]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشيطان والانسان

بواسطة: عادل محمود أحمد العنانى  |  بتاريخ: 2014-03-02 ، الوقت: 19:49:41
  • تقييم المقالة:

بسم الله الرحمن الرحيم ( واذكر عبدنا ايوب اذ نادى ربه انى مسنى الشيطان بنصب وعذاب ) صدق الله العظيم

المعنى ان الشيطان يريد أن يلقى فى نفس ايوب عليه السلام سوء الظن بالله والسخط على ما اصابه من نكبة جائحة ذهبت بصحته وماله ! ان الشيطان لا يصيب الناس بالمراض الحسية  !

ان اصحاب العقول هم الذين يستفيدون من العبر ويتوثق رباطهم بالله بعد الامتحانات التى يتعرضون لها

ان التدين قوة وبصيرة وليس وهنا وغباءا !

انه انسانية رفيعة

ان الذكر للانسان عمر ثان والمفروض ان المسلم يطلب بعمله وجه ربه لا وجه بشر أيا كان

والعمل اذا تقبله الله احب صاحبه ووضع الحب له فى قلوب الخلق والثناء على الألسنة والجزاء الهنئ فى الأخره

واذا تدبرنا قصة سيدنا اسماعيل ووالده ابراهيم نجد ان الاختبار الالهى للبشر جاد وطويل وأن الايمان ليس لغوا على الألسنة ولكنه صبر وتسليم وان نصر الله الموعود يجئ بعد زمان يتم فيه التمحيص وتستوى فيه الزروع

ان الرسل والبشر الكل سواء فى المحنة والاختبار وان اشد الناس ابتلاءا الأنبياء فالأمثل فالأمثل ويبتلى الرجل على قدر دينه فان كان فيه صلابة زيد فى ابتلائه

ان سيدنا داود اخطأ وغسل خطأه بدموعه وقد عثر فى طريق الدعوة عثرة كادت تودى به ولكن الألام ردته الى الله تائبا مقبولا فهل حصنه الملك والجاه من خوض هذه التجارب ؟!

ان التكذيب والانكار اللذين عاناهما محمد عليه الصلاة والسلام اسهل من هذا البلاء وقد رفع الله شأن سيدنا محمد ( ص ) بكتاب تضمن صحائف الوحى الأول والأخير واستودعه حكما وآيات تعصم من الزلل وتقود الى الله وتعانق الحق


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق