]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ارجعي الى بستانك حبيبتي

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-02-27 ، الوقت: 23:20:47
  • تقييم المقالة:

فضاء قلبي بستان فيه ورود و ازهار و عصافير تشدو على اغصان الشجر

بالنهار ارك فيه حورية تستنشقين وروده و تعشقين تلون ازهاره و تغاريد  كل الطيور التي تطرب كل البشر

و في الليل لما انام احس بقلبي يعيش وحيدا اخرج ليدخله  القمر فيحلى لي السهر

هجرتيه يا حبيبتي بستاني حكم عليه القدر من الموت اين المفر

خلى من    ساكتيه الماء اصبح غورا مات فيه كل ما فيه التربة طارت غبر

بكت عليه العين  قلبي       اصبح حجر

لا حب فيه و لا حنان حتى المطر اصبحت لا تنفع تضر

عناي من سيلانها اخدت كل شىء      معها ترى الا الحفر

العين المسكينة لم تعد تتحمل نور الشمس و لا نور القمر

عمت بستاني اصبح دليلي وحده له البصر

اشعرني انك الوحيدة التي تعيدي  لعيني البصر

عودي لبستانك حبيبتي ارجعيه كما كان انسي الماضي

بحزننا بسعادتنا الحياة تستمر

اجعلي بقية عمرنا نحياها كسائر البشر

نكون اكثر سعادة او اقل فهو قدر

نموت او نحيا ارواحنا و ارواح البشر في النهاية لها نفس المستقر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق