]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشاطر حسن وست الحسن

بواسطة: أحمد دراج  |  بتاريخ: 2014-02-28 ، الوقت: 00:15:36
  • تقييم المقالة:

يوجد فروق طفيفة بمقاييس الزواج لدى الشباب من الجنسين , فتجدهم يبحروا بخيالهم فى عالم أسطورى ليس له علاقة بالواقع أو مجرياته , فعندما يٍسأل الشاب عن مواصفات فتاة أحلامه ينطق دون تفكير , يجب أن تتمتع بدرجة عاليه من الجمال والرقه ليس لها تجارب لا تناقش ولا تجادل , حديثى بالنسبه لها أوامر يجب أن تطبق بحزافيرها وما عليها سوى السمع والطاعة , وكأنك تحدث الشاطر حسن والذى ليس له م...ثيل فى رحله بحثه عن الاميرة ورد شاه إبنه ملك الملوك , وعلى نفس الوتيرة عندما تسأل الفتاه عن مواصفات فتى أحلامها , تجدها تثرد مواصفات خياليه هى الاخرى شاب وسيم مفتول العضلات لديه المال الوفير لا يبخل عليها بشىء يعاملها برومانسية وحنان ولديه خبره كافيه فى عالم النساء ( شاب روش ومطقطق ) , فتجد نفسك مرة أخرى أمام ست الحسن والجمال والتى ليس لها مثيل هى الاخرى فى رحله بحثها عن الامير مندور بن الملك شحبور , وعند هذا الحد تجد عقلك يشطح إلى عالم الاساطير وحكايات ألف ليله وليله , فتتخيل الشاطر حسن يبحث عن ست الحسن والجمال والتى تنتظره بدورها لكى يخلصها من الاشرار وينقذ المملكة من حكم الملك جعفر الغدار , ثم تصحوا من شرودك وخيالاتك لتصدم بالواقع الاليم , فتجد الشاب ليس له علاقه بالوسامه أو الحنان فهو لا يملك من فتات الدنيا سوى الوظيفة التى تكاد تغطى إحتياجاته الشخصيه هذا إن وجدت ففى أغلب الظروف لا توجد وظيفه ولا يوجد مال , ومن ينفق عليه هو والديه وكل ما يمكن أن يأمر وينهى به هو أخيه الصغير وغالبا ينفذ حديثه وطلباته ليس إحتراما له ولكن خوفا من بطشه أثناء غياب والديه عن المنزل , وكما هو واقع الشاب فبالمثل الفتاه لها واقع مؤلم لا يقل كثيراً عن فتى واقعها وليس أحلامها , فهى مغلوب على أمرها لا تخير كثيراً عن سيده فى فيلم نحن لا نزرع الشوك ثقافتها تكاد تكون معدومه داخل المنزل وخارجه لا تعلم عن الرقه أى شىء إهتماماتها الكنس والطبخ , والعند شعارها والمرآة مقصدها والرومانسية لا تخوض بها وليس لها تجارب بخصوصها سوى فى المناسبات , قد يكون هذا التشبيه من نسج خيالى على الرغم من قربه إلى الواقع فى الكثير من الاحيان , ولكن كل ما أبغى من ورائه هو الامتثال لواقعنا وترك أحلامنا جانبا خصوصا فى موضوع شائك مثل الارتباط او الزواج فلكل منا أحلامه التى ينسجها خياله ولكن الواقع يقتضدى وضع مقاييس مختلفه تماما عن مقاييس أحلامنا فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: تنكح المرأة لأربع لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك , فقد ذكر الرسول الكريم المال والجمال والحسب نعم ولكن أهمهم دينها فمن يبتغيه ويقصده فقد ظفر , والامر ينطبق أيضا على الفتاه عند إختيار رجلها فالدين هو الاهم وليس الوسامه والعضلات , فيجب أن نعيد حساباتنا من جديد وأن نقتضى بوصايا رسولنا الكريم وليس خيالنا والذى نهرب به من واقعنا خوفا من مواجهته , وفى النهايه فالزواج كما قال أسلافنا شر لابد منه , فعزائى لمن تعجلوا وسبقوا وتحيه لمن تروا ولحقوا.

( أحمد دراج )


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق