]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النظرية الدينية لنشأة الدولة

بواسطة: Hosni Al-khatib  |  بتاريخ: 2014-03-10 ، الوقت: 14:37:04
  • تقييم المقالة:

 النظرية الدينية لنشأة الدولة    

النظرية الدينية

تعتبر هذه النظرية  من أقدم النظريات التي فسرّت نشأة الدولة  وهي تعتبر الدولة نظام إلهي أي أن السلطة قادمة من عند الله فيجب  تقديسها وطاعتها وقد تطورّت مع مرور الزمن  وزيادة الوعي لدى الإنسان و نضج تفكيره، فقد كان للساحر والمشعوذ في العصور الأولى مكانة كبيرة لأنه كان صلة الوصل بين الناس والقوى الخفيةوالغيبية التي تدير مناحي حياتهم المختلفة فكان يحدد الأوامر والنواهي، ومن ثم تحولت السلطة من الساحر إلى الكاهن ثم إلى تطبيق إرادة الآلهة في كل تصرفات الإنسان وكانت هذه هي السلطة السائدة في المدن القديمة وأعتمد عليها الملوك في أوروبا في القرنين السلدس والسابع عشر لمماراسة السلطة المطلقة، وقد أقرّتها المسيحية في البدء ثم حاربتها.    

-هناك ثلاث صور لهذه النظرية هي:

1-تأليه الحاكم

2-الإختيار المباشر للحاكم من خلال التفويض الإلهي الخارج عن إرادة البشر

3-الإختيار غير المباشر للحاكم  الناشئ عن العناية الإلهية    

1-تأليه الحاكم

سادت هذه النظرية في العصور الأولى عندما كان الإنسان الأول يعتمد على القوى الخفية طلبا للعون وسعيا للأمن و الطمأنينة ثم أصبح المجتمع يعتمد على الأساطير و الرهبنة فأختلطت السلطة السياسية بالدين والعقائد مما أضفى عليها قدسية فأصبح الحاكم والزعيم إله يجب طاعته والخضوع له وحتى تقديم القرابين له وهذا ماكان سائد عند الرومان وموجود في اليونان واليابان والهند ومصر.

ففي مصر الفرعونية كان يعتبر فرعون أنه يأتي من أصلاب الألهة أو أنه إله كما كان في عهد الأسرة الرابعة والخامسة فيجب طاعته و تقديم القرابين له حيث أن العبادة هي عبادة فرعون وهذا جعل فكرة الملكية الإلهية متأصلة في الفكر المصري حيث أستغلتها الأسرات الأولى  لدعم حكمها، وهذا ماخلق صراع بين الملكية المصرية وحكومة الكهنة.

وفي الهند  كانت قوانين مانوا القديمة تمنح سلطات دينية  للملوك من الإله الأكبر براهما حيث يجب طاعتهم و تقديسهم،وفي اليابان كان الميكايدو أي الملك ينظر إليه أنه الله حتى بعد الهزيمة في الحرب العالمية الثانية.

وفي المدن الرومانية كان الحال نفسه ففي روما كان النظام ملكي مطلق حيث كان الملك رئيس الديانات ويضع القوانين و يطبقها و أختفى هذا الشئ في العصر الجمهوري وعاد في العصر الإمبراطوري وكانت ديانة الإمبراطور هي الديانة الرسمية للدولة  ، وكانت تقام للملك الشعائر الدينية وعند موته يصبح إله وتصبح عبادته ديانة الدولة الجديدة.وبهذا  فإن تأليه الحاكم يجعله مقدسا ووجب طاعته و عدم مخالفته فهو بذلك لا يمكن مناقشته أو نقده أو توجيهه.    

2-نظرية التفويض الإلهي الخارج عن إرادة البشر

تذهب هذه النظرية إلى أنّ من يحكم الدولة سواء كان ملكا أو حاكما (السلطة السياسية) تستمد شرعيتها و سلطتها من الله أو ما يسمى القوة العليا، وسادة هذه النظرية في الفكر القديم  فكان يعتقد أن الأمبراطور  في الصين  يستمد سلطته من السماء وأن له السلطة المطلقة وكان يساعده مجلسان الأول مجلس أعيان وهو من الأمراء والأرستقراطين والثاني من خيرة رجال الدولة  وهو مجلس الوزراء،و جاء في الديانة اليهودية أن الله هو مصدر السلطة وهو من يستطيع نزعها ،وفي الديانة المسيحية كان مايقوم به الحاكم من إكراه و عقاب هو بسبب الخطيئة الأولى فيجب دائما طاعته إلاّعند مخالفه تعاليم الكنيسة فقال بولس أن جميع الناس يجب خضوعهم للسلطات العليا لأن الله وضعها في يد الملوك و أن للسلطة الإلهية سيفان 1- سيف السلطة الدينية الذي وضعه الله في يد البابا 2- سيف السلطة الزمنية الذي وضعه الله في يد الأمبراطور،وهذا ما دعى إليه كثير من رجال الكنيسة منهم القديس بييروامبرواز و بول والبابا ليون الثالث عشر.

وفي القرنين السادس والسابع عشر تطورت النظرية في إنجلترا وأخذت شكل الحق المقدس للملوك  أما في فرنسا فكان عصرها الذهبي في القرنين السابع والثامن عشر حيث ساد المثل القائل أن ملك فرنسا لا يستمد ملكه إلا من الله وسيفه في  إشارة لمعارضة السلطة الدينية قليلا ،فالويس الرابع عشر ذكر في مذاكراته أن سلطة الملوك مستمدة من الله وهم مسؤولون أمامه وحده لا من الشعب وكان الحال كذالك في ألمانيا حيث رددها غليوم الثاني.

وإعتمادا على هذه النظرية أعطيت السلطة السياسة قداسة دينية مما أدى إلى إستبد الملوك بشعوبهم وبررو سلطتهم المطلقة لأنهم  غير محاسبين إلى من الله ،ولكن ما إن تلاشت هذه النظرية بسبب يقظة الشعوب و ظهور أفكار حديثة.    

3-نظرية التفويض الإلهي الناشيء عن العناية الإلهية

ترى هذه النظرية أن الله لايختار الملوك بإرادته مباشرة ولكن العناية الإلهية توجه الأحداث والأفراد لإختيارهم ومن أنصارها بوسوية وبونالد وجوزيف دى مستر، وتعلل النظرية سلطة الحاكم وتتسع للديمقراطية المستمدة من إرادة الله وبذالك يمكن أن يستبد الحاكم بالسلطة لأنه يستمدها من الله .

فبعد إنهيار الإمبراطورية الرومانية  في القرن الخامس  أصبحت الكنيسة مسيطرة على المسحيين فأدى ذلك إلى سيطرتها على السلطة الزمنية حيث أصبح البابا يسيطر على الحاكم ،ولكن مع الزمن إنحسر دور الكنيسة لعوامل عدة منها إقتصادية و إجتماعية وفكرية.    

- أهم ماأخذ على هذه النظرية:

1-صلحت هذه النظرية في عصور الجهل ولاتصلح في عصر العلم والعقل والفكر المستنير حيث الإعتماد على الدين يخرج عن إطار البحث العلمي.

2-أصبح الإعتماد اليوم على العقل والفكر أما الإيمان فيكون في الجانب الروحي فقط.

3-لم تقرها الأديان السماوية سواء الإسلام الذي جمع بين الدين والدولة أو المسيحية التى فصلت بينهما.

وأخيرا فإن  هذه النظرية ظهرت في عصور أختلط فيها الدين بالسياسة حيث كان الحاكم ملك وكاهن  ولكن في  الوقت نفسه بينت هذه النظرية أهمية عامل الدين في تطور الدولة وبروز عامل الأخلاق في السياسة.      


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق