]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جبهة واحدةمع إسرائيل ضد سوريا وفلسطين وحزب الله

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2014-02-28 ، الوقت: 06:35:57
  • تقييم المقالة:

 جبهة واحدة مع إسرائيل ضد سوريا وفلسطين وحزب الله  

محمود فنون

27/2/2014م

القطيع العربي مع إسرائيل في حلف واحد ضد أعداء إسرائيل !!!

هل تعلمون ما هو تطبيع العقل ؟

هو أن يصبح أمرا ما عاديا بعد أن كان نافرا من زاوية عقلانية. بعد أن كان غريبا ومرفوضا وربما غير متوقع بشكل من الأشكال . أن يصبح حدوث شيء ما غريبا ومرفوضا وكأنه من الطبيعي أن يحدث  بسهولة أو دون رفض يذكر .

أن تتحالف الأردن وهي دولة عربية  علانية، مع إسرائيل وهي دولة معادية للأمة العربية ، وضد سوريا التي هي من  قلاع الأمة العربية .هذا تحالف كان مرفوضا قبل زمن ويعبر عن رفضه بوسائل شتى( مهما كانت الحالة في السر ) ، بينما اليوم تتناقله الأخبار وليس هناك من يحرك ساكنا

أن تتحالف قوى الإسلام السياسي وهي ربانية  وكانت ترى إسرائيل عدوا مغتصبا  ، أن تتحالف مع إسرائيل المحتلة لفلسطين وهي أرض وقف إسلامي   في حلف ضد سوريا . كان هذا مرفوضا وعلى غير توقع .

اليوم إسرائيل تتزعم الإعداد لخوض معارك إحتلال دمشق أو تخريب دمشق كما حلب ، وفي حلف واحد مع النظام الملكي الأردني والنظام السعودي وأنظمة الخليج وكل الدول الرجعية العربية ومع تركيا . ومحليا مع الإسلام السياسي الممثل بحركة الإخوان المسلمين وما يعرف بالنصرة وداعش وتنوع واسع من كتائب الله الربانية العاملة في خدمة المشروع الصهيوني اليهودي ومعهم كتائب الجيش الحر وقوى الليبرالية السورية وبعض من كانوا تقدميين ويساريين وحتى ماركسيين،  وتحت مظلة الراعي الأكبر المتمثل بأمريكا مع حلفها الرأسمالي الغربي ..كل هؤلاء في جبهة عالمية واحدة ضد سوريا وضد التقدم والممانعة وضد حزب الله وضد فلسطين

ألأساس أن هذه قوى صنيعة للعدو وعميلة له وفي خدمة مصالحه الآنية والإستراتيجية . بل هي ضد مصالحها الآنية والإستراتيجية دون لبس أو إبهام ولكنها لخنوعها تقدم مصالح عدوها على مصالحها وتساعده ليأكل الثور الأسود .

قبل ما يزيد على سنة ونصف نشرت الأخباروجود قوات أمريكية في الأردن وعن إقامة قواعد تدريب مقاتلين وإعدادهم للذهاب إلى سوريا على أيدي مدربين أمريكيين وإسرائيليين وأردنيين. ثم تواترت الأنباء عن وجود طواقم إسرائيلية في الجبهات السورية مع الجيش الحر والكتائب الدينية . وتواترت الأنباء عن مشاركة عدد كبير من الدول الأوروبية في الإستعداد لغزو سوريا من الجنوب وعبر الأردن .

وهناك أعداد ليست قلية  من قوى دينية فلسطيني  من فلسطينيي 1948 جرى تدريبهم وتسريبهم إلى سوريا بواسطة الحركات الإسلامية الفلسطينية هناك وأن من بينهم جنود وضباط إحتطيات ممن خدموا في جيش الدفاع الإسرائيلي .

هل ستفتح قوى الحلف المعادي جبهة ضد سوريا من الجنوب تستهدف الإحاطة بدمشق لزجها في أتون الصراع بطرائق  تدميرية جديدة ؟

من المعلوم أن أمريكا تجيد اللعب بسياسة حافة الهاوية وقد أجادتها حينما رفعت درجة التهديد إلى حافة الحرب وتمكنت من إجبار سوريا على التخلص من السلاح الكيماوي .

وأمريكا تجيد استخدام الضغط حتى حافة الهاوية فماذا تريك هذه المرة ؟

أولا وأولا وأولا تريد رأس حزب الله وفك التحالف السوري الإيراني

وأولا وأولا وأولا تريد فلسطين وتمرير سياسة إسرائيل في فلسطين

وتريد الأستمرار في سياسة تدمير سوريا وتجويفها من الداخل وإخضاعها إن أمكن على أيدي القيادة الرسمية السورية .

ومن الناحية العملية تريد محاصرة دمشق وزجها بدرجات عالية في الحرب الضروس فلا زالت دمشق أكثر أمنا من غيرها ، وتريد مشاغلة الجيش السوري ودفعه للتمركز دفاعا عن العاصمة تخفيفا للضغط عن غيرها

وتريد إن أمكن أن تكون معركة دمشق هي الحاسمة

كل هذا يتم بقيادة العدو الأمريكي ووكيله إسرائيل وتواطؤ وخيانة الملوك والرؤساء العرب تمريرا للمنهج الأمريكي الصهيوني في المنطقة

إن دمشق سوف تدافع وإن حزب الله سوف يدافع ولا توجد قوى محلية وعربية أخرى مستعدة للإنخراط في معارك الدفاع عن سوريا عن شرف العروبة وأرض العروبة .وسوف تنتصر سوريا . 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق