]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هذا ما يتشرف به المسلمون

بواسطة: احمد محمد اسماعيل السنافي  |  بتاريخ: 2014-03-10 ، الوقت: 04:22:45
  • تقييم المقالة:

 

المقال الذي نشرته صحيفة (التلغراف) البريطانية بقلم كبير مراسليها: " كولن فريمان" في 4/3/2014 تحت عنوان: " انسوا أوباما والإتحاد الأوربي، الرجل الذي ينبغي أن ينال جائزة نوبل للسلام هو رجل دين عراقي" وضّح فيه أن السيد السيستاني "حال أكثر من أي شخص آخر دون اندلاع حرب أهلية في البلاد".

 

 

 ابتدأ " كولن فريمان" بقوله مع انتهاء حفل توزيع جوائز الاوسكار، بدأ إعداد قوائم جديدة لحفل توزيع الجوائز الكبيرة. في بداية شهر آذار (مارس) تبدأ لجنة نوبل النرويجية النظر في الترشيحات لجائزة نوبل للسلام لهذا العام، والفائز سيعلن عنه في شهر تشرين الاول (اكتوبر).   وإن كانت تبدو مدة طويلة، فيجب الأخذ بعين الاعتبار أنه وعلى غرار حفل توزيع جوائز الأوسكار، فالقضاة في جائزة نوبل قد يعرقل عملهم في هذه الأيام، من خلال غربلة جميع أنواع الترشيحات التي تعنى بالسياسة أكثر بكثير من السلام.   هل ترشح هذا الرجل؟ إدوارد سنودن   لقد ولت تلك السنوات حيث كانت تعطى الجائزة ببساطة إلى بعض رجال الدولة الذين يعملون خلف الكواليس لانهاء بعض النزاعات طويلة الأمد. في هذه الأيام، انتشر تعريف أكثر مرونة للسلام. ففي قائمة عام 2014، على سبيل المثال، تم ترشيح إدوارد سنودن، مسرّب برنامج التجسس، من قبل اشتراكي نرويجي لإعادة إدخال "الثقة والشفافية في السياسات الأمنية العالمية." هل تم ذلك؟ لا اعتقد ان احداً قام باخبار فلاديمير بوتين بذلك.   ثم في عام 2009، أُعطيت الجائزة للرئيس أوباما المنتخب حديثاً (في ذلك الحين)، قبل وقت طويل من حصوله على فرصة لإثبات نفسه في إحلال السلام في سوريا أو وقف الحرب العالمية الثالثة في أوكرانيا. على الأقل، برغم ذلك، كان السيد أوباما متواضعاً حيث بدا مندهشاً من الفوز بها. على عكس  كولين فريمان هو كبير مراسلي صحيفة صنداي تلغراف. آخر مؤلفاته كتاب بعنوان:"مخطوف: الحياة كرهينة للقراصنة على ساحل الصومال".   إنسوا أوباما والاتحاد الأوروبي الرجل الذي ينبغي أن ينال جائزة نوبل للسلام هو رجل دين عراقي غامض الاتحاد الأوروبي، الذي، عندما أعطي الجائزة في عام 2012 عن دوره في تعزيز "الديمقراطية وحقوق الإنسان" أصدر بياناً صحفياً واصفاً إياها بأنها "أقوى اعتراف ممكن."   في الواقع، نظرا لعدد الصنوج التي حازوا عليها لحد الآن صناع السلام، فإن الواحد منا لا يمكنه إلا ان يفكر في أن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة يجب أن يهزموا بوتين بسهولة لصالح اوكرانيا. فكيف له أن يقاوم خبراء في صنع السلام كهؤلاء؟ ألا ينبغي عليه أن يكون في مدينة سيباستوبول بالفعل، يضع الزهور في فوهة بندقية جنوده؟ ربما، في أجواء روح السلام والمحبة، على أوباما العودة إلى تعاطي المخدرات وإعطاء السيد بوتين سيجارة حشيش... وفي هذه الحالة، إحضار أيضا رئيس الأوروغواي خوسيه موخيكا، المرشح لجائزة نوبل للسلام في هذا العام لتشريعه الماريجوانا.   بيد أن أولئك الذين يتمسكون بالفكرة غير العصرية التي تقوم على أساس أنه ينبغي أن يكون للمرشحين لجائزة نوبل للسلام سجلاً في وقف قتل الناس، يجب أن لا ييأسوا. فلا يزال هناك الكثير من المرشحين الجديرين باستلام الجائزة، و شخصياً في ذهني واحد. ويمكن قراءة أوراق ترشيحه على النحو التالي:   رجل بشّر بالسلام بين طرفين متحاربين. رجل حث شعبه على عدم الرد مطلقاً، حتى عندما سقط الآلاف نتيجة جرائم قتل تعرض لها الرجال والنساء والأطفال. رجل يعيش بهدوء وتواضع، ولا يسعى إلى تحقيق أي مكاسب شخصية ولا حتى مكاتب سياسية - ناهيك عن أي اعتراف عبر جائزة نوبل للسلام.   لا، أنا لا أتحدث عن جائزة لنيلسون مانديلا بعد وفاته (فاز بها في عام 1993). بدلاً من ذلك، إن الرجل الذي في ذهني هو آية الله العظمى علي السيستاني، أرفع رجل دين مسلم شيعي في العراق، الذي حال، وأكثر من أي شخص آخر، دون اندلاع حرب أهلية في البلاد.   عن أي آية الله أتكلم؟ على الأرجح لم تسمع به من قبل. على خلاف العادة لدى بعض الزعماء الدينيين في العراق، فإنه لا يظهر على شاشات التلفاز ولا يقوم بالتلويح بالكلاشنكوف، ولم يتم تصويره مع بوش أو بلير من قبل. وعلى حد علمي، فإنه لم يوافق على لقاء أي سياسي غربي حتى الآن.   بدلاً عن ذلك، يقوم الفقيه البالغ من العمر 83 عاماً بمتابعة العمل بهدوء حيث يسكن في منزله المتواضع في أحد الشوارع الجانبية في مدينة النجف المقدسة، ويُصدر بيانات مختلفة لأتباعه، والذين يشكلون الغالبية العظمى من الشيعة المعتدلين في العراق.   في الواقع، إنّ بعض هذه البيانات ليست تقدمية للغاية بالنسبة لحكم اسكندنافي لجائزة نوبل، فكما عند غالبية رجال الدين الشيعة فإن السيستاني يحرم الرقص أو الشرب. كما أصدر فتوى عام 2006 يدعو فيها لهدر دم المثليين "بأشنع الطرق" (تم نفيها لاحقاً لصدورها بالخطأ عبر أحد مساعديه كما يزعم البعض).   لكن وفقاً للمعايير العراقية، فإنّ السيستاني يشكل صوتاً بارزاً في مجال الاعتدال والتسامح والسلام، والذي من دونه لانجرّت البلاد لأحداث دموية أشنع مما هي عليه الآن.     لفهم الصورة بشكل أفضل، عليكم العودة إلى بُعيد الغزو الأمريكي للعراق، عندما قام البعثيين السابقين من السنة بتشكيل تحالف سافر مع المتعصبين السنة في القاعدة. ففي حين أنّ قتل الأمريكان شكّل إحدى أولوياتهم، فإنّ اندفاعهم الحقيقي كان لقتل الشيعة الذين لم ينظر لهم كمتعاونين مع الولايات المتحدة فحسب، بل وكمرتدين أيضاً.   لقد عانى المجتمع الشيعي في العقد المنصرم من أبشع أساليب التحريض. فمعظم السيارات المفخخة التي انفجرت على مر السنين في بغداد قد استهدفت الأحياء الشيعية مودية بحياة الآلاف. كما يقوم الانتحاريون السنة بوضع الكمائن بانتظام للزوار الشيعة الذين يقصدون مدينة النجف في المناسبات السنوية المقدسة لتحويلها إلى مذبحة مستمرة. وفي سنة 2006، قامت القاعدة بتفخيخ مرقد الشيعة المقدس في سامراء وتفجيره، وهو فعل شبيه إلى حد بعيد بتدمير كنيسة القديس بطرس.   رغم كل الدماء التي سفكت ناشد السيستاني العامة من الشيعة إلى عدم الاندفاع نحو الانتقام، ولكنه لم ينجح تماماً في ذلك ففي السنة التي تلت تدمير المرقد، اندلعت حرب أهلية بين السنة والشيعة مخلّفة وراءها عشرات الآلاف من ضحايا العنف.   لكن كما هي الحال في معظم الأحداث في العراق، فإن الأهوال التي حصلت لا تشكل شيئاً مقارنة بمدى سوء الأحداث التي كان يمكن أن تحدث. فلدى طلبه من العراقيين إدارة الخد الآخر عند تلقي الضربات، حتى عندما كانت ملطخة بدم واحد من أحبائهم، فقد أسهم السيستاني بتفادي كارثة شاملة، ويعزو العديد من الدبلوماسيين الغربيين بالفضل إليه. ففي حين متابعة دوره هذا اليوم، لا يزال تنظيم القاعدة يستمر في سعيه لإعادة إشعال الحرب الأهلية.   لكن أكثر ما يجعل من السيستاني رجل الدولة هو أنه يحض على السلام رغم عدم تلقيه الامتنان اللازم من المحيطين به. فالشيعة يتهمونه بجبنه في مواجهة العدوان من قبل السنة. ويكن تنظيم القاعدة الكراهية له لرفضه المشاركة في الحرب الأهلية الطائفية. ولكن هذه ليست فقط المسائل التي يقوم بها عادة. فأثناء الاحتلال الأمريكي، رفض شن الهجمات على القوات الامريكية، على الرغم من أنّ هذه الخطوة قد تكسبه المصداقية في بعض الأوساط العراقية. ويستمر الفقهاء الشيعة في إيران بسخطهم لبقائه بحزم في الاتجاه "المهادن" في الإسلام، والذي يفيد بأنّ الدين ليس له مكان في الحكومة.   لكن على خلاف مانديلا والدالاي لاما، فإن هذا الرجل الدين المنعزل والبعيد عن عدسات الإعلام ليس لديه عدد كبير من المؤيدين في الغرب. ففي الواقع، هذا الرجل الذي سعى أكثر من أي شخص آخر لإحلال السلام في الشرق الأوسط لا يحظى دوره باعتراف من قبل طبقة لابسي الكوفيات.   صحيح أنّ مجموعة من المسيحيين العراقيين قاموا بترشيحه لجائزة نوبل للسلام في عام 2006، لإعطاء "المسلمين في جميع أنحاء العالم مثالا جيداً حول كيفية اتباع الطرق السلمية". ولكن على حد علمي، فإن اسمه لم يدرج في القائمة النهائية للمرشحين. واليوم، بدلاً من إلقاء المحاضرات في مختلف أنحاء العالم، فإنه لا يزال يسكن في ذلك الزقاق في النجف، محاولاً إحلال السلام في العراق.   وبتعبير آخر، لعله "مهادن" أكثر من اللازم ليكون الفائز بجائزة نوبل للسلام.


منقول....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • أبو ذر العراقي | 2014-03-16
    قال الله تعالى::: لن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم +++++ فكل من يكون واقعا رضي عنه اليهود والنصارى في أي بقعة من بقاع العالم فهو يقينا من ملتهم حسب قول الله تعالى فلانقاش فيه أن صدقت في نشرك فهذه طامة كبرى للأسلام والمذهب الجعفري .......................

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق