]]>
خواطر :
ماخطرتش على بالك يوم تسأل عنى ... وعنيه مجافيها النوم يا مسهرنى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الغزو الصامت

بواسطة: أحمد دراج  |  بتاريخ: 2014-02-26 ، الوقت: 20:33:16
  • تقييم المقالة:


الغرب ............ أرض المعجزات والتكنولوجيا والرفاهية والتقدم , ضحى الكثير من أجل تحقيق حلم السفر والعيش فى جنانها , وكأن السماء فى باريس ولندن ونيويورك تمطر ذهبا وفضه وليس على قاطنيها سوى أن يجمعوا هذه الخيرات , وأعتقد أن الكثير من شباب هذا البلد عقولهم مشبعه بهذا المفهوم , وهو العيشه الرغده والرفاهية المطلقة والاموال التى لا تعد ولا تحصى لساكنى بلاد ا...لغرب , فأصبح هوسهم بالسفر إليها يهون امامه كل غالى ونفيس , حتى أرواحهم والتى يضحون بها من أجل تحقيق هذا الحلم فتكون النهايه إما الموت غرقا أو الوصول والتصادم بالواقع الاليم ثم الفشل الزريع بالنهايه , ورغم طول مقدمتى إلا أن هذا ليس موضوعنا والذى نحن بصدد الحديث عنه ولكن كان من الضرورى البدأ بهذه المقدمه حتى أخوض فى أمور كانت نتيجه لهذا الهوس الغربى الجارف والذى أقتحم عقولنا وعاداتنا وتقاليدنا وأسلوب حياتنا وظاهرنا وباطننا , حتى صرنا صورة كربونيه لظاهر غربى زائف لا يوجد به ابداع أو تطوير , ولكن التقليد الاعمى هو ما يحركنا ويميزة , فلم يتوقف حلم الغرب عند السفر لبلاده فقط , ولكن أصبح غزواً أقتحم علينا بلادنا بكل ما أوتى من قوه ليفقد عقولنا وظيفتها الاساسية وهى الفكر والابداع والتطوير , ويحولها إلى مجرد وسيله أستقبال وإخراج لما أستقبلته دون أدنى تغيير , أو وجود رغبه فى التطوير لما يناسبنا كمجتمعات شرقية متدينه لا يناسبها معظم بل تقريبا كل ما نستورده من بلاد الغرب , ولا أخص بهذا الملبس والمأكل والعادات والتقاليد فقط , ولكن الامر أعمق من هذا بكثير , فالمستوى الفكرى والعقلى لسكان الشرق أو قاطنى بلاد العالم الثالث لا يقوى على استيعاب ومواكبه هذا التطور العلمى والتكنولوجى والفكرى الرهيب الوافد الينا من بلاد الغرب , والذى أقتحم كل المجالات من تعليم وإعلام وصناعة وإداره وقوانين حتى اللغه فقد شوهت وتغيرت معالمها وحروفها وغيرها الكثير فالقائمة طويله والخسائر فادحة وفاقت الحدود , وهذه نتيجه حتميه لسوء الاستخدام وتدنى مستوى العقول المستوردة والمستقبله لهذا التطور الغربى الدخيل , حيث تحول نفعه إلى ضرر يهدد جميع المجالات بالانهيار وذلك لاعتمادها على مصدر يمدها بمقومات تطوير تفوق قدراتها وإمكانياتها بفروق شاسعه تحول تطورها فيما بعد إلى فشل وإنحدار , وهنا سؤال :- هل التميز والتطور الغربى حدث بين ليله وضحاها أم كان وليد تجارب وإخفاق وتدرج ثم نجاح بالنهايه؟! .... أعتقد أن الجميع يعلم الاجابه مسبقا فقد كان التطوير والتقدم الغربى نتيجه لمراحل وتدرج وهذا ما اتحدث عنه وهذا ما يجب أن يحدث فى بلادنا فنحن بحاجة إلى مواجهة هذا الغزو الصامت والذى تعد خطورته أقوى من الغزو العسكرى , فهو يبيد هويه الامم والشعوب , ويحولهم إلى مسوخ وعرائس بلا عقول يحركها من سيطر عليها وملك زمام امورها , فيجب أن تعمل عقولنا لنطور من أحوالنا بأنفسنا حتى يحدث التدرج الطبيعى للتطور فمعه ستتطور الافكار وسبل الحياه على الوجه الامثل وبما يناسبنا وينفعنا , وحتى لو أضطررنا لإستيراد فكر او علم من الخارج فيجب أن نضع عليه بصمتنا والتى ستحوله إلى وسيله للتطوير فعليه وليس مجرد تقليد أعمى لبلاد فاقتنا بالكثير والكثير وأمامنا وقت طويل لكى نلحق بها , وهذا لن يحدث سوى بمعرفه وتقدير مدى إمكانياتنا وقدراتنا ثم البدأ بتطويرها بما يناسبها ليحدث التطور والتغير الذى نرجوه بالفعل وبتدرجه الطبيعى دون زيف أو فشل ..... وشكراً

(أحمد دراج )


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق