]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لأن أمي تقول عنك بأن لسانك طويل !!!

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-03-10 ، الوقت: 16:58:47
  • تقييم المقالة:

بسم الله


عبد الحميد رميته , الجزائر


عن الصراحة

ذهبت الأم إلى المطبخ وتركت ابنتها الصغيرة مع جارتها , فقالت البنت الصغرى للجارة " أريد أن أقول شيئا ولكنني أخاف أن تغضبي مني " , فردت عليها الجارة مبتسمة " قولي ولا تخافي يا عزيزتي " .
قالت البنت " أود أن أرى لسانك " .
استغربت الجارة وقالت " لماذا ؟! " .
أجابتها البنت " لأن أمي دائما تقول عنكِ بأن لسانك طويل جدا , وأردتُ أنا الآن أن أتحقق من ذلك " !!!.

تعليق :

1- النصيحة مطلوبة جدا في الدين , وفيها من الخير ما فيها دنيا وآخرة , بشرط أن تتم بآدابها وشروطها وحدودها .
2- الأصل في النصيحة أن تتم بينك وبين الشخص المنصوح فقط , وأما إن تمت على الملأ فإنها ستتحول إلى فضيحة , والفضيحة لا تجوز إلا عند الضرورة القصوى , ومن باب آخر الدواء الكي .
3- النصيحة عليها الأجر الكبير عند الله , والبديل عنها هي الغيبة والعياذ بالله . النصيحة تقوي صلتك بالمنصوح وأما الغيبة فتنشئ الهوة بعد الهوة بينك وبين من اغتبته .
4- الذي ينصحك هو الذي يحبك فعلا , وأما الذي يداهنك أو ينافقك فهو لا يحبك مهما زعم وادعى المحبة لك . إن صديقك الذي يبتسم لك في كل الأحوال ليس ممن يوثق بصداقته لأنه لا يصلح أن يكون مرآتك . وهو إما جاهل أو متهور في ميوله وأهوائه , وإما منافق ومخادع , ولذلك صدق من قال :" استبقاك من عاتبك وزهد فيك من استهان بشأنك ". ولذلك علينا أن نفرح بمن ينصحنا ويصارحنا بعيوبنا أكثر مما نفرح بمن يمدحنا حتى ولو جاءتنا النصيحة والصراحة بطريقة غير مؤدبة في بعض الأحيان أو صدرت من صاحبها بنية سيئة . إن على المؤمن أن يحاول الاستفادة من النصيحة ولو جاءته من عدو أو من خصم . صحيح أننا نقبل أكثر – فطرة , وغالبا - النصيحة إن جاءتنا ممن يحبنا , ومع ذلك يجب أن نحاول تعميم الاستفادة من النصيحة حتى ولو جاءتنا ممن لا يحبنا بل ممن يكرهنا . وقديما قيل : "من جاءك بالحق فاقبل منه وإن كان بعيدا بغيضا , ومن جاءك بالباطل فاردد عليه وإن كان حبيبا قريبا " , لأن الحق يبقى حقا مهما كانت الفم التي خرج منها ومهما كانت نية القائل وكانت جنسيته , وكذلك أمر الباطل .
5-المجاملة ليست كلها مكروهة أو حرام في ديننا كما يتصور بعض الناس , بل هي جائزة وحلال مع الصديق أو العدو , مع المسلم أو الكافر بشرط :
ا- أن لا يكون فيها كذب ( والحالات التي يجوز فيها الكذب شرعا معلومة في ديننا ) .
ب- وأن لا تكون على حساب واجب أو محرم .
6- في النصيحة خير كبير وكثير دنيا وآخرة , حتى ولو جاءتنا معها مشاكل من طرف من ننصحهم أحيانا. إن الذي ننصحه قد ينزعج منا وقد يقابل نصيحتنا بشر وقد ... ولكنه في أعماق نفسه ومع الوقت يصبح يحترمنا ويقدرنا .
7- إذا ما انتقدك شخص فلا تبتئس :
* لأنه إما أن يكون صادقا فقد أرشدك إلى عيبك .
*وإما أن يكون كاذبا , فكن متأكدا أن الأكاذيب ليس في استطاعتها أن تبقى زمنا طويلا على وجه الأرض . ومع ذلك فالناقد لابد له من أدب يلتزم به , وإلا فالحرج واللوم والعتاب عليه لا على من انتقده .
8- لقد أبلغ في ذمك من مدحك بما ليس فيك لأنه نبه على نقصك , فلا تفرح إذن لمن فعل معك ذلك .
وأبلغ في مدحك من ذمك بما ليس فيك لأنه نبه على فضلك وزاد بإذن الله من حسناتك فلا تحزن إذن لذلك.
9- افرح إذا كان فيك ما تستحق به المدح , سواء مُـدحت به أم لم تُـمدح . واحزن إذا كان فيك ما تستحق به الذم سواء ذُممت به أم لم تُـذم .
10- المداراة سنة كما يقول علماؤنا , وأما المداهنة فنفاق .
ومن أمثلة المداراة : أن تبتسم في وجه شخص وتُـسلم عليه لتتقي شره , بدون أن تشاركه في حرام وبدون أن تسكت عن قول واجب أو فعل واجب . هذه المداراة سنة , وهي جائزة بإذن الله .
وأما المداهنة فمن أمثلتها أن تجد مثلا شخصا يشرب الخمر مع آخرين , وأنت من أجل الطمع فيه أو الخوف منه تجلس معه على هذه الطاولة التي يُـدار عليها الخمر , حتى ولو لم تشربْ منها أنتَ . هذه المداهنة نفاق وهي حرامٌ . وإن اعتُـبِـرت أو سُـمِّـيت مجاملة فهي مجاملة محرمة بكل تأكيد .
11- من يعترف بالخطأ أو بالخطيئة , لا يجوز أن يشترط في مقابل صدقه وصراحته عدم العقوبة . لا يجوز مثلا للولد أن يعترف بسرقة شيء ما , فإذا عاقبته الأم على سرقته قال لها " من اليوم فصاعدا إذن لن أعترف لكم بشيء " , وذلك لأن الواجب أن نُـعلِّـم الولد وأن نُـعلِّـم أنفسنا قبل ذلك كيفَ نعترف بالخطأ أو بالخطيئة ( حين يكون الاعتراف مطلوبا ومشروعا ) لوجه الله وحده , لا من أجل أن لا نعاقب .
يجب أن نعترف لله وحده , سواء عوقبنا أم لا .
والله وحده أعلم بالصواب .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق