]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على نافذة الأمنيات

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2014-03-10 ، الوقت: 05:17:16
  • تقييم المقالة:

على نافذة الأمنيات
سكن الأضلع ومشى 
حيث الغربة اتقنت فيه النسيان
بت وحيدة مع قلمي
أرتشف قهوتي على نافذة الأمنيات
علّه يطل من خلفها
أحاول لملمة الساعات 
ودقائق الإنتظار
وأسرح بثواني الوقت على كتاب الغربة
أحاول أن أبعثر أحرفي
لتصل عبر الأثير
لا الوقت حاول أن استيعاب ما يجري 
ولا الحنين تقبل الواقع 
وأيقظتني من غفوتي في ظل الإنتظار
فكنت ضائعة بك
غفوت لحظة
فاجأني طيفك من خلف الضباب
فنسيت ذاتي وما سببته لي من يأس سنين 
ركضت نحوك فضممتك
حتى تلاشت ملامحك من أمامي
فضممت أوراقي بيد ترتجف
وحلقت بنظري في الأعالي 
نظرت الى السماء
ولكن الى من أشكو حالي سوى لرب العباد
قلمي وما سطّر 
لحن الخلود
ناريمان
‏الإثنين, ‏10 ‏آذار, ‏2014
06:25:06 ص


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق