]]>
خواطر :
شُوهدت البهائم على أبواب مملكة الذئابُ وهي تتنصتُ ... البهائم للذئابُ وهي تتساءل...أهو يوم دفع الحساب أم صراع غنائمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

احلام مجنونة

بواسطة: سحر فوزى  |  بتاريخ: 2014-02-27 ، الوقت: 11:22:40
  • تقييم المقالة:

كانت تقف فى شرفتها تنتظر مجيئه بعد غياب سنوات ... أعوام طويلة والامل فى اللقاء يراودها ولا ينقطع... بحثت عنه فى كل الوجوه نشرت اوصافه على حوائط الزمن الذى يمر ببطء بعيدا عنه ....اختزنت صورته فى ذهنها وحفرت ملامحه فى قلبها صدى صوته يزلزل كيانها... ضحكاته تداعب اساريرها...تذكرت كلماته واشعاره وشقاوته ومداعباته جرت الى غرفتها ، وفتحت دولابها ، اختارت ثوبها الذى يفضله.... هذا قرطها بلون موج البحر ، وعقدها ، تسريحة شعرها التى يحبها ، هاهوعطرها الذى طالما اعجب به ، فكانت كوردة تنشر شذاها فى ارجاء الكون... انه الاتى من بعيد ليفجر انوثتها المعطلة سنوات.... فتحت الباب هاهوقد عاد بعد غياب... ارتمت فى احضانه ضمها بقوة همس فى اذنها باجمل كلمات الحب ذابت فى صوته الرخيم واشعاره التى تصف الحب وحرقة اللقاء ، دعاها الى مخدعه ، ارتمت فى بحر حنانه ، قبلها قبلات ساخنه ، ضمها اليه ليسمعها دقات قلبه المتلهف عليها ، لتتلاشى بين ذراعيه ، وتضمه بقوة ، فتحت عينيها لتراه فوجدت وسادتها بين ذراعيها ....وقتها ادركت ان اللقاء ما كان سوى احلام مجنونة.....

بقلم/ الكاتبة الصحفية / سحر فوزى


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق