]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المخترع العربي وخذلان الناصر

بواسطة: هادي البارق  |  بتاريخ: 2014-03-07 ، الوقت: 12:45:50
  • تقييم المقالة:

 المخترع العربي وخذلان الناصر:

أقول  والحسرة أثقلتني أيها المبدع المخترع لجهاز علاج أخطر فايروس لأخطرمرض في العالم ..لقد أصبحت أيها ألأخ العربي  من أعظم العباقرة النادرين في العالم ومن المجاهدين في العمل الأنساني العظيم هذا فعلا أنت انسان بدرجة منقذ النفوس العليلة وتنطبق عليه آية الذكر العظيم (من أحيا نفسا كأنما أحيا الناس جميعا) فبارك الله بسعيك أيها العربي الأصيل ...ولكن نقول بقلب مقهور أين المدعون بالأنسانية في الدول العربية الغنية بالبترول والمعادن الثمينة والأموال الطائلة التي لاحدود لها والتي تتغنى بها بلاد الغرب وتجار اليهود في بنوكهم وشركاتهم التي تبعث السموم للبشرية والدمار الشامل ,,,فهل هذا المشروع العربي الذي هو أعظم مشروع طبي أنساني في العالم بعد أن عجز الغرب والمشرق من أن يتوصلوا أليه ,وهل لايستحق بذل المال من أجل أثبات أنجاز عربي تاريخي ألا يستمعون الى قول الله تعالى (وتعاونوا على البر والتقوى ولاتعاونوا على الأثم والعدوان) نحن العرب أهل الحضارات والأبداع ولانلتفت الى أبداعاتنا, أمن المعقول أننا نخذل أنفسنا وأخينا المبدع الذي ينظر الى عون أخيه المادي أذن أين أنسانيتنا وعروبتنا التي ندعيها لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم.

بقلم /هادي البارق


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق