]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لماذا يتم مهاجمة الثورات!

بواسطة: شاهو القرةداغي  |  بتاريخ: 2014-02-27 ، الوقت: 08:26:25
  • تقييم المقالة:

 

 

أليس من الإجحاف و عدم الإنصاف اتهام الثورات بأنها وراء الفوضى و الدمار و الصراعات في بلادنا، وعدم اتهام الحكام المستبدين الذين طغوا و بغوا و أفسدوا البلاد و العباد و سرقوا الثروات ، وعندما ثارت عليهم شعوبهم ، لم يختاروا الرحيل وتسليم السلطة إلى الشعب بل تشبثوا أكثر بالسلطة و سحقوا شعوبهم و استخدموا كل ما لديهم من بطش و قوة في سبيل حكمهم و ضحوا بالشعب و الوطن في سبيل الكرسي و الحكم!

 

 

 

 

أليس من العقلانية أن ينظر هؤلاء إلى الأمور من جميع جوانبها و الاطلاع على جميع الزوايا ثم الحكم على المسألة لكي يكون حكمهم منطقيا و عقلانيا اكثر و أقرب من الواقع ! بدل الحكم الأعمى و المسبق على الأحداث!

 

 

حجج الذين يحاربون الربيع العربي هو أنه جاء بالإسلاميين الى الحكم! وما الضرر من ذلك . ألم تجرب الشعوب حكم العلمانيين و كان مليئا بالاستبداد و الظلم و الفساد و طمس الرأي الآخر ! ماالمانع من تجربة حكم الإسلاميين الذين كانوا دائما مظلومين في بلدانهم و كانت الأنظمة القمعية لا تعترف بحقوقهم السياسية و لا تسمح لهم بالقيام بأي نشاطات ! ماالمانع أن يصلوا إلى الحكم و يحكموا بما أن لديهم برامج سياسية و خططا لتنمية و تطوير الأوضاع .

 

 

الثورات تثبت أن الشعوب حية غير ميتة و أنها مازالت تتحرك و أن القرار للشعوب و لا يمكن للطاغية أن يأمن ثورة الجياع و المساكين و المظلومين ، لذلك من عدم الإنصاف مهاجمة الثورات و نعتها بأقبح الصفات فقط لأنها جاءت بحركات تخالف توجهاتنا أو آراءنا.

 

 

و للأسف فالذي يهاجم الثورات تراه جالسا في أحضان الطواغيت و يسبح بحمدهم.. ولكن بما أنهم لا يحبون الثورات و لا سيرتها و سخروا أقلامهم و أوقاتهم وجميع أنشطتهم في سبيل مهاجمة الثورات و النيل منها ، فليطلبوا من الطغاة أن يتركوا السلطة للجياع و المساكين لكي لا يفكروا بالثورة و يكونوا بمأمن عن الثورات..

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق