]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القانون الجعفري وزواج القاصرات!!

بواسطة: ذوالفقار طالب اللامي  |  بتاريخ: 2014-03-06 ، الوقت: 15:52:16
  • تقييم المقالة:

 

القانون الجعفري وزواج القاصرات!!!!!

في كثير من الاحيان يتم التطاول على الدين باسم الدين بمختلف الاقنعة المصنعة التي يختبؤون وراءها فتارة بالدين وتارة بالتأويل والآن يختبؤون وراء قناع العلمانية المحضة لمحاربة الدين هاربين من صبغتهم الدينية ,فالماضي يشهد كيف وقفوا وقفة الند والضد والموقف السلبي من فريضة صلاة الجمعة ولم يكتفوا بالابتعاد وعدم اقامتها بل اتخذوا موقف التسقيط والتضليل والتفسيق,واليوم نجد نفس تلك الاقلام واصحاب الآراء الفاسدة يختبئون خلف اقنعة العلمانية للوقوف ضد القانون الجعفري!هذا لأن واقعهم يرفض التصريح المباشر ضد القانون الجعفري لأنهم كانوا ولا زالوا يدعون انهم شيعة !فاني اجزم على انه بنسبة 90% من المتطاولين والواقفين ضد القانون الجعفري هم من الشيعة ولهم مراجع تقليد,ولأجل هذا اختبئوا خلف قناع العلمانية واتخذوا من التمدن والحضارة سببا لمحاربة الدين وكأن الدين متخلف وغير متحضر!وهنا كلامي فقط للمتطاولين على القانون الجعفري من الشيعة وبالنسبة للعلمانيين فهم غير مشمولين بالنقاش لأن بينهم وبين الدين فوارق كثيرة ولا يهمنا امرهم لأنهم خارج التنافس في الساحة العراقية ,والظروف الحالية والمستقبلية للعراق تجري بعكس ما تشتهي العلمانية واعتقد قد اصبحوا في مزبلة تاريخ العراق المعاصر الذي يعج بصبغة الدين والتشيع ويكفي كشاهد على الكلام لينظروا الى الزيارة الاربعينية ويعرفوا قدرهم,فالكلام فقط موجه للمختبئين خلف رداء العلمانية وهذا اختبائهم يكفي ان يبين فشلهم وذلتهم,واي ذلة يعيشونها؟وقد وقعوا بين مفترق طرق اما مع الامام الحسين عليه السلام والذي سبب استشهاده ليقيم ما امره الله في امة جده,او مع ربهم الاعلى (فرعون) ففضلوا فرعونهم على الامام الحسين عليه السلام واخذوا يبحثون عن نقطة الضعف  لينطلقوا منها متناسين انهم قد اختاروا اقوى نقطة وجعلوها مركز حوارهم,الا وهي التشبث بمسالة زواج صغار السن والتشهير بالقانون الجعفري على انه يبيح زواج الصغيرات فهم بهذا كلامهم لا يخرجون عن صنفين اما جاهل بالقانون او كاذب مفتري على القانون الجعفري وكلا الصنفين منبوذين وخصوصا الثاني فهو سلاح المنافق,ويكون الجواب على من افترى على القانون الجعفري ويحاول تشويه الصورة كالآتي:

    ان مسألة تحديد عمر الزواج هي ليست مسالة ثابتة ومحددة بل مسالة فتائية ولذلك لم يكن بالقانون فقرة او مادة تنص على تحديد عمر الزواج للبنت. وكدليل على ان عمر الزواج مسالة فتائية راجع الرسائل العملية للفقهاء والمراجع فانك ستجد اعمار مختلفة حسب قناعة المجتهد. بالنسبة للمرجع الذي طرح وساند فكرة القانون الجعفري لا يخفى على الكل هو سماحة المرجع الشيخ محمد اليعقوبي دام ظله وبالنسبة الى رأيه في تحديد عمر الزواج يشترط بوجود علامات البلوغ للمرأة واذا لم يكن كذلك فيكون بعمر 13 سنة. التأكيد في القانون على بلوغ المرأة ليس كما يعتقد ويتصور البعض على ان كلمة (بلوغ) يكون المقابل لها فكرة (زواج)وقد اعتمدوا على هذه الفكرة البائسة والضعيفة وبنوا افكارهم المسمومة وبعضهم صرح وتقول على ان الدين لا يفكر الا بالجنس!!وهذا ناتج عن جهلهم وعنادهم واصرارهم ,ان كلمة (بلوغ) وردت كثيرا في القانون الجعفري لأن القانون مستمد من فقه جعفر الصادق عليه السلام وهذه الكلمة وردت كثيرا لأنها تترتب عليها امور كثيرة تخص المرأة منها لكي تعرف المرأة واجباتها وتكليفها ازاء العبادات مثلا الصوم والصلاة وقضاء الفرائض والطهارة (الغسل) وغيرها من المسائل العبادية وليس كما يتصور البعض على ان البلوغ للمرأة معناه الزواج!!! يدعي البعض ان القانون الجعفري سيمنح الكثيرين الرخصة بالزواج من القاصرات وكأن هؤلاء المرضى الذين يرغبون بالزواج بالقاصرات ممتنعين لأن القانون الحالي يرفض ذلك!!ونسوا ان المختل عقليا والذي يريد ان يتزوج بالقاصرة بامكانه ان يتزوج بعد التلاعب على القانون؟كالتزوير وغيرها من الامور,وكذلك ان القانون يسمح بالزواج اذا تم الزواج ضمن عقد من قبل رجل دين ولكن هل سمعتم برجل دين قام بعقد زواج لرجل على بنت قاصرة لا تتجاوز العمر المسموح به عرفا؟. وبما اني اخاطب المعادين للقانون الجعفري والذين هم من الشيعة فاني اسالهم لمن ترجعون بالتقليد؟انظروا الى كل الرسائل العملية للمجتهدين والمراجع الذين تقلدونهم فكلهم يذكرون برسائلهم العملية بطلان القوانين الوضعية ولا يصح الاحتكام والزواج الا بما يقتضي الفقه الجعفري. بالنسبة لعقد الزواج على المرأة  فهو ليس معناه الدخول بالمرأة وهذا ما ينص عليه الاسلام المتمثل بفقه الامام جعفر الصادق عليه السلام فالعقد في الدين الاسلامي يصح حتى على البنت في عمر اقل من السنة ولا يصح الدخول بالمرأة الا بعد البلوغ وحسب طبيعة كل امرأة,وهذه الحالة موجودة في المذهب الجعفري ليس لغرض الزواج وانما لأغراض اخرى مثلا اذا كان لدى رجل بنت وليس لها ام او اخت او اخ كبير ليأمنها عنده في حال خاف على نفسه من الموت فهنا رحمة الاسلام ونظرته الشمولية تجيز له ان يزوجها بعقد شرعي لصبي حتى وأن كان غير بالغ ليأمن ابوها لها مستقبلها وبعد ان تحضى رعاية من اهل ذلك الصبي تصبح زوجة شرعية بالكامل للصبي الذي اصبح بالغا ايضا,وكذلك تنويه بعض المتفلسفين على المادة 124 من القانون الجعفري بان هذه المادة تجيز الزواج بالقاصرات بعمر 9 سنين,ان مثل هؤلاء مثلهم كمثل الكلب ان تحمل عليه يلهث او تتركه يلهث حيث ان الدين الاسلامي هو دين كامل ومن متطلبات الدين الكامل ان يكون له حكم في كل واقعة وهذا الحكم قد يقع على من اخطأ فان الدين لا يترك واقعة الا وله فيها حكم وهنا جاءت هذه المادة 124 كواحدة من الاحكام للوقائع ليس الا,وليس انها تجيز الزواج بالقاصرات فكذا في الاحكام الواقعة في الملوط به فان في الاحكام الشرعية لا يحق لمن لاط برجل ان يتزوج اخت الملوط به او ابنته او امه حرمة ابدية فهل لكم ان تتقولوا ان الدين الاسلامي يجيز اللواط؟ وكذلك حكم المرأة المتزوجة المزني بها فانها قد حرمت على الزاني بها حرمة ابدية هذا حكم للواقعة وليس فتح المجال للزنا بالمرأة المتزوجة!!. المسألة التي بنيت عليها افكارهم هو ان الزواج المبكر هو ظلم للمرأة ويعقدون المقارنة بين حالة القانون الجعفري وحالة المجتمعات المتمدنة ويعتقدون ان حالات الاختصاب ستكثر بعد ان يسن القانون الجعفري!!هل نسيتم ان المجتمعات المتمدنة تعاني كثيرا من حالات الاختصاب الكثيرة؟هل نسيتم من اي دولة جاء مرض الايدز؟هل نسيتم آخر ما توصل اليه المجتمع المتمدن ان يخاطب الناس بلغة الاسلام وهي مخاطبة الناس بالاخلاق ونبذ الزنا لأنهم عجزوا بكافة الوسائل والطرق على ان يحدوا من حالات الاغتصاب والزنا فلم يفلحوا وأخيرا لجأوا الى تعاليم ومفاهيم الاسلام لمحاربة الزنا والفساد الاخلاقي في بلدانهم!ومن جهة اخرى فان القانون الوضعي الحالي لا يمتلك الجدية والقصاص الصارم لمحاربة الاغتصاب والزنى والفساد على العكس فان القانون الجعفري يمتلك الجدية والصرامة بمحاربة الفساد والاغتصاب والزنى,وكذلك لا ننسى اننا نعيش في بلد عشائري فحتى لو لم يكن هناك قانونا يقلل من الاغتصاب فهذا لا يعني وجود حالات اغتصاب مثيرة للنظر حيث ان المغتصب او الزاني بالمحصنة يعلم انه لو باع بيته وجمع كل ملكيته لا يستطيع دفع الدية للمزني بها او المغتصبة اذا فضح امره, فالزناة والفاسدين اذا ارادوا الزنا  يذهبون الى هذه البلدان التي تروجون الى قوانينهم فيشبعوا رغباتهم بما تشتهي انفسهم!.  يحاولون النيل من القانون الجعفري بأنه غير حديث وقديم وحاليا وصلت الشعوب الى التطور والحداثة وبامكاننا ان نبتعد عن قانون الله ونضع ما يلائم زماننا !!تعسا لقوم كاذبين وانكم تعلمون علم اليقين ان اكثر الملتزمين بالشرف على وجه الكرة الارضية هو العراق حتى اصبحت تلك البلدان المتمدنة كما تدعون تخلوا من المراة الباكرة ويجد الرجل الراغب بالزواج صعوبة في ايجاد مرأة باكرة عكس ما موجود بالعراق فان شرف النساء محفوظ ببركة اهل البيت وتمسكنا بهم.(اذا كان ترك الدين يدعى ثقافة....فيا نفس موتي قبل ان تتثقفي) وسواء اذا اقتنعتم ام لم تقتنعوا فان هذا القانون لا يلغي قانونكم ولا يبطله وانما أسس لمن يريد ان يحتكم بما يعتقد وليس من حقكم ان تجبروا الناس على الاحتكام بقانونكم ولمن يتقول ان هذا القانون لم يطرح على الشعب العراقي ليصوت عليه فهل طرح قانون الصابئة وكذلك المسيح ليتم التصويت عليه؟وهل هو لكل الشعب حتى يتم التصويت عليه؟انه فقط لمن يريد ان يحتكم به وهم الشيعة الجعفرية الراغبين منهم بالاحتكام به,وهذا النهج معمول به في اغلب الدول المتمدنة التي تروجون لها وكذلك ان الشعب العراقي قد صوت على الدستور والذي من متبنياته انه يتيح لكل فئة ان تحتكم بالقانون الذي تؤمن به. نأمل ان يسجل الزمان ما تقومون به وان لا تدّعون في المستقبل القريب انكم وفرعونكم من ساهم ودعم القانون وان لا ينسى الشعب الموقف السلبي من الفرعون كما كان في زمن نائب الامام الشهيد الصدر قدس سره الشريف وكيف وقفوا ضده وكيف اتهموه بالعمالة وكيف كان التسقيط بفريضة صلاة الجمعة . نصيحة لكل متعصب وجاهل وينعق بما ينعق به اربابه فهذه فرصة بامكانكم استغلالها ليذكركم التاريخ بخير ولكي تصنعوا سببا من اسباب ظهور امامكم الموعود عجل الله فرجه الشريف وان لا تستبعدوا ذلك فان الله جعل كل هذه السنين وارسال الانبياء سببا لليوم الموعود وليس القصد ان الموعود سيظهر في زماننا ولكن كل هذه اسباب قد نزرعها نحن فتحصدها الاجيال القادمة ان شاء الله .
   

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق