]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الوفاء للإيمان

بواسطة: نور الدين  |  بتاريخ: 2014-03-04 ، الوقت: 22:47:26
  • تقييم المقالة:

وجدت نفسي ضعيف الإيمان ، ليس لأني على غير علم ، بل الأدهى والأمر هو أن تكون على دراية و يجانب سلوكك الصواب ، يوم أعلن عن إفلاس الموقع  لظرف ما سحبت الكثير من مقالاتي و أمسك قلمي عن الكلام المتاح  ، و في نفسي غصة الفناء ، كان سلوكا طبيعيا جدا أن تسحب ممتلكاتك من مصرف ينوي غلق شبابيكه وإلى الأبد ، و أعلن ذلك وفاء لزبنائه ، لكن ليس دائما ما نفعله هو الصواب و لو بدا طبيعيا جدا .

تخيلت القيامة قائمة و أنا منشغل بممتلكاتي الضئيلة  أضعها في مخابئ تقيها شر المآل و أحكم الطوق عليها  ، و هي في الأخير لن تصير  إلا ترابا ينالها الفناء و لو بعد حين ، كنت أتصفح الموقع كلما أتيحت لي الظروف و أجد أقلاما لا تزال نشيطة تملأ فراغ صفحاته رغم أنها آيلة للاضمحلال و الزوال ، و جدت أناسا ينظرون إلى القيامة تزلزل الجبال العاتية و لم يأخذهم الفزع الأكبر و لم تتهدل نفوسهم إلى الهوان و التراخي و الكسل ، بل يغرسون شتلات لعلها تعيش ولو لحظة ،يؤمنون بأن رب كلمة قرأها قارئ كانت له فرجا و مخرجا من ضائقة و لو في اللحظات الأخيرة .

ما أصعب الإيمان و لو ظننا أنفسنا من الفقهاء ، إذ بالعمل يتجسد صوابه ، و العمل وحده هو الوفاء للإيمان . 

عمر مديد لهذا الموقع الجميل . و ثبتنا الله على الهدى و الصلاح . 

 

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق