]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

نبذة عن علم الفلك و التنجيم

بواسطة: عبد الهادي خشوم  |  بتاريخ: 2014-03-04 ، الوقت: 14:06:07
  • تقييم المقالة:
    علم الفلك في بداياته كان لغزا و ٱستفسار لماهية الكون ولم يكن لغاية الإستنفاع بل الإستمتاع. بعدها جاء العرب الأوائل ليستفيدو به من خلال معرفة الأوقات الدقيقة للحصاد و الزراعة عن طريق النجوم  ثم أتى الإسلام للإستفادة به أكثر فكان دليلنا في الحساب القمر لمعرفة الأيام و الأشهر و شهر رمضان....     أما التنجيم ليس علما إنما هو إستنتاجات يعطيها بعض الذين يؤمنون بمعرفة المستقبل من خلال النجوم ككوكبة الجبار و الجوزاء... و يلفقون ذلك ببعض المصطلحات الفلكية من خلال توظيفها خطأ ، و آستعمال الترهيب المشوق لذلك.     هذه نبذة عن علم الفلك و التنجيم.                                              

"كذب المنجمون و لو صدقوا"§
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق