]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

الجزائر تهزم الحلف الأطلسي مرتين

بواسطة: نورالدين عفان  |  بتاريخ: 2011-11-17 ، الوقت: 17:53:30
  • تقييم المقالة:

الجزائر تهزم الحلف الأطلسي مرتين ....قد يبدو العنوان فضفاضا ولكنها حقيقة واقعة ..كيف ذلك ؟

الكل يعرف أن أثناء حرب التحرير الكبرى التي قامت من اجل تحرير الجزائر من الإستدمار الفرنسي 1954-1962 .قامت فرنسا خلالها بالإستعانة بالحلف بإمكانيات الحلف الأطلسي من طائرات وذخائر وأسلحة حربية وخطط إستراتيجية.وحتى بالدعم السياسي في المحافل الدولية وبالظغط على الشعوب الاخرى من أجل أن تنفض يدها من مساعدة الجزائر خصوصا دول الجوار -تونس -مغرب-ليبيا ...من أجل إخماد نار الثورة ولكن هيهات فقد كانت الثورة نارا على المستعمر احرقت وجوده بالكامل من ارض الجزائر بعد 132 من وجوده بالجزائر .كل تلك الإمكانيات الضخمة التي إستعانت بها فرنسا لم تستطع منع قول الشعب لكلمته التي قام من أجلها وبالفعل كان له ماأراد بعد فاتورة غالية جدا ولو انها تهون في سبيل الوطن .تلك كانت المرة الاولى التي هزمت فيها الجزائر فرنسا والحلف الاطلسي ..

والمرة الثانية التي إنهزم فيها الحلف الاطلسي امام الجزائر كانت بعد التدخل العسكري في ليبيا والإطاحة بالنظام الليبي السابق .وقد طلب الحلف الأطلسي من الجزائر فتح مجالها الجوي امام طائراته لضرب ليبيا وإمداداها بالوقود ولكن النظام الجزائري رفض رفضا قاطعا باعتبار ذلك ذلك يتعارض مع السيادة الوطنية أولا ويتعارض مع مبدأ عدم التدخل الاجنبي في شؤون ليبيا الداخلية طبقا للوائح الامم المتحدة والجامعة العربية وحسن الجوار .ولما عجز الحلف الأطلسي عن ثني الجزائر عن موقفها سخر الدعاية الإعلامية ضد الجزائر فسمعنا خلال تلك الفترة الزمنية أي أثناء التدخل لضرب ليبيا أنواعا من التهم تكال للجزائر تصل حد الإهانة ولكن الجزائر ثبتت على مواقفها وفاءا لمبادئها.وكانت تلك الدعايات تأتي من قنوات فضائية عربية واجنبية كالجزيرة والعربية وقنوات اجنبية مثل فرنس 24 وبي بي سي القنوات الفرنسية والبريطانية الناطقة بالعربية .دون إحتساب الجرائد العالمية والعربية .

ورغم كل تلك التهم والدعاية إلا أن الجزائر لم تتزعزع عن مبادئها واخيرا قامت قطر بدور وساطة من أجل عقد مصالحة بين الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والسيد عبد الجليل .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق