]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حوار بين متدين وملحد.... حوار بين الآن والمستقبل .. كلاكيت تاني مرة ؟؟

بواسطة: المحامي إيهاب ابراهيم  |  بتاريخ: 2014-03-03 ، الوقت: 18:39:26
  • تقييم المقالة:

تدور أحداث هذه القصة الافتراضية بين فترتين زمنيتين بين عام (2012)وعام (5012) ابطالها شخصين الاول متدين من الزمن الحالي والاخر ملحد من الزمن المستقبل وهما شخصان من عامة المجتمع قد يكونا اي شخصين ربما انت عزيزي القارىء او انا ..
وكان صباح يوم جديد استفاق الرجل المتدين على صوت الأذان فنهض مسرعا الى الحمام ليتوضىء وبعدها قام بفرش سجادته وقام بأداء صلاته المفروضة ككل يوم من ايام حياته الروتينية وكأنه يدور في حلقة مفرغة او ان الزمن يعيد نفسه ..
بعدها قرر الرجل ان يقرأ بعض المقاطع من كتابه المقدس والذي اعتاد على قراءته كما كل يوم باعتبارذلك من اقدس الاعمال التي يقوم بها الرجل الملتزم دينياً .. وخلال قيامه بواجبه المقدس شرد الرجل بعض الشيء وخيَل اليه انه انفصل عن الاحساس بالزمان والمكان ركز قليلاً فرأى من بعيد ضوءاً شديد السطوع ما لبث ان تضائل حتى برز من خلاله رجل مثله يرتدي لباساً عصرياً فأخذ يتمتم ببعض العبارات والايات الدينية ثم وجه حديثه الى ذلك الرجل قائلا : هل انت من الانس ام الجان .. لحظة من الصمت .. عندها اخذ الرجل المتدين يستعوذ بربه ويردد عبارات غير مفهومة .... لحظة وترددت بضع كلمات من الشخص الغريب قائلا : مرحباً كيف حالك ..

المتدين : اعوذ بالله من انت وكيف اقتحمت خلوتي مع ربي هل انت انسي ام جني ..

الملحد : انا رجل مثلك واسمي يحيى وقد اتيت من كوكب الارض ومن انت ..

المتدين : انا اسمي عبد الله وقد كنت اصلي واناجي ربي وأقرأ في كتاب ربي المقدس عندما اقتحمت علي خلوتي الا تستحي يا رجل لقد الحقت بي ذنبا عظيما .. من ارسلك هل هو الشيطان اللعين ؟؟؟

الملحد : اولاً انا لم اقتحم عليك خلوتك .. اما عن ذلك الشيء الغريب الذي كنت تقوم به فلم افهم قصدك بالتحديد هل يمكن ان توضح مقصدك

المتدين : بماذا تهذي يا رجل هل انت غبي ام تحاول استغبائي لقد كنت اصلي وادعوا ربي الذي خلقني وخلق هذا الكون الواسع بما فيه انت وامثالك من الجاحدين المتغابين ام تريد ان تقنعني بانك لا تعرف ما هي الصلاة والعبادة ..

الملحد : لحظة واحدة فقط ... مع من كنت تتكلم والى من كنت توجه حديثك انا اعتقدت بانك كنت تخاطبني .. لا تقل لي بانك كنت تخاطب الفراغ او الخلاء وإلا اضحكتني منك ..

المتدين : لا حول ولا قوة الا بالله يبدو انك شخص سفيه وستتعبني كثيراً الم تدعو ربك يوما ما ... يبدو لي بانك من اولاءك المتعجرفين والمنكرين لله وكتبه وانبياءه .. انتم اساس الشر في هذه الدنيا واستغرب كيف ان الرب القدير لم يفنيكم ويبيدكم عن بكرة ابيكم حتى نستريح منكم ومن هرطقاتكم ..

الملحد : انا استغرب هذا الحديث منك وانت تعيش في القرن الواحد والعشرين .. هل من المعقول انكم ما زلتم تعتقدون بتلك الخرافات والاساطير الا تتابعون الابحاث والاكتشافات العلمية التي تثبت وتؤكد يوما بعد يوم بأن هذا الكون لا يتسع لإثنين اما نحن البشر او تلك الالهة المزعومة .. ان اسلافنا واجدادنا هم من اوجدوا تلك الارباب ونحن باعتبارنا ورثتهم قمنا باحالتهم على التقاعد والمعاش .. حتى انهم في الماضي البعيد كانوا يعدون بالعشرات ومن ثم تناقصوا تدريجياً حتى وصلوا الى واحد !! فما المشكلة في إختفاء هذا الاخير كما اختفى أقرانه واشباهه .

المتدين : ألا تخشون من غضب الاله العلي القدير وانتقامه منكم ايها الكافرون .. حين ينفخ في الصور يومها ستودون لو انكم لم تولدوا في هذا اليوم يوم الوعد الصادق ستتلقون صنوفاً والوانا من العذاب لم تسمعوا بها من قبل يوم تسقون الحمم السائلة الملتهبة في احشائكم وتذوقون العذاب الكبير يوم ينكر الاخ اخاه والاب ولده حينها فقط ستعلمون اي منقلب ستنقلبون يومها ستكونون انتم وسلالاتكم في الدرك الاسفل من السعير المشتعل في ذلك اليوم العظيم الذي سيظهره الرب على رأس كل العباد لتعلموا ايها الخونة مدى خذيكم وعاركم ...

الملحد : استغرب هذا الكلام اللاعقلاني من شخص لديه ملكات عقلية مثلك ويدعي انه شخص محب للخير اما عن ربك العلي القدير فأستغرب تركيبة هذا الاله المزاجي صاحب الأهواء الذي يغضب ويلعن وينفعل ويفتعل بالبشر كل هذا الجنون والارهاب فهو بهذه الحالة يتحلى بصفات بشرية بحتة فهو يغضب وينفعل ويلعن ويقطع الاوصال ويمشي وراء غريزة إنتقامية تذكرنا بعقلية الانسان البدوي الذي قرأتم عنه انتم في كتبكم وذممتموه في الكثير من اشعاركم انه إله يشبهكم .. وهو لأكبر دليل على انه صنيعة ايديكم ومخيلاتكم المتطرفة ...

المتدين : اعوذ بالله لقد ازداد يقيني باننا اصبحنا في نهاية الزمان وان الساعة اتية لا ريب فيها كما اخبرنا ربنا المنتقم الجبار .. انتم وتبجحاتكم لقد افسدتم عقول الناس وسممتموها بهذه الافكار الشيطانية لعنة الله عليكم وعلى امثالكم واشباهكم من الابالسة والشياطين لقد فسدت البلاد والعباد من ورائكم ...

الملحد : يا صديقي واخي في الانسانية نحن نعيش في القرن الواحد والخمسون وهنا لا وجود لهذه الاقاويل والاساطير نحن قوم نعتمد على العقل والابحاث العلمية والمخبرية ومن ثم نقوم بتطبيق ذلك على ارض الواقع لقد سبرنا اغوار الفضاء الخارجي وقمنا بإنشاء عدة مستوطنات في الكثير من الكواكب الاخرى وخارج حدود المجرة ..
يا صديقي ان الشمس تشرق وتغرب بارادتنا لقد قمنا بتصنيع عدة شموس اصطناعية تضيىء كل الجوانب المظلمة من كوكبنا .. وبواسطة المعارف التقنية توصلنا الى تصنيع اشخاص شبيهة بالبشر تقوم بكل المهام الاساسية لراحة ورفاه الانسان وهي مزيج من البشر والألة ..

المتدين : اعوز بالله لا بد وان ابليس اللعين قد تقمص في جسدك او انك بعت روحك للشيطان ان ما تنطق به ما هو الا هرطقات ووساوس الشيطان الذي يغوي البشر من امثالك عليك بالتوبة واستغفار ربك لعل وعسى ان يغفر لك هذه التعديات والتطاولات على الذات الالهية ...

الملحد : ان ما تقوله لم يعد ينطلي على احد ان ما ترددونه وتعتنقونه من امور غيبية وغريبة لم يعد صالحا ً للاستعمال في زماننا فهذه الكتب التي تقدسونها وتتبعونها اصبحت موجودة في المتاحف وتستعمل كقصص للترفيه واحياناً تحكى للاطفال قبل النوم ..
ان ما تتحدث عنه كتبكم تلك تؤدي في النهاية الى الهلوسة وانفصام الشخصية هذا اذا ما تحدثنا عن الاثار الكارثية الاخرى كالتخلف الانساني والمعرفي على كافة الاصعدة .. نحن في عصرنا هذا توصلنا الى معرفة اصول نشوء الحياة في هذا الكون بشكل يتناقض تماما عن ما هو مذكور في قصصكم وكتبكم .. الامراض غير موجودة عندنا واصبحت من التاريخ نحن على بعد خطوات من ان يصبح الانسان خالد بعد القفزات النوعية الهائلة في علوم الوراثة وتقنيات النانو تكنولوجي .. كل شيء عندنا له تفسير علمي ومنطقي اما المعتقدات الغيبية وتلك السخافات التي تتناحرون وتتنازعون عليها لم تعد موجودة الا في قصص الخيال والتشويق التي يشتريها اطفالنا بعد تعديلها وحذف كل العنف والشرور الموجودة فيها ..

المتدين : متوجهاً الى ربه يا ربنا لا تؤاخذنا بما فعله السفهاء منا ارحمنا من هذا الابتلاء العظيم ونجنا من عذاب النار اما هذا الابليس اللعين الذي ضل الطريق ربما وضعته في طريقي لحكمة ما لا نعلمها نحن الضعفاء وما علمنا الا ما انت علمتنا اياه فتولانا وارحمنا فانت مولانا يا ارحم الراحمين اما انت ايها الشيطان اللعين فإنصرف بإذن الله الى جهنم وبئس المصير ...

الملحد : قبل ان اذهب اريد ان اقول لك شيء هاماً اتمنى ان لا تأخذ منه موقفا مسبقاً قبل ان تعقله وتتفهمه عليك ان تكون مستعداً دائما لتقبل اية افكار وارأء لا تنطبق او تتوافق مع معتقداتك وخاصة اذا كانت مطابقة للواقع والعلم لأن انكارها هو انكار للوجود وان لا تقيسها بمقياسك الزمني والمعرفي المحدود وإلا سيأتي اليوم الذي تحس فيه بانك وامثالك خارج التاريخ والزمن والجغرافيا ولن تنفعك الدعاوات والاستخارات التي اندثرت مع ظهور العلوم الحديثة والتقانات التي توثق كل صغيرة وكبيرة مؤكدة بان السماء لم تكن يوماً عونا للبشر بل كانت وبالاً عليهم وقد اعاقت تقدمهم في كثير من البلاد وجوهر القضية ان الانسان هنا موجود لخدمة أخيه الانسان في هذه الحياة رغماً عن أنف السماء وساكنيها المزعومين .....

وهنا استفاق المتدين من احلام يقظته التي أقتحمت عليه خلوته مع ربه .. كان مزعورا وشاحباً وأخذ يتصبب من العرق واحس بالبرودة في تلك اللحظة كانت الكثير من المشاعر والاحاسيس المتضاربة والمتناقضة تدور في خلده لكنه فجأة قرر حسم أمره فانتفض واقفاً وهرع مسرعاً الى الحمًام مرة أخرى ليعيد وضوءه بعد هذا الرجس الذي لحق به وأفسد وضوءه وصلاته ولسان حاله يردد بشكل هلوسي .. استغفر الله ..استغفر الله ... ارحمنا يا رب ونجنا من عذاب النار وابعد عنا وسوسات الشيطان الخناس الذي يوسوس في صدور الناس ولا تتوفانا الا ونحن مؤمنين  ...؟؟؟
 
بقلم المحامي : إيهاب ابراهيم -   www.facebook.com/ihab.ibrahem.54/
              e.mail:ihab_1975@hotmail.com


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق