]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الفراشة السوداء

بواسطة: شرف احمد الشامي  |  بتاريخ: 2014-03-02 ، الوقت: 21:38:49
  • تقييم المقالة:

 

الكل يخطى...الكل يصيب...هذا هو درس الحياة.

في أمور الحب تكون الأمور معقده...أكثر غرابه...أكثر خطورة.

حين يكون الحب أعمى...غبي التصرف...سيء الحكم...يكون قاتلاً للأرواح و مدمراً لإنسانيه الإنسان.

معالم التسامح البيضاء تحتفي..تحل محلها مكانه الحقد المتأصلة في الكره..تتحول الحياة إلى جحيم..يبكي فيه الكل ....وتصبح الفرقة أسره الجميع.

أحبته هيا..عشقت روحه وجدت نفسها في سمات أوصافه و ظنت أن كيان نفسه فيها.

صاغت سطور أحلام عشقها عليه و بنتُ حياتها معه في أراضي خيالها الرحبة قصوراً شموخها الحب الصادق..وأعجاز بنيانها الأيمان.

أنشت عالمها الخيالي الواسع الصادق البريء حياه لها وله...فصل قصته هي وهو..مؤمنتاً بحبه لها .ولا يفصل بينها و بين عالمها هو الزواج..الذي سيكون قريباً باعتقادها.

هو لا يحبها حب الزواج ..ولا حب الارتباط..يكن لها الإخاء و الصداقة و حسن الجوار...له في الحب قصه أخرى قريباً سيحققها و يبدأ أيامها.

تعيش هي في منطقه هادئة تعمها السلام..أخلاق ساكنيها القيم الفضلى و تحكمهم عادة الكرم و سؤال الحال.

يعيش هو بقربها ولا يفصل بينهما سواء جدار حجري هزيل..لا يتعدى ارتفاعه المترين.

تربط عائلتها و عائلته الصداقة و الجوار منذ القدم...ولطالما تشاركوا لقمه العيش في أفضل الأحوال و أسوء الظروف.

كبروا جنباً إلى جنب...معاً عرفوا الحياه و أدركوا معالمها....خاضوا أخطارها و أجمل أيامها.

مرحله الطفولة الشقية النغمة بالذكريات و المليئة ببراءة العواطف و مشاعر الإخاء.

أيام الدراسة المعقدة الجميلة المضطربة بكل فصولها الاساسيه و العليا و التي اعترها عبث الصبا و صخب المراهقة.

 

شغف الأدب جمعهم فتذوقوا حلو بحره و غاصوا إلى عمق سره.. يدرسونه و يتبادلون علومه..يستمتعون في شعره وعبق قصصه.

يكلمها هو بكل شيء كا أخت له و صديقه وهي مثله تحكي له حدث يومها و ما في صدرها و مكنون روحها  ... ولكن حباً و عشق.

هي تعرف حبه لأخرى...و لأكنها لا تصدق هذا الحب و تنكر وجوده..وتستمر في خداع نفسها وعقلها و إرضاء قلبها الميتم بالحب الخاسر متجاهلتاً الواقع.

تمر الأيام وهي تعيش الكأبه و حالات هلع الجنون وخوف الخسارة...تلطم أسى حسرتها ورعب موقفها ..لا تعرف ما الفعل أو كيف المستقل.

تمر الأيام و عهد القران على مشارف الحصول و يوم العمر لم يكون بعيد.

تفكر بجنون أسوء الجنون ..الحقد الأخرق يساعدها و بالدموع تبكي ملى المكان ....كيف ستعيش دون حبها.

تبدءا الأفكار السوداء بالهطول على سطح إنسان جن بالجنون..على إنسان فقد روحه ..فطر قلبه .. كسر خاطره.

هي عمياء..خرساء..تائها في  سماء الخيال البعيد الحلو و أرض الواقع القريب المر...لا تعرف نفسها و لا تعرف أي شي.

قررت ...الذهاب إلى الجحيم و لكن ليس وحدها إنما مع الحبيب غير آبه بقرب زواجه و شعور عائلته و حب عالمه.

تدس سمها في أكواب الشرف ...كأسها سممته قهراُ على وجعها و كأسه سممته حباُ.

 قالت بين الجميع و الدمع في أطراف عيونها يذرف هيا نرحل و سقطت جثه هامدة منتصرة لحبها .

 الذهول يغيم الكل و الجميع يعيش الصدمة ..وهو من بينهم يترنح بألم .

 يسقط... يموت..... بسم حب أمراءه لم ترضى الحقيقة ....لم تستطع فراق حبه... فأخذته معها إلى الجحيم.

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق