]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

.. " للشعر شدو آخر " ..

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2014-03-05 ، الوقت: 00:23:35
  • تقييم المقالة:
.. " للشعر شدو آخر " ..
.................................

رَقْصَةُ الأقلامِ يا قطَرَ النَّدى .. لمْ تعُدْ مِثلَ الجيادِ الجامِحَةْ

في غِمارِ الشِّعْرِ تؤذي مُهْجَتي .. أوْ تُوالي كُلَّ يَدٍ رامِحَةْ

رَبُّها ، قدْ أحْكَمَ القيدَ الذي .. سِرْجُهُ ، أحْلامُ نَفْسٍ طالِحَةْ

وانتوى أنْ يَرْتقي فوق الهَوى .. ربّما يَرْقى فؤادُ النَّائِحَة

إنّها قدْ شنّت الحَربَ التي .. ليْسَ فيْها غيْرُ وَجْدِ البارِحَةْ

مِنْ خَيالٍ فوق أرضٍ تَمْتري .. كلَّ ساقٍ تحت قدِّ المُقْرِحَةْ

لمْ تعُدْ تُغْري حُروفي رَقصَةٌ .. سِحْرُها ، في جِيْدِ أنثى طامِحَةْ

إنَّها مِنْ دونِ شكٍ تحتسي .. مُسْكِراتٍ مِنْ عُيونٍ مانِحَةْ

غير أنّي ، إنْ تُغَنّي شِعْرَها .. أرْقبُ الأطْيارَ تشْدو سابِحَةْ

................................
.. " عمرو المليجي " ..
مصـــــــــــــر 4/3/2014

« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق