]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

(( أحلامي الـوردية مع أستاذي ))

بواسطة: Njood Hassan  |  بتاريخ: 2014-02-26 ، الوقت: 02:19:41
  • تقييم المقالة:


             

 

 

(( أحلامي الـوردية مع أستاذي ))

 

 

 

نائمة وتسلل الى فراشي

 

قلت من أنت

 

قال نزار قباني ياحبيبتي

 

لا أحد قرأ فنجاني..

 

إلا وعرف أنك حبيبتي

 

لا أحد درس خطوط يدي

 

إلا واكتشف حروف اسمك الأربعه

 

ضحكت وقلت له من أين أتيت وكيف وجدت عنواني

 

فقال اخفضي صوتك

 

كل شيء يمكن تكذيبه

 

إلا رائحة امرأةٍ نحبها..

 

فقلت له وأنا خائفة ترتعد اطراف اركاني

 

خذني إليك ودعنا نهرب قبل إكتشاف أمرنا

 

فقال

 

أين أذهب بك؟

 

أين تذهبين بي؟

 

وكل المقاهي تحفظ وجوهنا عن ظهر قلب

 

وكل الفنادق تحفظ أسماءنا عن ظهر قلب

 

وكل الأرصفة تحفظ موسيقى أقدامنا

 

عن ظهر قلب..

 

 

 

قلت

 

 

 

فَ أَفْعَالُكَ نَطَقَتْ لهم عِشْقًا لي

 

لاَ تَسْتَوْعِبُهُ الكَلِمَاتْ فـ إلى أين المفر؟؟

 

قال لي مبتسمآ :

 

نحن مكشوفان للعالم كشرفةٍ بحريه

 

ومرئيان كسمكتين ذهبيتين..

 

في إناءٍ من الكريستال..

 

وحينها طرق باب حجرتي

 

وسقطت من أعلى سريري

 

فأيقنت بأني في احلامي الوردية مع نزار

 

 

 

 

 

*ابيات نزار مأخوذة من قصيدته

 

 

"امرأة تمشي في داخلي"

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق