]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

من ينتزع الحق من الابن المدلل لمعالي الوزير

بواسطة: محمد جواد القيسي  |  بتاريخ: 2014-03-10 ، الوقت: 17:20:39
  • تقييم المقالة:

   

             (العراق أبو الدنيا)

 

   من ينتزع الحق من الابن المدلل لمعالي الوزير!!

              لم يتلق الشعب العراقي صدمة موجعة كالتي تلقاها

       يوم أول أمس الخميس ، على يد ابن معالي (وزير) المواصلات

      العراقي ، الذي يمثل فئة مناضلة  (تحسب) من ضمن تلك الفئات         

     ( المتدينة)  التي قاومت النظام السابق المتمثل ( بصدام ) وولديه

     عدي وقصي!

     الصدمة هذه تمثلت بـ (مهزلة) رحلة طائرة الركاب اللبنانية المتجهة

     نحو بغداد... هذه لرحلة كان يعتقد إنها ستكون كأي رحلة عادية

     للخطوط الجوية الدولية، فقد أقلعت في الساعة  45- 12 متأخرة

    (6) دقائق عن موعد إقلاعها والسبب تأخر راكبين ظهر اسميهما في

    قائمة الأشخاص الذين أنجزوا تسجيل اسميهما، لكنهما وبعد نداءات عديدة

    لم يتوجها إلى الطائرة..  وبعد20 دقيقة من إقلاعها ابلغ الكابتن بأنه

    لا يسمح له بالهبوط في مطار بغداد!!    

    ليتبين ، إن احد الراكبين هو الابن (المدلل)  لـ ( وزير النقل والمواصلات) 

    العراقي هادي العامري!! وهكذا عادت الطائرة أدراجها صوب مطار بيروت وعلى

    متنها أكثر من سبعين راكبا..هذا فحوى ما  التقرير الإخباري الذي جاء على لسان

مذيعة قناة الـ  LBC

سبعون راكبا أذلوا وأهينوا بسبب ابن معالي الوزير!! الذي لم يك يعرف قي يوم من

الأيام ما هي الطائرة وكيفية الصعود على متنها!!!..

أي تصرف أحمق هذا؟ حتى اولاد النظام السابق لم يبدر منهم مثل السلوك الشاذ!!

 

وأي دلال هذا الذي يودي بسمعة دولة بأكملها؟

نحن نعلم جيدا إن القيادة السياسية في العراق عاجزة عن ردع ، مثل تلك

التصرفات لاسيما وان معالي الوزير ينتمي الى نفس الكتلةالتي يرأسها رئيس

الوزراء الموقروالتي غطائها الدين وتحت ذاك الغطاء السرقة وتدمير البلد!

لذا ، اعتقد جازما أن الأمر موكل إلى الشعب العراقي الصابر ، وهو الذي

 سينتزع الحق من تلك الافواه التي جاعت ثم شبعت .. وذلك ،يعدم تجديد

لتك النفوس الجاهلة والمريضة، لاسيما والانتخابات تفصلنا

عنها أياما معدودات.. وهو الرد الأمثل ..

في أمان الله

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق