو 50 وحدة فلكية، تحتوي على ما يزيد عن المائة ألف جرم وهو يعتبر مصدر مذنبات الفترة القصيرة أي أنه لا يحتاج إلى زمن بعيد للوصول إلى الأرض ويعتبر مخزنا ضخما لهذه الأجسام. ومنذ ما يزيد عن مائة عام وقع الانفجار الضخم في سماء سيبيريا صباح يوم 30 يونيو بسبب سقوط نيزك ضخم ولا يزال الغموض يحيط بتفاصيل الانفجار الهائل في سماء منطقة حوض نهر تونغوسكا في أعماق سيبيريا، وتمكن شهود عيان حينها من رؤية الجرم السماوي عن بعد 600 كيلومتر أثناء سقوطه من الفضاء على شكل كرة نارية وقبيل أن ينفجر على ارتفاع نحو 100 كيلو متر وتسبب رغم بعد المسافة في اهتزاز المنازل على بعد 1000 كم من مكان سقوطه. وهناك من يرى أن الولايات المتحدة الأمريكية تملك أسرارا عن هذا الجرم الجديد وغيره، وأنها لذلك استعدت ببرنامج صاروخي دفاعي الهدف الأساسي منه مهاجمة ذلك الجرم قبل أن يقترب من الأرض وقبل دخوله المجال المغناطيسي للأرض وحال اقترابه مما يتيح تفتيته وتخفيف حدة الصدمة التي يمكن أن تغير من خارطة الأرض أن تمت على هذا النحو.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق