]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

قصة بخيل

بواسطة: عبد الغفور رحيم  |  بتاريخ: 2014-03-10 ، الوقت: 20:43:50
  • تقييم المقالة:

يُحكى أن أحدهم نزل ضيفاً على صديق له من البخلاء. وما أن وصل الضيف حتى نادى البخيل ابنه
وقال له : يا ولدي، عندنا ضيف عزيز على قلبي.. فاذهب واشتري لنا نصف كيلو لحم من أحسن اللحم
ذهب الولد.. وبعد مدة عاد ولم يشترى شيئاً
فسأله أبوه : أين اللحم ؟
فقال الولد : ذهبت إلى الجزار وقلت له : أعطنا أحسن ما عندك من لحم.
فقال الجزار : سأعطيك لحماً كأنه الزبد.
قلت لنفسي إذا كان كذلك فلماذا لا أشتري الزبد بدل اللحم.

فذهبت إلى البقال وقلت له : أعطنا أحسن ما عندك من الزبد.

فقال: سأعطيك زبداً كأنه العسل.

فقلت : إذا كان الأمر كذلك فالأفضل أن أشتري العسل.


فذهبت إلى بائع العسل وقلت : أعطنا أحسن ما عندك من العسل.
فقال الرجل : سأعطيك « عسلاً » كأنه الماء الصافي.

فقلت لنفسي : إذا كان الأمر كذلك، فعندنا الماء الصافي في البيت. وهكذا عُدت دون أن أشتري شيئاً.
قال الأب : يالك من صبي ذكي. ولكن فاتك شيء. لقد استهلكت حذاءك في الجري من دكانٍ إلى دكان.
فأجابه الابن : لا تقلق يا أبي .. لقد لبست حذاء الضيف !!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق