]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طريق من حبر

بواسطة: شضايا الماضي  |  بتاريخ: 2014-02-28 ، الوقت: 15:09:40
  • تقييم المقالة:

الكتابة  هي احد الطرق التي ترقى بالشعوب و تسمو بها لانها توثق الفكر الادبي و الثفافي والمعرفي للمجتمع و كذلك للفرد ليكشف عن فكره و ادبه  المعرفي و اكتسابه للثقافة المحلية للوسط الذي يعيش به  حتى يوصل تلك الرسالة  الثقافية للمتلقي  الهادف لتعرف بهدفه الثقافي  داخل دائرة المجتمع  وتسلط عليه الضوء و تعرف بافكاره و تجاهه الذي  يمكن ان يفيد مجتمعه و ثقافته و يغني الادب العربي بمختلف انواعه حيث يواجه الان مشاكل تعثر وخمول من  الاصدارات الادبية للمبدعين الشباب اللذين  وجب تسليمهم  المشعل حتى يرقوا بالوسط الادبي الى عتبة التقدم الثقافي  و التعريف  بالثقافة العربية  عالميا ثم توثيفها ورسم مسار لها كي تدوم ولا تندثر ابدا  لتفيد القادم من اجيال  تنبني على حاضرنا نحن الان و ليقفوا غدا اجلالا لنا و لماضينا و لما خلفنا و افادتهم ليبنو عليه فيمايفيد القادمين من مبدعي الادب فالعالم ينبني على الشكليات الثقافية التي توضح و تعلق تلك الصورة في واجهة كل  حاضرة تجذب لها الانتباه  لكم نوجه الرسالة يا ادباء العرب تشبتوا بادبكم لكن ورثوا المشعل لشباب الغد الذي كاد تطور التكنلوجيا ان يغلف عقولهم والتبعية لعالم الغرب التي تمحو هويتهم الثقافية  تصنعهم  على ذوقها  وتلق نسخة  تجسدها بكل ما هو غير مجدي لنفع  تبقى مقالتي محاولة مني لكي اعبر عن كلامات لكي اختي و لك اخي القارئ


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق