]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لك الله يا مرسي 185

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-03-09 ، الوقت: 22:54:07
  • تقييم المقالة:

 

 

 

337-  الأصول اليهودية لثاني رئيس وزراء في حكومة الإنقلاب (" محلب ") !!!:

 

 

2 مارس 2014 م

 

الاعلامية أيات عرابي تكتب :
إنها حقا عائلة محترمة !!

 


الجورنال
في القرن السابع عشر في مدينة ازمير التركية ظهر رجل يهودي ادعى انه المسيح المنتظر لدى اليهود, نشر هذا الرجل المدعو سباتاي زفي دعوته بين اليهود وآمن بها كثيرون واستفحل امره حتى علم السلطان العثماني وقتها فاستدعاه وعلم سباتاي هذا ان رقبته ستطير فالسلطان العثماني مشغول بما هو أهم وهو لا يمزح في هذه الأمور.....
في القرن السابع عشر في مدينة ازمير التركية ظهر رجل يهودي ادعى انه المسيح المنتظر لدى اليهود, نشر هذا الرجل المدعو سباتاي زفي دعوته بين اليهود وآمن بها كثيرون واستفحل امره حتى علم السلطان العثماني وقتها فاستدعاه وعلم سباتاي هذا ان رقبته ستطير فالسلطان العثماني مشغول بما هو أهم وهو لا يمزح في هذه الأمور, ولابد أن رقبته ستطير, لم يستغرق الأمر سوى دقائق حتى حسم هذا المسيح الكاذب أمره وأعلن اسلامه أمام السلطان العثماني ليتفادى الحكم باعدامه....
لابد أن ابتسامة السلطان اتسعت وربت على كتفه وقال له عفارم أو أشياء من هذا القبيل, وأنعم عليه بلقب بواب القصر, فخرج المسيح الكاذب لا يصدق أنه نجى وامر اتباعه من اليهود باعتناق الإسلام في الظاهر وممارسة شعائر اليهودية سراً وهكذا نشأ ما يعرف بإسم يهود الدونمه الذي يعيش كثير منهم في تركيا حتى الآن, بعضهم هاجر إلى العراق وبعضهم الآخر هاجر إلى مصر, حتى سباتاي هذا كان قد اقام سنة في القاهرة و في حي الموسكي تحديدا وتزوج به قبل أن يعلن اسلامه في الاستانة, هم طائفة تعتنق الاسلام وتتسمى بأسماء المسلمين في العلن بينما تمارس شعائر الديانة اليهودية سراً ومنهم أسماء شهيرة جداً في تركيا ويقال أن مصطفى كمال اتاتورك منهم .... كلهم كانوا رعايا الدولة العثمانية وعاشوا في ظلها وهاجروا إلى أقاليمها وتاجروا واغتنوا في العراق وفي مصر وفي الشام وفي اليونان وحتى الجزيرة العربية.
نعيم وصالح وساسون وفيوليت وغيرهم في سنة 1776 هاجرت عائلات يهودية كثيرة من البصرة إلى مختلف أقاليم الدولة العثمانية ومنهم من وصل إلى الكويت وقتها, واستقرت هذه العائلات واشتغل بعضها بالتجارة حتى أصبح لهم سوق خاص بهم يعرف بإسم ( السوق اليهودي ), كان اليهود في الكويت في القرن الثامن عشر يرتدون العباءة الطويلة والطربوش وكان لهم معبد خاص بهم ملحق به مدرسة لتعليم التوراة كما ورد في كتاب (( سور الديرة )) للكاتب الكويتي عادل محمد عبد المغني, بعض هذه العائلات كان ثرياً والبعض الآخر كان بالكاد يحصل على قوت يومه كما تقول مجلة ( ذا بابيلونيان ) من بين هؤلاء الأغنياء كان صالح, الذي امتلك اول مصنع للثلج في الكويت سنة 1912 وهي صناعة كانت رائجة في ذلك الوقت وفي جو الخليج شديد الحرارة, بعض هذه العائلات اصبح وزيراً للمالية بعد تولي الشيخ سالم الصباح حكم الكويت. في هذا الوقت لم تكن هناك حدود بين الدول وبعض هذه العائلات أفرزت ملحنين موسيقيين كانوا يعرضون انتاجهم حتى في القاهرة ! لكن صالح قرر أن يترك الكويت وأن يسافر إلى بغداد مرة أخرى ومنها قرر السفر إلى تلك البلاد الجديدة الواعدة في أخر اطراف العالم حيث الفرص والتجارة والحرية, حصل نعيم على تأشيرة دخول للولايات المتحدة من سفارتها في بغداد في ذلك الوقت سنة 1927, وسافر إلى الولايات المتحدة عبر بيروت واستقر في نيو يورك التي سبقه إليها أخوه الأصغر شاؤول الذي نجح قبل ذلك بسنوات في فتح مكتب صغير يدير منه تجارته, أثناء الحرب العالمية الأولى عاد صالح مرة أخرى إلى الكويت بعائلته وكانت له علاقات متشعبة في المجتمع الكويتي كما يحكي ابنه نعيم, عادت الأسرة مرة اخرى إلى الولايات المتحدة وتركت البعض هناك في الكويت والبعض الآخر في العراق ولم يغادر الكويت أحد منهم سوى في عام 1948 عندما أسس اليهود دولة لهم بعد احتلالهم لفلسطين, الأسرة في نيو يورك كبرت وتشعبت وعاشت مدام ( حلوة) زوجة صالح كالملكة وسط اولادها وزوجها في نيو يورك واتسعت الأعمال وكبر الأولاد وتزوجوا, هذه الحياة أغرت الكثير من أفراد العائلة التي اشتهرت بتشعبها وكثرة أبناءها وبناتها بمحاولة الهجرة إلى خارج العراق وكان بعضهم قد هاجر إلى أقاليم أخرى تابعة للدولة العثمانية قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى, منهم من هاجر إلى الهند مثلا, ومنهم من كان يسافر باستمرار إلى سواحل الجزيرة العربية تحمله إليها جولاته التجارية, ومنهم من كان يسافر إلى القاهرة التي كانت تشبه في ذلك الوقت قطعة من أوربا مع الأخوين الموسيقيين صالح وداود الذان بدءا حياتهما كعازفين في ملهى ليلي في بغداد ثم قدما عروضاً موسيقية في القاهرة سنة 1932 ! وبرغم أن الحياة كانت هادئة وجميلة في الكويت وفي بغداد, فالكثيرون يعتبرونهم مسلمين بسبب أسماءهم التي لا تشير في الغالب إلى أصولهم وحتى جيرانهم الذين كانوا يعلمون انهم يهود, فلم يكن ذلك يشكل مشكلة لديهم فالتسامح الديني الذي عرف به الشرق كان هو القاسم المشترك في الأقاليم التابعة للخلافة العثمانية, وحتى عندما عرض أحد الأمراء العرب الإسلام على صالح ورفض بتهذيب, فلم يمنع ذلك من ازدهار أعماله, احد بنات العم تزوجت من أحد أبناء العم الكثيرين, سوزيت مثلاً كانت مقيمة في بغداد وتزوجت من ابن عمها ادوارد وعاشت حياة لطيفة كربة منزل في ذلك الوقت, حتى تورط ادوارد مع بعض العصابات الصهيونية وألقي القبض عليه ولكن العائلة لم تعدم الحيلة فقام أخوها برشوة رجال الأمن والقضاء في العراق, في البلاد العربية في ذلك الوقت كان بوسعك بجنيهات قليلة ان تزور شهادة رسمية مختومة تفيد أنك من احفاد قطز نفسه فالفساد الاداري والمالي كان قد انتشر بصورة سرطانية وهو ما ساعد الزوجة الجريحة في انقاذ زوجها العزيز ادوارد والذي يبدو أنه كان بالفعل متورطاً, وهاجر العروسان إلى فلسطين التي كانت قد وقعت وقتها تحت الاحتلال وكانت سوزيت هي أول امرأة تقود سيارة وتعمل بالنقل ولكن روح العائلة التجارية لم تفارقها فافتتحت متجراً صغيراً في مطار بن جوريون الاسرائيلي ويبد أن الأعمال لم تكن قد ازدهرت بشكل كبير فقرر الزوجان الانتقال إلى الولايات المتحدة وهناك كان الكثير من أفراد العائلة قد استقروا وعملوا واغتنوا وكثروا وتناسلوا فالعائلة مشهورة بكثرة النسل حتى أن صالح كان واحداً من 11 أخاً, وكانت فيوليت قد ولدت وتبعها موريس وفرح وفيفيان وسليم وسارة وحتى ليئا, غير أننا نعلم جميعاً كما كانوا يقولون لنا ونحن بعد صغار في المرحلة الابتدائية أن من جد وجد, فليس كل من سافر إلى الولايات المتحدة أو كندا اغتنى أو نجح في حياته, فالحياة لا تخلو من المتاعب وإن كانت فيوليت العجوز حققت نجاحاً لا بأس به فدرست القانون وأصبحت محامية وهي مهنة مرموقة في الولايات المتحدة ولكن باقي أولاد العم والفروع البعيدة للعائلة الذي فضلوا الاستقرار في فلسطين المحتلة نالهم هم أيضاً نصيب من النجاح.
وليس بالضرورة أن يكون من هاجروا من الكويت إلى الهند في بدايات القرن الماضي قد فشلوا فلابد أن الروح التجارية للأسرة لعبت دوراً كبيراً في الازدهار الاقتصادي للأسرة المثابرة وهناك نماذج نجاح مشرفة في اسرائيل حتى الآن مثلا, فصحيح أن بعضهم يعمل في خدمات توفير التعارف لأغراض الزواج أو ما نعرفه نحن المصريون بإسم الخاطبة ولكن هناك آخرون نجحوا في تأسيس شركات متوسطة الحجم تدر أرباحاً معقولة مثل شركة السفريات تلك المتخصصة في نقل ذوي الاحتياجات الخاصة ..... هي قصة كفاح مثمر يثير الإعجاب فالشركة لديها باصات لنقل ذوي الاحتياجات الخاصة ولتنظيم الرحلات, هي شركة تميزت بتلك المثابرة وذلك النجاح والإصرار والكفاح والروح القتالية التي رافق دائماً العائلة مهما تعددت أسماء أفرادها فيوليت أو سوزيت أو نعيم أو هيما سارة أو صالح, إنها تلك العائلة المكافحة ... عائلة محلب..... إنها حقا عائلة محترمة!!!
شكر خاص للصديق أبو زينة من فلسطين على مساعدته في امدادنا ببعض المعلومات الموجودة في المقال عن شركة السفريات الاسرائيلية.

 


********

 


من هى أيات عرابي
* مذيعة تليفزيونية مصرية, وصحفية
*رئيس تحرير مجلة نون النسوة التي تهتم بشئون المرأة العربية في امريكا وموقع "الجورنال "الاليكترونى
*أحسن مذيعة عربية في امريكا عام 2002,2003, 2004 عن برنامج عربي في المهجر
* ناشطة سياسية وحقوقية ولها صدى خاص في الاوساط الادبية والحقوقية والسياسية في مصر وامريكا

 

....................................................................

 

338- مصر تضيق الخناق على المساجد :

 

قالت صحيفة إكبريس تريبيون الباكستانية إن " مصر تضيق الخناق على المساجد للحد من الاحتجاجات الإسلامية "، ونوهت بالجدل المثار حول قرار توحيد خطب الجمعة.
وأضافت الصحيفة التي ترتبط بشراكة مع صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية في تقرير اليوم الثلاثاء : " السلطات المصرية تضيق قبضتها على المساجد عبر تحديد موضوع خطبة الجمعة في خطوة للحد من احتجاجات الإسلاميين".
وتابعت: "الخطوة المثيرة للجدل تأتي في ظل حالة استقطاب عميق في مصر، في أعقاب الحملة القمعية الحكومية على أنصار الرئيس الإسلامي محمد مرسي الذي عزله الجيش أواخر يوليو".
ومضت تقول في التقرير الذي نسبته لوكالة الصحافة الفرنسية: "مؤيدو مرسي يستثمرون صلاة الجمعة لحشد تأييد لاحتجاجاتهم الداعية إلى عودة مرسي إلى الحكم".
وأضافت: "وزارة الأوقاف في أواخر 2013 طردت 55 ألف إمام ممن لم يتخرجوا من جامعة الأزهر، أكثر المؤسسات السنية تقديرًا، حيث اتهموا بالتحريض على العنف، واستخدام المساجد لنشر التطرف الديني، والترويج  للجماعات الإسلامية.. وتقول منظمة العفو الدولية إن الحملة القمعية على مؤيدي الرئيس خلفت أكثر من 1400 قتيل منذ عزله".
وتابعت: " في يناير، قررت وزارة الأوقاف، التي تضم داخل إطارها 120 ألف مسجد، قررت توحيد خطبة الجمعة عبر وضع موضوع موحد لها في جميع المساجد".
ونسب التقرير لوكيل وزارة الأوقاف صبري عبادة قوله: "الإجراء الأخير يهدف إلى وقف الحض على العنف ومنع انتشار الأكاذيب في المساجد، التي تُستخدم من الإخوان المسلمين لنشر أفكارها".
وأضاف أن "القرار تم اتخاذه لتجنيب المساجد من الصراعات السياسية".
وأردفت التقرير: "المشاجرات تندلع دائما بين المعسكرين المؤيد والمناهض للرئيس خلال صلوات الجمعة، لا سيما عندما تكون خطبة الجمعة لصالح طرف ضد آخر..لكن الآن لدى الأئمة مواضيع موحدة أشرت الحكومة بالموافقة عليها، مثل دور الشباب والتوظيف والبيئة".
ونسب التقرير  لعمرو عزت، الباحث بـ "المبادرة المصرية للحقوق الشخصية" قوله: "المساجد هي مسرح معركة متصاعدة بين السلطات التي تحاول إثبات أن سياساتهم تتماشى مع الإسلام، وبين الإسلام السياسي الحالي الذي يحاول تجريد الدولة الحالة من الشرعية الدينية"، واستدرك عزت أن بعض الأئمة لا يسيرون على النهج الذي تفرضه الوزارة، مشيرا إلى عدم امتلاكها الأدوات التي تسمح لها بفرض سيطرتها على كافة المساجد.
لكن الأمام خلف مسعود، إمام مسجد المنتزه بإمبابة أعلن اعتراضه على فرض قيود حكومية على الأئمة، قائلا: " أنا إمام أتبع الدين، وليس إماما أتبع السلطة".
وأضاف عبادة: "عقب صلاة الجمعة الأخيرة، تم التحقيق مع أربعة أئمة بتهمتي التحريض على العنف والدعوة لاحتجاجات حكومية".
ونوه التقرير بوجود انقسام بين المصلين حول توحيد خطبة الجمعة، فيقول المهندس بهاء مروان بينما يحضر خطبة الجمعة بمسجد "أسد بن الفرات": "أنا ضد توحيد الخطبة، الهدف سياسي بغرض إسكات المحتجين".
واتفق معه مصل آخر يدعى أحمد، قائلا إن  الهدف هو "جعل المصلين يستمعون فقط إلى ما تريد أن تقوله الحكومة".
وعلى النقيض، أيد الفكرة مصل يدعى محمود حسين، كهربائي في الثالث والخمسين من عمره،مرجعا  ذلك إلى محاولة الحكومة تهدئة الوضع عبر إسكات المحرضين على العنف".


يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق