]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دعيني اقول لك يا امي شيئا

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-02-28 ، الوقت: 22:52:21
  • تقييم المقالة:

امي دعني اقول لك شيءا ان ابي ندمان

لما هجرك و عاش حب ثاني

لقد التقيت به مند عدة ثواني

فوالله  من  حبه الي و اخوتي و اليك يا امي يا عزيزتي ابكاني

لقد ضمني الى صدره احسست بالحنان

فوالله ما احسست به منك او من احد ثان

لقد ابحرت في عالم اجهله لعله جاء من قديم الزمان

لما كنت صغيرا العب من الصبيان

لا شىء يحزنني و لا اخاف غدر الانسان للانسان

تدكري امي لما كنا بعيدين عن اهلك ابي كان لك الحب و الحنان

اتنكرين ما فعله لاجلنا و لاجلك لما جابهنا الخصاصة من اجتهد و سهر الليالي

يهد الجبال لافتكاك رغيف خبز ناكله حتي تعيش و لو بشيء من الحرمان

اتدكرين الدموع التي كنا نراها على عينيه و هو يعود للبيت فرحا و بيده سلة مملوءة باشهى الغلال

تراه و كانه جاء  من معركة ضافرا منتصرا قاهرا للعدو و هو من الشجعان

الان و انت تعيشين بين اهلك بدلتيه باخ جبان

لقد حكي حلقات كثيرة  من مسلسل حياته معك. بان ظلمك في اغلبها و ما زلت اتودد اليه كي يحكي لي المزيد منها

اظن انا نهايتها ستكون بينكما  بلا رابح و بلا خاسر الا نحن يا امي حرمتينا . ابونا له كبد نسكنها انا و اخوتي فيها حنان

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق