]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

السيسي ومسلسلات رمضان !

بواسطة: محمد هندام  |  بتاريخ: 2014-03-08 ، الوقت: 08:23:25
  • تقييم المقالة:

السيسي ومسلسلات رمضان ! 

تصريحات السيسي الاخيرة بشأن ان حب مصر ليس بالكلام ولكن بالفعل وبالتضحيات من الشعب نفسه ليضحى جيل او اثنين من اجل اجيال قادمة وبان يساعد المغتربين بلدهم براتب شهر وعن كيفية تلقى علاج ملائم ومناسب لكل مصري بان المبالغ المطلوبة كبيرة جدا تصل الى 3 تريليون جنيه وغيره مما جاء فى كلام السيسي الاخير فى مؤتمر شباب الأطباء .   

 

هذا الكلام اثبت لى ان هذا الرجل بالفعل رجل وطنى محترم لا يجيد التمثيل على الشعب كما يروج البعض لانه لاول مرة فى تاريخنا الحديث نرى سياسي يطالب الشعب بمطالب وتضحيات ويصارحه بحقيقة وضعه الاقتصادى ولا يخدعه بوعود واهية وكلمات رنانة وخيالية لينال رضا مؤقت من الناس حتى وهو بصدد ترشحه للرئاسة وهى مرحلة تحتاج بالطبع الى التجمل ووضع الاقنعة المزيفة وابهارنا بالوعود الخلابة كما عهدناها دائما من الساسة على مر عصور طويلة . 

 

 فقد عودنا الساسة دائما أن نرى البشاشة ونسمع ابيات الشعر الموزونة حين يهل موسم الانتخابات وتنهال علينا الوعود البراقة بتحقيق كل ما هو ممكن و غير ممكن وفى النهاية لا نرى اى وعود تتحقق ولن تتحقق لانها من البداية كانت مجرد تمثلية لطيفة تداعب عوطف الشعب وكلما كنت ممثلاً بارعاً كلما كانت فرصتك فى الفوز اقرب وكلما زادت قدراتك البلاغية والحنجورية فهنيأً لك المنصب وهنيأً على الشعب المسلسل الهابط الذى تكون نهايته ثورة على البطل فى الغالب !     

 

الرجل اختلفت أو اتفقت معه هو يصارحك بحقيقة وضعك ولا يخادعك فإن كنت من عاشقى المسلسلات الدرامية التى تعودت عليها من الساسة فالبفعل سيغضبك كلام السيسي الصريح والواقعى المؤلم لانه قد افقدك متعة مشاهدة المسلسل المكرر من الساسة فى الموسم الذى تكثر فيه المسلسلات بشكل غيرمسبوق ( انتخابات الرئاسة أو البرلمان ) فى مشهد يذكرك بما صار عليه الحال فى موسم المسلسلات الاول فى العام ألا وهو شهر رمضان !! .     

 

ولو كنت قد تعلمت الدرس جيداً من مسلسلات المواسم السابقة وعلمت أنها فى البداية و النهاية مجرد مسلسلات ينال بسببها البطل الملايين والشهرة وأنت لا تأخذ سوي المشاهدة الوقتية لاحلامك تتحقق فقط فى خيالاتك اللحظية طيلة مدة عرض المسلسل ثم بعد نهاية المسلسل تفوق على حالك البائس الذى لن يتغير ابدا فعليك ان تحاول ان تعقل كلام السيسي الواقعى وتعترف بحقيقة الواقع المؤلم الذى نعيشه وأن الحكومات مهما فعلت لن تحقق جديد دون مساعدة حقيقية من أبناء الشعب والتضحية من أجل العبور بالوطن من هذا النفق المظلم ! 

 ولا أقول لك خذ كلام السيسي على عواهنه وأقتنع به كما جاء دون نقاش أو محاولة فهم بالعكس لابد أن تفهم وتعي ما يقوله.    

لذا فمن واجبي أيضاً كما أوضحت لك الجانب الايجابي فى كلام المشير السيسي أن أوضح لك الجانب السلبي فيه ، فقد كان حرياً بالمشير السيسي حينما أضاء لنا هذا الجانب التوعوي البعيد عن أعين البعض ممن ينتظر أن تدخل الحكومة بيته لتطعمه بيديها وهو جالس على الشزلونج ممدداً قدماه يستمتع بمتابعة تويتر والفيس بوك لينتقد اداء الحكومة اذا سقطت منها قطعة من الجاتوه على سجادة بيته الفارهه وهى تطعمه فى فمه أن يقول لنا السيسي ما هو دور الدولة الذى سيكون دور الشعب وتضحياته مجرد دور مساند له فقط لان دور الدولة هو الاصل وليس الفرع ، ولعلنا نستوضح ذلك من خلال برنامجه الانتخابي وافكاره التى سيعلنها لنا حال ترشحه الفعلى للرئاسة والتى ستمكننا من الحكم عليه إذا كان مجرد مسلسل يضاف الى باقى قائمة المسلسلات فى الموسم الموعود رمضان السياسة ( الانتخابات الرئاسية ) ، أم أنه سينقلنا بالفعل الى موضع أخر لنشاهد ولأول مرة منذ فترة طويلة وعود مرشح لمنصب تنفيذي تتحقق على أرض الواقع ونتمنى أن تكون الثانية وليست الاولى فقد سئمنا المسلسلات واشتقنا الى معايشة الواقع ( هذا على فرض نجاح السيسي فى الانتخابات بالطبع )  . 

* للتوضيح : هذا المقال ليس من أجل دعم السيسي فى ترشحه للرئاسة وليس للتقليل من غيره من المرشحين ولكنه مجرد نقد لحوار السيسي الاخير وتمنى بحدوث هذا النهج من الصراحة بين كافة المرشحين بحيث يكونوا واقعين فى وعودهم الانتخابية ويصارحون الشعب بالحقائق بعيدا عن دغدغة المشاعر بوعود واهية لا يستطيعون تحقيقها بعد فوزهم بالمنصب كالعادة . 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق