]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إذا أردت أن تطاع فاطلب ما يستطاع

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-03-08 ، الوقت: 21:34:42
  • تقييم المقالة:

بسم الله

 

 

عبد الحميد رميته , الجزائر

 

 

إذا أردت أن تطاع فاطلب ما يستطاع

قالت الأم لابنها " هل أنت فرحان بأخيك الصغير ؟ " .
أجاب الولد " كان يجب عليكم أن تختاروا لي أخا أكبر لألعب معه , لأن هذا الأخ الصغير نائم دائما "!!!.

تعليق :

 


 

1- إذا أردت أن تطاع فاطلب ما يستطاع . وأما إن طلبت ما لا يستطاع فأنت تضيع وقتك لأنك تطلب مستحيلا .

 


2- من تمام عدل الله وإحسانه أنه لا يطلب من عباده إلا ما يقدرون عليه " لا يكلف الله نفسا إلا وسعها " .

 


3- من سنة الله مع الإنسان أنه خلقه ضعيفا ثم يصبح قويا ثم يعود إلى الضعف من جديد " الله الذي خلقكم من ضعف , ثم جعل من بعد ضعف قوة , ثم جعل من بعد قوة ضعفا وشَـيـْـبـَـة , يخلق ما يشاء , وهو العـلـيم القدير " .

 


4- في موضوع القضاء والقدر : فرق بين ما لك فيه اختيار في أن تفعل أو لا تفعل , كأن تؤمن أو تكفر , تطيع أو تعصي , فهذا أنت مسؤول عنه ويحاسبك الله عليه بالجزاء الحسن أو بالعقوبة . وأما ما ليس لك فيه اختيار كأن تولد طويلا أو قصيرا , أبيضا أو أسودا , سمينا أو ضعيفا , من المنطقة كذا أو كذا , وفي الزمان كذا أو في الزمان كذا , ... فهذا أنت لست مسئولا عنه , والله لن يحاسبك عليه بإذن الله .

 


5- كثيرون من الناس في كل زمان ومكان مهمومون وقلقون لأسباب وهمية , ومن مظاهر وأعراض ذلك أن الواحد منهم تجده مشغولا بالتفكير في مشاكل هو ليس مسئولا عنها وهو ليس قادرا على حلها . ومنه فأنا دوما أنصح : أخي ( أو أختي ) لا تشغل نفسك بالتفكير في المشاكل التي أنت لست مسئولا عنها ولست قادرا على حلها . لا تشغل بالك إلا بالمشاكل التي أنت سبب فيها أو التي أنت قادر على حلها بطريقة أو بأخرى , وحدك أو مع غيرك .

 


6- الولد الصغير لا بد له من فترة كافية للعب من أجل اكتمال نموه النفسي والبدني , ومنه فإن الولي يخطئ كثيرا عندما يدخل ابنه إلى المدرسة فـي سن الخمس سنوات لا في السادسة .
وبالمناسبة أذكر على سبيل النكتة أن ابني الصغير ( هو الآن في الرابعة متوسط وعمره اليوم 15 سنة ) كان يلعب حافيا فوق طاولة تتوسط قاعة الاستقبال في داري , فسألـتـه أمه مازحة ومداعبة " أنت طفل أم رجل ؟ " , قال " أنا طفل بطبيعة الحال ولست رجلا " , سألته أمه " لماذا ؟" , قال
" لأن الرجال لا يلعبون فوق الطاولات كما أفعل أنا الآن " !.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق