]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إحبـــــــــــــاط ثـــــــــــورى

بواسطة: أحمد دراج  |  بتاريخ: 2014-03-01 ، الوقت: 00:46:32
  • تقييم المقالة:
منذ ثلاث سنوات قامت ثورة 25 يناير والتى يعى الجميع اسبابها وهى سطوة الحاكم وإنتشار الفقر والجهل وإنعدام العداله والتى انتهت مراسمها بعزل مبارك ورجاله وتقديمهم للمحاكمة , أنتشرت بعدها روح ثوريه لم يعهدها الشعب المصرى من قبل وطوال ثلاثون عاما , وكانت دلائلها فى الوحدة والتفاهم وإرتفاع الروح المعنوية والنظر للمستقبل بنظرة امل ورغبة فى التجديد وتغير الاوضاع والنهوض بأحوال البلاد لتحقيق طلبات الثوار والمصريين وأهداف الثورة , ولكن لم تستمر طويلا هذه المظاهر وأخذت شعلتها تضعف مع التوالى الرهيب والسريع للاحداث وخيبه الامل فى الكثير من المؤسسات المهيمنه والتى تتقلد مناصب مصيريه بالدوله ثم بعد ذلك تجددت الخيبه فى التيارات والاحزاب السياسية والتى كانت على الساحه وقتها ومازالت , فبدأ عهد جديد من البلبله والتضارب والتفكك من مؤيدين ومعارضين وعدم راغبيب فى المشاركه او إبداء أرائهم فيما يحدث ( حزب الكنبه ) كما يطلق عليهم , ولو نظرنا لكل هذا الصخب والتضارب فلن نجد سوى معنى واحد وهو حاله من الاحباط الثورى أصاب الجميع حتى المؤيدين والمعارضين فهم فى أخر أنفاسهم هم الاخرين وكانها حلاوة روح لم تلبث سوى ان تنطفىء شعلتها هى الاخرى ويصابوا بنفس الاحباط الثورى نظرا لبناء تأيدهم وأفكارهم وأرائهم على مغالطات ومصادر هناك شك فى مصداقيتها والجميع متفق على ذلك وعلى تحيزها للجانب الذى يحمى مصالحها وأهدافها , وهنا بدأ الكثيرين فى إبداء الندم على قيام هذه الثورة مبررين ان الحال قبلها كان أفضل من ما نعانيه الان من فرقة وإنعدام للامن بالاضافه إلى نفس أسباب قيام الثورة القديمة وهو الجهل والفقر وإنعدام العداله . وهنا سؤال يطرح نفسه أين ثورتنا وأين روحها؟! وهل أضعناها نحن المصريين أم ان هناك من له مصلحة فى ذلك؟! ومن يكون هذا الشخص او هذه المؤسسه والتى قررت ان تبنى سعادتها على خراب دوله وضياع شعب بأكمله؟! ....... وشكرا  

( أحمد دراج )


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق