]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السُلطه والسَلطه

بواسطة: أحمد دراج  |  بتاريخ: 2014-03-02 ، الوقت: 01:47:17
  • تقييم المقالة:
عندما تخرج مؤسسه محترمه وعريقة مثل القوات المسلحه إلى العامه بخبر توصل أحد رجالها إلى إكتشاف علمى وطبى رهيب يعالج مرض الايدز وفيروس سى , فهناك إحتمالين الاحتمال الاول هو صدق هذا الخبر إستنادً لتاريخ هذه المؤسسه العريقة والذى لا يمكن التشكيك به , أو الاحتمال الثانى وهو تكذب هذا الخبر نتيجه للتضارب الكبير والذى ظهر على وسائل الاعلام وعلى مراى ومسمع من الجميع سواء من رجال القوات المسلحه أو المحللين والمختصين ولن أخوض فى هذا فالجميع راى وسمع بدايه بمخترع الجهاز اللواء ابراهيم عبد العاطى والذى ثبت فيما بعد أنه ليس لواء وليس له علاقة بالقوات المسلحه وإنتهاءً بالباسم الساخر باسم يوسف والذى أثبت عبر برنامجه الشهير البرنامج مدى التضارب والسفه الذى أذيع عبر وسائل الاعلام عن الاختراع ومخترعه , ونتيجه حتميه لهذا الصخب والجدال بين التشكيك والمصداقيه والتى أصبحت حديث الساعة ... نجد أن هناك العديد من الاسئله والتى ليس لها من إجابه أهما ... هل من الممكن أن تخاطر مؤسسه عريقة مثل القوات المسلحه بسمعتها وتاريخها بخبر كاذب مثل هذا؟ ولماذا؟ وما هذا الاخفاق الملحوظ والصورة المزريه التى ظهر بها رجال الجيش والاعلامين عند الاعلان عن هذا الاكتشاف والذى كان يستحق أكثر من هذا بكثير نظراً لمكانة الاكتشاف العلمية وإعتبارة ثورة فى عالم الطب على المستوى المحلى والعالمى؟ ... هل لهذا الامر علاقة بالترويج لمؤسسه الجيش ورجلها الفريق عبد الفتاح السيسى لخوضه سباق الرئاسه القادم؟ على الرغم من إجماع غالبيه الشعب المصرى بكافة طوائفه على أن الفريق السيسى هو رجل المرحلة القادمه حتى قبل إجراء الانتخابات ... هل ستظل القوات المسلحة مكتوفه الايدى أمام هذا الصخب والتشكيك دون الرد برد قاطع وعملى يؤكد صدق هذا الخبر وهذا الاكتشاف؟ ... أم أنها تعمل فى صمت رغم مرور الوقت وتأزم موقفها أمام الراى العام نظرا لخطورة الامر ومكانه الاكتشاف العلميه وحرصا منها على الاسبقية والرياده بهذا الاكتشاف مستغلين عنصر المفاجئة لمواجهة الجميع برد حاسم يقطع الشك باليقين ويعلن عن بداية مرحله جديده من التفوق العلمى والطبى تحت رعاية وكنف قواتنا المسلحه.!!! ... كل هذا التساؤلات تثير بداخلى وبداخل عقول الكثيرين نوع من الريبه والتشكيك بمصداقيه هذا الخبر نتيجة ما نسمعه ونشاهده عبر وسائل الاعلام بخصوص هذا الاكتشاف وفى نفس الوقت وعلى النقيض تماما هناك خوف وقلق من خيبه الامل بنزاهة ورجاحة عقل رجال قواتنا المسلحه على الرغم من الثقة التامه والتى أوكلها أبناء هذا البلد لقواتهم المسلحه ... والتى عبرت قواتنا المسلحة وردأً منها على هذه الثقه بطريقة غريبه ومبهمه تثير القلق ولا تعبر عن التاريخ العظيم لهذه المؤسسه مما وضعنا فى موقف متأزم نحن الاخرين لمحاوله فهم هذا الموقف مما دفعنى إلى إتباع مبدا الفرضيه ووصلت للاتى ... هل ما يحدث اليوم هو طريقة جديده وعهد جديد لممارسة السُلطه قيد التجربه من قبل رجال القوات المسلحه بإطلاق أخبار عن إنجازاتهم ثم إثارة الشكوك حولها ثم الرد القاطع من قبلهم لإحداث صدى أقوى وإكتشاف مدى ثقه شعبهم بهم ... أم انه نوع جديد من السَلطات والتى يروج لها من قبل قواتنا المسلحه لصالح سلسله مطاعم أبو شقرة خصوصا بعد تصريح مكتشف الجهاز المعالج بأنه سيتم مكافئة المريض فور علاجة بأصبع كفته ... وشكرا   ( أحمد دراج )
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق