]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

الفرق بين الحب والعشق

بواسطة: د. فراس الحبيس  |  بتاريخ: 2014-03-10 ، الوقت: 15:54:06
  • تقييم المقالة:
العديد منا لا يستطيع التمييز بين أقسام العلاقة التي تنشأ بين البشر فالبعض ينظر إلى الآخرين إما صديق أو عدو أي إما وجود المحبة أو عدمها فهل حقا إن العلاقة بين الناس هي هكذا أم متدرجة في أشكالها وأنماطها ؟ فلو تخاصم اثنان وهما على علاقة مسبقة يختلف تخاصمهما عن الذين لم يسبق بينهم معرفة ,لان الذين يتخاصمون وبينهم علاقة في السابق تجد أنهم يحملون لبعضهم البعض صورة مسبقة وهذه الصورة تحمل في طياتها مواقف من الحنان والرحمة وتبادل الاهتمام , فهذه الصور السابقة تثير بدورها العواطف عند المتخاصمين , مما يحد من قوة العدوان عند الطرفين ويبقيه في صورته الأولية ( التعبير اللفظي عن العدوان ) . بينما الذين لم تكن بينهم صور من التعاون والرحمة وتبادل الاهتمام يكون لديهم احتمال أعلى للتعبير عن العدوان بصوره المتقدمة (العدوان الجسدي – الضرب ) ,ويتمثل هذا في تخاصم الأصدقاء الذي تجد فيه عدوان مبطن لا ينكشف بشكل صريح وذلك نتيجة الخبرة السابقة بين الأفراد لها دور بليغ في تحديد دور المشاعر والعواطف التي تتبادل بينهم .    بالإضافة إلى أن الخبرة السابقة هي التي تحدد العواطف والمشاعر كذلك فان بناء المجتمع المحيط وما نكتسب منه أيضا يحدد تلك المشاعر والعواطف . ويتمثل هذا في المثال التالي : حين تشاجر شابان في المدينة فكان السلوك العدواني في قمته (من ضرب بالأيدي والمعدات المرفقة ) , وبعد الذهاب إلى مخفر الشرطة تبين من خلال البطاقات الشخصية أن هذين الشابين من أبناء العمومة , فحين عرف كل واحد منهما الأخر قل السلوك العدواني .فمن هذا المثال يتبين دور البيئة والخبرة السابقة في تحديد العواطف والمشاعر التي يحملها الفرد تجاه الآخرين .     والعواطف المتبادلة بين البشر تحمل مسميات مختلفة قد تختلط على الكثير منا, بينما البعض الأخر يختلط عليه طبيعة العلاقة بين البشر فتجد من لا يفرق بين الحب والتعلق والعشق والإعجاب ,فالتعلق هو ركيزة العلاقات البشرية وينبثق عنه أنواع منها الحب والعشق والإعجاب ........الخ , ولكل منها درجات متفاوتة .     وعليه نرى أن العواطف (الحب والإعجاب والعشق ......الخ ) هي أنواع من التعلق بين البشر , وليست نوعا واحدا تتدرج به العلاقة , ولكن البعض ينادي بأن العلاقات بين البشر تأتي من خلية واحدة والفارق الوحيد هو الدرجة في تلك الخلية , يعني هذا الحديث أن التعلق يأتي في درجات يبدأ بالإعجاب ثم المودة ثم الحب ثم الوله (العشق) أي أن العشق درجة عظمى أو أعلى درجات الحب. ونترك القارئ الكريم ليحكم في أن العشق والحب هما علاقة بين البشر من صنفين مختلفين وليس علاقة من صنف واحد في درجات مختلفة مع تحيات المعالح النفسي الدكتور فراس الحبيس / السعودية 0503979609 / الاردن 0777993463 / الايميل firas4400@yahoo.com

www.alhabeespcc.com


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق