]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

حلم الأبيض

بواسطة: Marie  |  بتاريخ: 2014-03-03 ، الوقت: 07:08:12
  • تقييم المقالة:

تعيش فتاة مجتمعنا منذ ولادتها على حلم وأمنية زرعها المجتمع ومن حولها في لاوعيها وعقلها الباطن، ولا ينسى الجميع أي مناسبة إلا ويذكرها بها، كي يرشخ هذه الصورة في خيالها وبالها بكل ما أوتي من قوة...، وما هذا الحلم وهذه الأمنية إلا صورتها بالفستان الأبيض...

يجعل هذا المجتمع حياتها تتمحور حول هذا...، لا بل ولا يرحمها إن لم تحققه.

ويبقى هذا الحلم في بال بنات هذا المجتمع، شاءت إحداهنّ أم أبت، ومهما زادت ثقافتها أو قلّت. لكن ما نفع أن تًزفّ قناعةً أن أحدهم هو المناسب؟ أو أن تًزفّ لأنها شعرت أن الأبيض سيغادر أحلامها قريباً...؟ 

والحقيقة أن الكثيرات تختار هذه الخيارات، ومَن يعلم ربّما تعِشن بسعادةٍ... وربّما تعانين تعاسةً. أما مَن لم يحالفها الحظ أو مَن -بنظر المجتمع- غادرها حلمها الأبيض لن يرحمها المجتمع لأنها لم تحافظ على ما زرعه من صورة ولم ترضِ أفكاره، ومَن يدري ربّما ستعيش تعاسةً أكتر ممن اختارت أن ترضي المجتمع، وربّما ستمضي قُدماً في حياتها حتى يأتي اليوم الذي سيأتي فيه الأبيض ليحقق حلمهما معاً وليس حلم مجتمع...

  • فارس المقبلي | 2014-03-29
    مقال جميل ابدعت...
  • Marie | 2014-03-07
    أهلاً بطيف امراه، أوافقك الرأي 
    وأعتقد أننا عندما نتحرر من كون فكرة الزواج ( الفستان الأبيض) هدفاً لحياة الفتاة ، سنصل لكون الزواج نتيجة وهنا أعتقد سنصل لفهم أفضل لمعنى الزواج...
  • طيف امرأه | 2014-03-03
    اهلا بالصديقة ماري 
    تلك لفتة رائعه , وفكرة مدهشة 
    الثوب الابيض ؟؟؟ لما ؟؟ وكيف صار حلم لجميع الفتيات ولما تصبح نظرة المجتمع لمن لم تحققه نظرة حزن , او امتعاض او لنقل نظرة تعاطف وشفقه ؟
    لاننا لم نفهم معنى الزواج أصلا ؟ ولما نتزوج ؟ وكيف يكون الزواج بناء مجتمع أو بناء حضاري 
    لو اعدنا النظرة جيدا لتحسنت حال الناس ولصار الحفل مجرد اعلان ليس اكثر ولكان الفرح بين العائلتين وبين الزوجين وليس مباهاة 
    ولشيدوا بيتا زوجيا صالحا للحياة ...
    كثيرة تساؤولاتي ولكن لا مجيب 
    محبتي لقلبك النابض ود 
    طيف امرأه

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق