]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اشوف فيك يووووم

بواسطة: ياسر ابو العلا  |  بتاريخ: 2014-02-27 ، الوقت: 02:38:01
  • تقييم المقالة:

اشوف فيك يوووووم مقال بقلم ياسر ابو العلا 

في ظل الاستفزاز اليومي لوطنيتي ونزيف جرح قلبي علي بلدي وشبابها وابنائها الذين تم تجنيد البعض منهم دون علم احيانا وبمقابل احيانا اخري لخدمة مصالح العدو واسقاط هيبة وكرامة وطنهم ومؤسساته ... ويرون ان ذلك امر طبيعي وغير شاذ ويجاهرون بالامر ويصنعون منه ومن انفسهم ابطالا .....واخيرا بعد ان اربكت قواتنا المسلحة الحسابات العلمية العالمية في المجال الطبي كما اربكتها هندسيا وقياسيا وعقليا في حرب اكتوبر ... عبقرية المصريون استهزأ بها من قبل بني صهيون واستهزأ بها بني خنزير واستهزا بها من قبل المخنسين اعقاب النكسة وكانو شوكة في ظهر ابطال مصر اكثر من اعدائها ... حقيقة كانوا قلة وقتها وكانت القوة والجأش واحيانا البطش سمة رجال مصر الذين اصروا علي ان لا صوت يعلو فوق صوت المعركة الي ان بصمت اصابعنا علي مؤخرات العدو ووصمناه بالخزي والعار من افكار استخف بها من استخف وسخر منها من سخر وقتها الي ان انكسرت رؤوس المشككين علي اكتافهم واختفوا يتاورون في منازلهم احيانا فلفظهم اقرب الناس لهم فراحوا يبدلون وجوههم ويندسون بيننا ويصفقون ويهللون معنا ويبتسمون في وجهنا خشية ان ينفضح كرههم وحقدهم الدفين وراحوا يتزوجون منا ويتناسلون ولم ينسوا ابدا الغل والحقد والكراهية التي زرعوها في نسلهم المريض.... وراحوا يسخرون هذا النسل لخدمة العدو لتحقيق رغبة دفينة في انفسهم يتحقق بها مأربهم في كسر جيشهم ووطنهم لخدمة اهدافهم العفنة ونفوسهم المريضة غير عابئين ان العدو يمدهم بكافة السبل بالمعلومات والبيانات والتكنولوجي التي تبث هذه الكراهية في اكبر عدد ممكن من جنود العدوة في الجبهة الداخلية .. حتي حانت ساعة الصفر التي انتطلقت وعشنا معها حلما اختلط فيه اهدافنا النبيلة في اصلاح الوطن مع اهداف العدو القذرة في التدكير والتخريب ... اختلط منا الخبيث بالطيب واصبح صعبا ان يميز بيننا في وقت ما ... حتي حانت لحظة الفلترة او التصفية التي تعدت عامين وكل يوم بعد يوم بفضل من الله نميز الخبيث من الطيب حتي جاء اليوم الذي رأيت البقية الباقية من عملاء الاعداء يسخرون من ابتكار علمي لقواتنا المسلحة اذهلت به العالم وسمعتها باذني بان الفراعنة قادمون ومع استمرارهم في السخرية وجدت مطلع اغنية يراودني وقد تكون دعوة لا اتمناها ابدا لأحد (( اشوف فيك يووووم )) اقولها بلساني وقلبي يقول (( بعد الشر )) ... اشوف فيك يوم يامن سخرت منهم و تصاب بالايدز اللعين وتصبح كالاجرب يخشي ملامستك اقرب الناس اليك ولو كنت غنيا تلف العالم ويحولك الي فأر تجارب ولا فائدة فتذهب الي حبيبتك ماما امريكا فتجد عندهم جهازا فريدا من نوعه ويقولوا لك هذا الجهاز سرقناه من مصر كي نعالج به مرضانا فما الذي اتي بك الي هنا وهو متوافر لدي قواتكم المسلحة(( ... اشوف فيك يوم )) وتصاب بفيروس سي وتدفع في الكورس اربعون الفا ولا فائدة وكل يوم كبدك يتاكل من السموم التي ذرعت بدمك الملوث وافكارك اللعينة يومها سوف تتوسل لقواتك المسلحة وتقبل ايادي اصغر ( اومباشي ) في المستشفي العسكري حتي يقبلوك للعلاج لديهم !! ساعتها وساعتها فقط ستتذكر موقفين لك لا ثالث لهما الاول حين كنت تنادي يسقط حكم العسكر والثاني اصابع الكفته التي ستدخل او تخرج من دبرك اللعين 
ياسر ابو العلا محام 
وباحث بالتخطيط الاستراتيجي وادارة الازمات

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق